السبت , أغسطس 18 2018
الرئيسية / الاخبار / بروفيسور فضيل: (سوط البطان) سبب رئيسي للإصابة بفيروس الكبد الوبائي
طالب البروفيسور سليمان صالح فضيل ، استشاري الباطنية والجهاز الهضمي والمناظير الدولة ، بضرورة دعم وتوفير علاج فيروس الكبد الوبائي (ب) بالعاصمة والولايات ، ونادى بأهمية تبني مبادرات توعية وتثقيف إعلامية قوية تعرف الأصحاء والمرضى بأهمية التطعيم الوقائي الفعال ورخيص الثمن المتوفر مجاناً في (4) مراكز بالعاصمة وضرورته لطلاب المدارس والجامعات ولكل الناس ، وقال إن فيروس الكبد (ب) موجود بالسودان بنسبة تصل إلى (6%) ، ولأن تشخيصه غالي الثمن ، وأن وجوده في سن مبكرة عن الأطفال والشباب يحوله غالباً إلى مرض مزمن ويقود إلى تليف وتشمع وسرطان الكبد ، وإن أطباء العام لم يكتشفوا للفيروس (ب) عقاراً شافياً حتى اليوم ، وأن ما يعطي للمريض من علاج غال يستمر أحياناً مدى الحياة يثبط فقط استنساخ الفيروس . وقال فضيل في حوار مع وزير الصحة بولاية الخرطوم د . مأمون حميدة في برنامج صحتك بتلفزيون السودان احتفالاً باليوم العالمي للجهاز الهضمي ، إن فيروس (ب) ينتقل عن طريق الدم رأسياً من الأم المصابة إلى الجنين المصابة إلى الجنين خلال وبعد الولادة ، وينتقل بالدم أيضاً أفقياً خلال بعض العادات السودانية منها ( الشلوخ) و ..

بروفيسور فضيل: (سوط البطان) سبب رئيسي للإصابة بفيروس الكبد الوبائي

%name بروفيسور فضيل: (سوط البطان) سبب رئيسي للإصابة بفيروس الكبد الوبائي

طالب البروفيسور سليمان صالح فضيل ، استشاري الباطنية والجهاز الهضمي والمناظير الدولة ، بضرورة دعم وتوفير علاج فيروس الكبد الوبائي (ب) بالعاصمة والولايات ، ونادى بأهمية تبني مبادرات توعية وتثقيف إعلامية قوية تعرف الأصحاء والمرضى بأهمية التطعيم الوقائي الفعال ورخيص الثمن المتوفر مجاناً في (4) مراكز بالعاصمة وضرورته لطلاب المدارس والجامعات ولكل الناس ،

وقال إن فيروس الكبد (ب) موجود بالسودان بنسبة تصل إلى (6%) ، ولأن تشخيصه غالي الثمن ، وأن وجوده في سن مبكرة عن الأطفال والشباب يحوله غالباً إلى مرض مزمن ويقود إلى تليف وتشمع وسرطان الكبد ، وإن أطباء العام لم يكتشفوا للفيروس (ب) عقاراً شافياً حتى اليوم ، وأن ما يعطي للمريض من علاج غال يستمر أحياناً مدى الحياة يثبط فقط استنساخ الفيروس .

وقال فضيل في حوار مع وزير الصحة بولاية الخرطوم د . مأمون حميدة في برنامج صحتك بتلفزيون السودان احتفالاً باليوم العالمي للجهاز الهضمي ، إن فيروس (ب) ينتقل عن طريق الدم رأسياً من الأم المصابة إلى الجنين المصابة إلى الجنين خلال وبعد الولادة ،
وينتقل بالدم أيضاً أفقياً خلال بعض العادات السودانية منها ( الشلوخ) و (الذمام) و ( قد الأذن) ، إلى جانب (العض) خلال الشجار أو إصابات الملاعب المباشرة (الدافوري) وانتقاله عبر (السوط) خلال عادة الجلد في مناسبات الزواج (البطان) ،

مشيراً إلى ضرورة فصل المرضى به خلال عمليات غسيل الكلى في وحدة منفصلة ، منوهاً إلى عدم تمييز ووصمة المريض ، مبيناً أنه لا ينتقل عبر السلام بالمصافحة أو الأكل في صحن واحد أو الأحضان أو القبلة أو اللعاب إلا إذا كان هناك جرح مصاحب .

الخرطوم (كوش نيوز)