الأحد , سبتمبر 24 2017
الرئيسية / أخبار الاقتصاد / المعادن: نستهدف مائة طن من الذهب هذا العام وقانون لمُحاربة تهريبه

المعادن: نستهدف مائة طن من الذهب هذا العام وقانون لمُحاربة تهريبه

دفعت وزارة المعادن بقوات الحسم (2) من شرطة المعادن تعزيزاً للقوات الموجودة في مناطق التعدين لحسم التفلتات والتعدين العشوائي وعمليات التهريب.
وقال وزير المعادن د. أحمد محمد الكاروري خلال مخاطبته وداع قافلة الحسم (2) من شرطة المعادن أمس الخميس المُتجهة إلى مناطق التعدين بولايات البلاد: “إن مليون مُعدِّن يعملون بالشركات مما أسهم في تقليل نسب البطالة في مناطق التعدين، إضافةً الى (27) مهنة مرتبطة بالتعدين وما يزيد عن (351) شركة”، مُنوِّهاً إلى أنّ المعادن أصبحت رافداً مُهمّاً للخزينة العَامّة، وتعهّد الكاروري بتوفير المعينات اللازمة التي تُمكِّن شرطة المعادن من أداء مهامها، لافتاً تنسيق وزارته مع الأجهزة الأمنية والجهات ذات الصلة كافة في قضايا التعدين، مُشيراً إلى أنّ إنتاج الذهب العام الماضي (82) طناً، لكنه نبّه لعمليات تهريب واسعة طَالت الذهب ممّا أدى لتقليل فائدة البلاد من عائداته.
ومن جهته، أكّد مدير الإدارة العامة للإعلام والعلاقات، ممثل مدير عام قوات الشرطة اللواء شرطة د. هاشم علي عبد الرحيم، جاهزية قوات الشرطة لتأمين كل مناطق التعدين، لافتاً إلى أنّ التعدين يُعد مرتكزاً حقيقياً للاقتصاد مما يستوجب حمايته من المُهدِّدات وعمليات التهريب كافة.
ومن جهته، أوضح اللواء شرطة الفاتح أحمد عبد الكريم مدير الإدارة العامة لشرطة تأمين التعدين، أنّ متحرك الحسم الثاني يستهدف تأمين الشركات، وتوفير الأمن وحسم كل التفلتات التي تحدث من البعض، وإنفاذ القانون واللوائح وبسط هيبة الدولة، ونبّه مدير شرطة التعدين إلى وجود أعداد كبيرة جداً من الدهّابة يقومون بعملية تعدين عشوائي، وقال إن قواته تعاملت معهم بكل حسمٍ، وكشف عن اشتباكات وقعت بين قواته في منطقة قبقبية استمرت خمس ساعات مع مجموعات ضخمَة من المُعدِّنين العشوائيين قادمة من شمال كردفان كانوا يستقلون (17) لاندكروزر استخدمت خلالها الشرطة الذخيرة وتمّ إبعادهم عن مناطق التعدين دون خسائر، وقال: أخرجنا مجموعة أخرى تعدّت على شركة تركية ومثلهم في البحر الأحمر تعدوا على شركة كوش، لافتاً الى أنّ حوادث انهيار الآبار كثيرة، حيث أودي آخر حادث بحياة (12) شخصاً ضمن عشرين كانوا داخل البئر، مُحذِّراً بأنّ الآبار تفتقر للسلامة، وأضاف: “إن مناطق التعدين أصبحت بؤرة للمُمارسات السالبة”، وكشف عن ضبط (7) براميل خمر تمّت إبادتها كانت في طريقها للتوزيع، مُؤكِّداً أن قواته استطاعت السيطرة على كل المُتفلتين وبسط هيبة الدولة وتسيطر على حماية المعادن بنسبة 70%.

أضف تعليقاً