اسعار العملات

برلمـان الـجنوب يجيز قانون الأحزاب


 

أعدها:المثنى عبد القادر

ناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) تقديم (34.8) مليون دولار أمريكي في الأشهر الثلاثة المقبلة لتجنب كارثة إنسانية للأطفال في جنوب السودان،وقالت (اليونيسف) في بيان أصدرته في جوبا، عاصمة جنوب السودان، إن الإحتياجات الإنسانية وصلت إلى مستوىً قياسي في عام 2022م، في حين أن التمويل المتاح في أدنى مستوياته على الإطلاق،وقالت ممثلة اليونيسف حميدة لاسيكو إنه مع الوباء والضغوط الجديدة الناجمة عن الأحداث العالمية التي تؤثر على إمدادات السلع الأساسية وتزيد من الأسعار وتعطل سلاسل التوريد، نرى هذا الوضع يزداد سوءً، وقدرتنا على الاستجابة تواجه المزيد من الضغوط ، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

جمع سلاح المدنيين

تعهد  حاكم ولاية واراب أليو أيينج أليو بجمع جميع الأسلحة من المدنيين في ولايته بحلول شهر يوليو المقبل ،وقال الحاكم عقب لقائه بالرئيس سلفا كير ميارديت في القصر الرئاسي حيث ناقشا التطورات الأخيرة في الولاية بما في ذلك مبادرة السلام الخاصة عشائر تويك الكبرى، وقال الحاكم إن السكان المدنيين سلموا حوالي (5000) قطعة سلاح ، ويتوقع أن يتم جمع كل الأسلحة التي في أيدي المدنيين بحلول يوليو المقبل،كما قدم الحاكم التقرير النهائي لمؤتمر تويك الكبرى للسلام ، نيابةً عن قيادة لجنة تويك الكبرى للسلام.

الحزب الحاكم جاهز

قال الأمين العام المكلف للحزب الحاكم بدولة جنوب السودان الحركة الشعبية لتحرير السودان، بيتر لام بوث، أنهم جاهزين للفوز في الإنتخابات المقبلة ،وقال أمين الحزب الذي يقوده الرئيس سلفا كير ميارديت ،أنهم مستعدين تماماً للفوز بالإنتخابات العامة المرتقبة المقرر إجراؤها في نهاية الفترة الإنتقالية في عام 2023م،وقال بيتر إن أنصار الحزب سيخوضون الإنتخابات وأن الحركة مستعدة للفوز.

مطالبة بتدخل الحكومة

طالب أعضاء البرلمان القومي لدولة جنوب السودان،طالبوا الرئيس سلفا كير بالتعامل السريع مع الوضع الإقتصادي المتدهور في البلاد بعد إنخفاض قيمة الجنيه مقابل الدولار وإرتفاع أسعار السلع الأساسية ومستوى المعيشة وأصبحت بعيدة عن متناول المواطنين العاديين، كما إرتفعت أسعار المياه ليبلغ سعر البرميل (800) جنيه بينما لتر الوقود أصبح (700) جنيه وتكلفة النقل من مونوكي إلى وسط العاصمة أصبحت تكلف  400 جنيه.

في الإطار قال البرلماني بول جوزيف آغاو ، إن الأزمة الإقتصادية الحالية بأنها كارثة وطنية يجب معالجتها من قبل رئيس الدولة والشعب ينتظر الرئيس ليعلن بوضوح الخطوة التالية التي يجب أن يتخذها بعد أن عُرف أن البلاد باعت النفط حتى عام 2027م وما هو مصير الحكومة وموظفي الخدمة المدنية الذين لم يتقاضوا رواتبهم ،موضحاً أن الأزمة الإقتصادية تقتل الناس في صمت،في سياق آخر قال البرلماني يول نومنجك دانيال إن البلاد تمر بأزمة إقتصادية عميقة وأن البلاد لديها أموالاً ويجب أن يعرفوا أين ذهبت هذه الأموال ،مشيراً أن الشعب على شفا المجاعة لأن عائلاتهم لا تتُعالج ، وأطفالهم لا يذهبون إلى المدرسة.

إجازة قانون الأحزاب

صادق البرلمان القومي الإنتقالي في دولة جنوب السودان، على مشروع قانون الأحزاب السياسية المعدل لسنة 2012م، في مرحلة القراءة الرابعة ،ونص إتفاق السلام المنشط لعام 2018م، على مراجعة القوانين بمن فيها قانون الأحزاب السياسية لسنة 2012م، على أن يتماشى مع الإتفاقية من المبادئ والأهداف الدستورية والقانونية والسياسية التوجيهية الواردة في الإتفاقية،وقال رئيس لجنة الإعلام في البرلمان جون أقانج دينق،  إن نواب البرلمان القومي صادقوا على مشروع قانون الأحزاب السياسية، بعد مناقشته في مرحلة القراءة الرابعة،وأشار اقانج إلى أن مشروع قانون الأحزاب السياسية سيعطي أرضية تعددية الأحزاب السياسية في جنوب السودان،وأوضح مسؤول الإعلام في البرلمان، أن أعضاء البرلمان وافقوا على أن يكون عدد المطلوب لتسجيل الحزب (500) شخصاً من كل ولاية، وأن في المناطق الإدارية المطلوب (300) توقيعاً،وفقاً للدستور جنوب السودان، فإن أي مشروع قانون يصادق عليه البرلمان يجب أن يوقع عليه الرئيس ليصبح قانوناً في غضون ثلاثة أشهر.

مطالبة بتنفيذ الإعدام

طالب إدوارد لوال، والد أبوك ضحية الإغتصاب والقتل في أويل،طالب رئيس الجمهورية بتنفيذ عقوبة إعدام مغتصب وقاتل طفلها داخل مدينة أويل ليكون رادعاً للآخرين،ويوم الإثنين الماضي أصدرت المحكمة الأعلى في أويل حكماً بالإعدام شنقاً للمواطن السوداني صابر عبد الله (42) عاماً، و (5) سجن للمتهم الثاني في القضية عمر محمود عمر. لإدانته بمحاولة إخفاء الجريمة.

في الإطار رحب السكان والجالية السودانية في ولاية شمال بحر الغزال بقرار المحكمة الأعلى بالإعدام شنقاً حتى الموت للمواطن السوداني صابر عبد الله الوسيم، لإدانته في قضية إغتصاب وقتل الطفلة أبوك لوال،وقال إدوارد لوال، والد الطفلة أبوك ، أن يرحب بقرار المحكمة بعقوبة الإعدام لمغتصب وقاتل طفلها، لكنه يطالب رئيس الجمهورية سلفاكير بتنفيذ عقوبة الإعدام بمدينة أويل ليكون رادعاً للآخرين،وأضاف: نقدر قرار المحكمة، لكن نطلب بتنفيذ الحكم شنقاً للمواطن السوداني صابر عبد الله داخل مدينة أويل حتى يخاف الناس من إرتكاب جرائم الإغتصاب.

وقال ممثل الجالية السودانية في أويل جدو محمد عبد الله، إنهم ظلوا يطالبون بعقوبة الإعدام للمتهمين الرئيسيين في القضية، منذ وصول وفد الرزيقات من السودان إلى أويل لإدانة الجريمة ونقل رسالة العزاء لأهل أويل،وقال: فيما يتعلق بحكم المحكمة بالإعدام شنقاً، فنحن نؤيد قرار المحكمة.

ورحب العديد من المواطنين في مدينة أويل وأفراد الجالية السودانية المقيمين في المدينة، بقرار المحكمة وقالوا إن القرار حقق العدالة،وقالت المواطنة نيبول مليك، إن قرار المحكمة رادع ومناسب للقضية. قائلة: هذه الخطوة ستكون رادعاً للناس ويمنع إرتكاب جرائم مماثلة،من جانبه قال الناشط المدني في أويل بيتر دينق، إن قرار المحكمة يتماشى مع توقعات المواطنين في أويل، مبيناً أن القرار يمنع نشوب العنف بين المجتمعات المحلية والأجانب في أويل.

عودة غولا

عاد رئيس الإتحاد الوطني للشباب في جنوب السودان غولا بويوي إلى منصبه بعد أن رفع وزير الشباب والرياضة والشباب والثقافة تعليقه،وكان الوزير علق عمل رئيس الإتحاد بقرار منه وفق إجراءات وصفت بأنها غير صحيحة لأن رئيس الإتحاد منتخب.

زيارة إلى بومبو

أجرى وفد من وزارة الدفاع بدولة جنوب السودان زيارةً إلى المستشفى العسكري العام للقوات اليوغندية في مقر القوات البرية في بومبو بمنطقة لوويرو،وضم الوفد قادة وزارتي الدفاع والصحة بجانب لجنة الإيدز في جنوب السودان ، ومعهد البحوث في جنوب السودان،يرأسها رئيس الخدمات الصحية للدفاع في جنوب السودان اللواء الدكتور ألير بيتر أجوك بولين ويرافقه مدير إدارة مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية في قوات الجيش الحكومي لدولة جنوب السودان.

مقتل كبير السلاطين

قالت السلطات الحكومية في مقاطعة ميانديت بولاية الوحدة في جنوب السودان، إن كبير سلاطين ميانديت، وامرأة قتلا وأصيب ثلاثة أشخاص بجروح في هجوم شنه مسلحون،وبحسب السلطات فإن الجرحى الثلاثة من عائلة واحدة بينهم طفل عمره (9) سنوات. وإن الحادث وقع حوالي الساعة العاشر مساءً، في قرية نيريال بمنطقة روبكواي،وقال محافظ مقاطعة ميانديت قاتلواك نيانق، إن السلطان شول داك قضيت، كبير سلاطين ميانديت وامرأة قتلوا، وأصيب (3) آخرون بجروح في هجوم شنته مجموعة مسلحة ،وأضاف: المجموعة هدفها ليست نهب الأبقار، فقد أطلقوا النار على المواطنين وهربوا في طريقهم إلى مقاطعة لير،وقال المسؤول المحلي، إن الجرحى يتلقون العلاج في مرفق صحي في روبكواي.

من جانبه فند محافظ مقاطعة لير إستيفن تاكير رياك، ، إتهامات محافظ مقاطعة ميانديت بتورط الشباب المسلحين من المقاطعة في الهجوم، وقال: هذا قتل إنتقامي من داخل روبكواي، ولا علاقة له بمقاطعة لير،وأكد وزير الأعلام ديفيد قاي جيجور، وقوع الحادث، وقال إن ليست لديهم التفاصيل عن الحادث.

مشار والمحاسبين الجنوبيين

إطلع وفد إتحاد المحاسبين المهنيين في دولة جنوب السودان النائب الأول للرئيس الدكتور رياك مشار  على أنشطتهم وناقشوا السبل التي يمكنهم من خلالها المساهمة في أجندة الإصلاح الإقتصادي التي تنفذها البلاد،وقال رئيس الإتحاد دوول إستيفن جوك أن خطوات مهمة إتخذتها الحكومة لتحسين الوضع الإقتصادي في البلاد وأنهم ناقشوا مع النائب الأول للرئيس الدكتور رياك مشار الطرق التي يمكن أن يساهم بها الإتحاد في تطوير قانون المحاسبين وإنشاء معهد المحاسبين في البلاد.

 

 



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى