المقالات

(باص وخانة قبل الجبخانة)!!.


▪️من عادة السودانيين حينما يعودون من عيادة مريض حالته متأخرة ان يختصروا توصيف الموقف هناك بالتالي:
(فلان دا الله يشوفوا)؟!..
واظن ان اغلب من عاد من المؤتمر الصحفي لقوى الحرية والتغيير لم يجد ما يحملهم عليه بعد أن تولي الجميع عنهم وأعينهم تفيض من الدمع..
وتلك عادة قديمة لكل من لا ياكل من عمل يده…
و(اليد البطالة نجسة)..
ولا يزال السياسي يسأل أبواب السفارات (سفارة.. سفارة) حتي ياتي الي شعبه وليس في وجهه (مزعة لحم)..
ولا في يده (فردة بوت)!!.
▪️قال الصديق الفردة عبد الماجد أن ياسر عرمان (ممحوق) واردف الدراش:
(كراعو مكوة)..
وفي البال قرب (عرمان المحقة والكراع الحارة) اللاحم من حزب الامة!!
(اعملوا حسابكم فإن “العرمان” وعرقه دساسين)!!.
▪️بمناسبة (المكوة) فجعت القبيلة الحمراء بمقطع (السواد والرماد) للشقيق الجاكومي وهو يحاول كسر طبلة إستاد المريخ..
الزعلهم ان الفيديو وقع في يد (الهلالاب) والزعلهم اكتر ان الجاكومي (ما قدر علي الطبلة براهو)..
▪️غدا سيعود السيد محمد عثمان الميرغني الي حضن الوطن..
وستدندن الخرطوم مع الطائفة العتيقة لحنها العتيق:
(يارب بهم وبآلهم عجل بالنصر وبالفرج
….
واشغل أعدائي بانفسهم وابليهم ربي بالمرج )..
وكان الناس قديما يسمون مرض البواسير بالمرج!!.
▪️في خضم كل ذلك (الهرج والمرج) يضجرني (انس عمر) وهو يحاول مماثلة قلة أدب خصومه..
طريقة (هلال- مريخ) مريحة ومنتجة فقط على صعيد (فش الغبينة وتخريب المدينة)..
لا تجاريهم..
وكن جحيمك أو فعد..
▪️بينما كانت خطواته تمضي إلى المعتقل كان أهل (الكرين) يعيدونه للحضور بتسميتهم للبوكس موديل 2023 بـ(الصوارمي)..
ألم أقل لكم السودان بلد المجازفات..
وهي الأوفر حظاً من الخطط والاستراتيجيات..
الان تندم ثم ترجو أن تعود
الان لا.
▪️اختفي ودالامين ولم نعد نراه إلا في (ياهو دا شايينا)..
▪️لم يتفق الشعب السوداني علي شي واحد ابدا سوى أن يلملموا (القريشات) ليضعوها في جيب قريبي (اسامة داؤد عبداللطيف) وكل صباح.
كل الأمل إلا يتسع الجيب ليشمل (الفشقة)..
▪️انبشق (البرهان) في تهنئته لـ(نتنياهو)..
وبرد الجو..
إلا أن المطر لم ينزل..
قال رجل من غمار الناس:
(ينزل كيف اذا كان بتفكوا ليهو الدوات والتريسات)!!.
وفي رواية اخرى (كمال عمر وود ابوزيد)..
▪️الترس (فولكر) بعد لقاء المرق(ترك) يسعى هذه الأيام بلكنته العربية المكسرة إلى محاولة استكناه ما قصده تاج السر الحسن بـ:
(كلنا في الهم شرق)..
▪️من نكد الدنيا على قوى الحرية والتغيير ان مواكب الكرامة ستهتف:
(عاش ابوهاشم.. عاش ابوهاشم)
وان لجان المقاومة ستواصل الزئير ومازالت الدلوكة تأز ليُسمع صوتها من بعيد:
(الاتنييين.. الاتنين الليلة ويين؟!)!!.

بعد-ارتفاع-معدلات-الانتشار-الإدمان-في-السودان-…شباب-على-حافة (باص وخانة قبل الجبخانة)!!.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى