الإقتصاد

بعد تأكيد وجود ٨٠ طن احتياطي من الذهب ،،، هل يمكن إنعاش الوضع الاقتصادي


 

الخرطوم: هنادي النور
تتجه البلاد لتكثيف جهودها لتعزيز ايرادات التعدين عبر الاستثمار في القطاع، في ظل أزمة اقتصادية تمر بها البلاد ولقد ظل القطاع خلال العقود الماضية يواجه فوضى وشللا جراء السياسات المتخبطة مما أدى الى عدم الاستفادة منه في الاقتصاد رغم أن البلاد تمتلك الكثير من الثروات في باطن الأرض إلا ان الحكومات المتعاقبة لم تستفد من استغلال تلك الموارد لانعاش الاقتصاد والحديث عن وجود احتياطي خطوة جيدة ولكن يبقى السؤال هل من التحضير لهذه الاحتياطيات للاستفادة منها خاصة وأن الاستثمار في القطاع يحتاج الى وقت طويل يبدأ بعملية الاستكشاف والبحث والتقييم ثم عملية الإنتاج المرحلة الأخيرة في ظل تباين الآراء حول نجاح الحكومة في مساعيها والبعض الآخر يرى أنها خطوة مبشرة لإنعاش الاقتصاد .
خطة محكمة ..
قال وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د.جبريل ابراهيم ان الدولة بدأت في تنفيذ خطة محكمة لبداية فعلية لإنتاج الذهب مع عدد من الشركات والجهات الاستثمارية في الداخل والخارج.
وأشار إلى  ان التعاون السوداني الكندي الأسترالي دخل مرحلة مهمة في العمل الاقتصادي خاصة في مجال الصناعات التعدينية في البلاد.
مبينا ان  شركتي اوركا الكندية وبيرسس الاسترالية الحائزتين على مربعات امتياز في ولايتي نهر النيل والبحر الأحمر ،  ستقيمان اكبر مشروع للتعدين في المنطقة الواقعة بين نهر النيل والبحر الأحمر وان الإنتاج المتوقع من هذا المشروع يصل إلى ٧ أطنان ذهب في العام وتشير التوقعات ان الاحتياطات تفوق الـ  ٨٠طن ذهب، التي اعتبرتها  من البشريات الكبيرة وان هنالك معادن أخرى مصاحبه للمشروع.
ولفت الوزير الى  ان المشروع سيخلق فرص عمل محلية تبلغ اكثر من ٢٠٠٠ وظيفة  فضلا عن وجود مدينة تعدينية كاملة تستخدم من خلالها التكنلوجيا في عمليات التدريب والتأهيل.
تسريع العمل ..
فيما قطع وزير المعادن محمد بشير ابونمو بان الدولة تحسبت لدور المجتمعات المحلية في هذا المشروع وذلك من خلال العلاقات  التي خلقتها الشركات الكندية والاسترالية منذ مرحلة  الاستكشاف مع المجتمعات المحلية ووجود تفاهمات معهم لتقديم الخدمة والتوظيف.
وأشار ابو نمو الى التنسيق الكندي الأسترالي للعمل مع بعض لتشكيل مجموعة كبيرة لبداية الإنتاج.
وأعلن عن بداية الإجراءات لجلب آليات كبيرة وحديثة للعمل في هذا المشروع.
وان التعاون الدائم هو الذي يعمل على إنجاح المشروع الذي سيسهم في الاقتصاد السوداني.
وطالب الأطراف بتسريع العمل خاصة بعد توجيهات المالية لكافة الإدارات المعنية بإنجاز الإجراءات  بتكوين آليات مشتركة متخصصة ومتعاونة.
وتوقع ابونمو الإنتاج السنوي بالكبير والفاعل  لافتا الى ان وجود أستراليا وكندا في قطاع المعادن بأنه يعمل على جذب رأس المال الإقليمي والعالمي مشيرا الى ان  المساحات متاحة للاستثمار لكافة الراغبين في العمل التعديني.
وفي ذات الاثناء اكد ممثلو الشركات الاسترالية والكندية العمل بكفاءة تراعي اشتراطات البيئة والسلامة والمسؤولية المجتمعية والتوظيف والتدريب والتأهيل للعمالة المحلية.
بدء الإجراءات..
فيما أكد المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك اردول ان شركة اوركا الكندية ان الاحتياطي تمتلك احتياطيا  اكثر  من  ٨٠ طنا والمخطط سنويا تنتج حوالي ٧ اطنان واعتبر ذلك جزءا من الخطة  تمهيدا للدخول لعملية الإنتاج مؤكدا في حديثه لـ ( الإنتباهة ) امس بدء الإجراءات الجمركية والفنية اللازمة التي تمكن الشركة من الدخول للانتاج مشيرا الى ذلك تم خلال اجتماع مديري الشركة ووزير المعادن والمالية والايرادات الحكومية.
خطوة مبشرة
ومن جانبه قال الخبير الاقتصادي د. محمد الناير اذا كان شركتان تنتجان ٧ اطنان في العام فهذا  يعتبر نسبة مقدرة لجهة ان قطاع التعدين  المنظم (الشركات ) حتى الآن انتاجه في العام حوالي ١٢ طنا تقريبا ، وبالتالي وصول شركتين    فقط الى ٧ اطنان في العام هي خطوة جيدة ومبشرة من الشركة الكندية والاسترالية وايضا بما ان  هناك تأكيدا بأن الاحتياطي ٨٠ طنا هذا أمر جيد وبالتالي يسهم في ان القطاع  المنظم  يزاد معدل إنتاجه لجهة انه ظل يعادل معدل ٢٠% فقط مقابل ٨٠ % من التعدين غير المنظم او التقليدي ، وقال الناير في حديثة لـ(الإنتباهة ) امس ان القطاع المنظم يزيد الى ٧ اطنان في العام  ويصل حوالي ٢٠ طنا تعتبر خطوة جيدة لجهة ان الاستفادة من القطاع المنظم اعلى من التقليدي وبالتالي يكون لدى الدولة نصيب في الإنتاج وعائداته على الاقتصاد اعلى بكثير من القطاع التقليدي الذي يزيد بمعدل التهريب بصورة كبيرة. ونبه الناير الى ان حديث وزير المالية بأن الاحتياطي سيكون ٧ اطنان للشركتين  و٨٠ طنا في باطن الأرض وكذلك هذه المشروعات ستؤدي الى تشغيل عمالة وتقليل معدل البطالة .
احتياطي مقدر…
أوضح المدير الاسبق للشركة السودانية للموارد المعدنية  د. مجاهد بلال طه ،ان شركة اوركا الكندية هي الشركة المالكة لشركة مياس ساند المعدنية التي اكملت عمليات الاستكشاف و التأكيد لاحتياطي يقدر بـ 80 طنا من الذهب وفق دراسات معتمدة من وزارة المعادن و متوقع ان يكون عائدها الكلي اكثر من 350 مليون دولار سنويا لمدة ١١ عاما بعد بدء الإنتاج.
وقال مجاهد لـ ( الإنتباهة ) امس ان شركة اوركا بذلت مجهودا بحثيا و استكشافيا كبيرا و جميع معلوماتها منشورة باعتبارها شركة مسجلة في البورصة الكندية و ذلك امر مهم يساعد على جلب المزيد من الشركات الكبيرة و المصنفة عالميا حيث أن انتاج شركة واحدة من الشركات الكبيرة يمكن أن يفوق انتاج كل الشركات الحالية في السودان و دخول شراكات استرالية في المشروع دليل على جدواه و نجاحه.
واضاف نسبة لكبر حجم المشروع و رؤوس الأموال المصروفة فيه و العائد الكبير المتوقع ،  وبالتالي ويجب على الجهات ذات الصلة تصميم مصفوفة العلاقات المجتمعية و المحلية و الولائية  لشكل الخدمات التي ستعود  على الولاية و المجتمع تجنبا لأية تعطيلات قادمة للإنتاج

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف بعد تأكيد وجود ٨٠ طن احتياطي من الذهب ،،، هل يمكن إنعاش الوضع الاقتصادي





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى