أخبار السودان

بعد فشل زلزال (٦ (أبريل مليونية الصمود.. تفاصيل مسيرات في ذكرى السقوط 


تقرير: خديجة الرحيمة

صادف يوم أمس الاثنين الذكرى الثالثة لسقوط البشير، حين استيقظ الشعب السوداني صبيحة الحادي عشر من أبريل ٢٠١٩م على مارشات عسكرية ليدرك وقتها أن تاريخاً جديداً سيكتب.
وقبل شروق الشمس زحف الملايين نحو القيادة العامة لتضيق العاصمة بالسيول البشرية الهادرة، بعد أن لاحت في الافق ساعة النصر على نظام الإنقاذ، ومع لحظات الترقب كانت هتافات المعتصمين تشق عنان السماء وسط زغاريد ودموع الفرح التي تملأ المكان، ولم تمض ساعات طويلة إلا وخرج وزير الدفاع يومها الفريق ابن عوف ببيان معلناً عزل البشير والتحفظ عليه في مكان آمن، وتلك المفردات التي مازالت عالقة في مخيلة الثوار.
واليوم تحل الذكرى الثالثة لعزل البشير، ومازالت تفاصيل الصمود (أ) عالقة في أذهان السودانيين.
ومنذ السقوط خرجت العديد من المليونيات مطالبة بالحكم المدني الديمقراطي بعد دعوات لجان المقاومة المستمرة رفضاً للاءات الثلاث.
ودعت لجان مقاومة الخرطوم إلى تكثيف العمل المقاوم والمصادم، والانخراط في التحضير والمشاركة في مليونية الحادي عشر من أبريل من هذا العام لإحياء الذكرى الثالثة لسقوط البشير.
(1)
وأعلنت تنسيقيات لجان المقاومة عن عدم تنازلها عن أيّة قطرةٍ دمٍ طاهرة سُكبت على هذه الأرض، وأن بالها لن يهدأ ولن يستكين إلا ورقاب القتلة مُعلّقة على المقاصل. وأشارت المقاومة في تصريحٍ صحفي، الأحد الماضي، إلى أنّ الثورة لن تكتمل أركانها حتى تسقط كافة مظاهر الدكتاتورية والقهر العسكري ويعمّ السلام والديمقراطية في الوطن وإنجاز ما تمّ التواثق عليه في ديسمبر. وناشدت اللجان جماهير الثورة السودانية لتفعيل وإنجاز كافة الأعمال والمشاركات الثورية حتى إسقاط هذه الطغمة العسكرية، وحدّدت لجان المقاومة زمن تجمع موكب امس الاثنين الرابعة عصراً، على أن تكون نقطة التجمع لأحياء (الجبل والكلاكلات وجنوب الخرطوم والخرطوم وسط والخرطوم جنوب) في محطة (7) بمنطقة الصحافة، ويتجه الموكب شرقاً إلى شارع الستين، فيما تتجمع أحياء جنوب الحزام في محطتي (السلمة البقالة والمركز الإسلامي جامعة أفريقيا)، ويتجه موكب نقطة السلمة البقالة حسب توجيهات اللجنة الميدانية ليلتقي بموكب نقطة المركز الإسلامي ومنها يتجه الموكبان شمالاً إلى شارع الستين. وبالنسبة لأحياء الخرطوم غرب وشرق تكون نقطة التجمع هي تقاطع البلابل مع عبيد ختم، ويتجه الموكب شرقاً ليلتقي ببقية المواكب في شارع الستين.
(2)
ووجهت اللجان الثوار بالالتزام بلبس الكمامة ووضع الأعلام والرايات في مقدمة المواكب، والالتزام بالهتافات الموحدة، التتريس قبل وبعد وأثناء سير المواكب في مساراتها، بالإضافة للتروس الجانبية حسب توجيهات اللجان الميدانية، والالتزام بتوجيهات اللجنة الميدانية في حالة إطلاق الرصاص واستخدام الساتر، والرصد والتصوير وإبلاغ اللجان الميدانية في حالة وجود أية انتهاكات أو أمنجية، والإصغاء إلى اللجان الميدانية في حالة نداءات الانسحاب وعدم الاشتباك مع القوات النظامية إلا للدفاع )لأن السلمية هي شعارنا الأساسي)، وإفساح المجال للكوادر الطبية والإسعافات لأداء مهامهم (وكل زول يشتغل شغلتو وقت الموكب والبقدر عليهو من تتريس، هتاف، رصد، أو غيره)، والالتزام بالرجوع بنفس شوارع الذهاب في شكل مواكب ما لم تغير لجان الميدان ذلك تجنباً للاعتقالات والرصد.
(3)
وسبق ذلك ان قامت السلطات الأمنية بإغلاق كبرى المك نمر بالحاويات بعد أن أعلنت في تصريح بان الكبارى ستكون مفتوحة امام حركة السير، وتسبب قفل كبرى المك نمر فى اختناقات مرورية وتدافع للمركبات بجسرى النيل الازرق وكوبر.
وخرجت الأربعاء الماضي مليونية (زلزال ٦ ابريل) لإحياء ذكرى اعتصام القيادة العام في عام ٢٠١٩م ولكنها باءت بالفشل بعد الترقب الكبير الذي سبقته آمال الانتصار، وجاءت مليونية الصمود الثانية منذ حلول شهر رمضان المعظم، وتوجهت مواكب هادرة عصر الاثنين نحو شارع الستين بالخرطوم، حيث قبض على اثنين من (٩ طويلة) وسط المتظاهرين وتم ضربهما من قبل المتظاهرين.
كما خرجت العديد من المدن تلبية لدعوات لجان المقاومة، ومن بينها مدينة ود مدني والقضارف والأبيض وبورتسودان.
(4)
ومنذ إعلان قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في الخامس والعشرين من أكتوبر 2021 إجراءات أنهت الشراكة بين الشقين المدني والعسكري، تتواصل احتجاجات حاشدة في المدن السودانية قتل على إثرها (95) شخصاً وأصيب أكثر من ثلاثة آلاف بنحو متفاوت وفقاً لنقابة الأطباء المركزية، وسط انتقادات كبيرة من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للطريقة التي تتعامل بها قوات الأمن مع المحتجين السلميين.
وجاءت (مليونية الصمود) الثاني منذ حلول شهر رمضان رفضاً لقرارات المكون العسكرية وتلبية لدعوات تجمع المهنيين ولجان المقاومة بالعاصمة والولايات.
(5)
وطالبت لجنة تنسيق شؤون أمن ولاية الخرطوم الثوار بضرورة الالتزام بالسلمية، وأشارت في اجتماعها الأحد الماضي الى أن جميع الكباري النيلية ستظل مفتوحة يوم الاثنين (١١) أبريل، فيما دعت المتظاهرين لعدم السماح للمخربين بالدخول وسط المتظاهرين السلميين تفادياً لوقوع أعمال تخريب وإصابات، فيما جددت اللجنة توجيهاتها باستمرار حملات القوات المشتركة تجاه المركبات غير المقننة، وتشمل السيارات والركشات والمواتر وكافة الظواهر السالبة، ومن المتوقع صدور قرارات بشأن قيادة المواتر.
ودعت اللجنة المواطنين الى تبليغ مراكز الشرطة عن أية مظاهر سالبة او مركبات غير مقننة حفاظاً على أمن وسلامة المواطن، كما انها ستقوم بواجباتها نحو تأمين المواكب والتجمعات بتمكين المواكب من توصيل رسالتها. ولفتت اللجنة الى أنها ستهيب بالمواطنين أن يكون تجمع المواكب بالميادين العامة بالمحليات بالتنسيق مع لجان أمنها والابتعاد عن المستشفيات والمؤسسات التعليمية. كما تفيد بأن منطقة وسط الخرطوم (من السكة حديد جنوباً حتى القيادة العامة شرقاً وحتى شارع النيل شمالاً) غير مسموح بالتجمعات فيها.
(6)
وفي إطار نجاح المليونيات والضغط على المكون العسكري، يقول المحلل السياسي احمد عابدين لـ (الإنتباهة) إن مليونية الصمود او الخلاص او مليونية العسكر للثكنات او الحكم المدني، فقد تعددت الأسماء والحلم يبتعد عن هؤلاء الشباب بفعل الاستخدام السيئ من الأحزاب للفرصة التاريخية بعد سقوط الإسلاميين، مشيراً إلى أنه بدل أن يتم ترتيب الفترة الانتقالية قاموا بقتل حلم الشعب والدولة، ثم صار الأمر الآن سلسلة مظاهرات بلا سقف وبلا تخطيط، فقط غضب يتم تفريقه ثم تعود الجماهير منهكة في المساء، لتشحن بالشعارات للأسبوع القادم. وأضاف قائلاً: (تحاول القوى السياسية بهذه المظاهرات مواصلة ضغطها على حليفهم السابق المكون العسكري ليعود مرغماً لطاولة التفاوض، لتعود قحت مرة أخرى للسلطة، وهذا الأمر تجاوزه الوقت وحتى المنطق، وتشكلت مظاهر وتحالفات جديدة، وحتى خطط فوكلر باتت متأخرة جداً بالنسبة لواقع اليوم، واظنه الآن يلملم اطرافه ليرحل بكرامة)، وتابع قائلاً: (هؤلاء الشباب المحتجون يبدو أنهم مقتنعون بمواصلة هذه الرحلة لإثبات ذاتهم اكثر من كونهم يمتلكون رؤية تحمل في جوفها حلاً عقلانياً، وكل يوم من عمر هذه المظاهرات يزيد تقليل فرص اهدافهم وتطور أهداف خصومهم ونموها، فالسياسة لا تقبل السهو ولا اضاعة الفرص)، وختم حديثه قائلاً: (يجب أن يقتنع المتظاهرون أياً كان تصنيفهم بأن الشعب ما عاد يثق في مثل هذه الشعارات).

 

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف بعد فشل زلزال (٦ (أبريل مليونية الصمود.. تفاصيل مسيرات في ذكرى السقوط 





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى