الإقتصاد

«المعادن»: إنتاج السودان من الذهب قفز إلى 18 طناً في 2022


قالت الشركة السودانية للموارد المعدنية «الذراع الفني للحكومة»، الاثنين، إنها حققت أعلى إنتاجية للذهب في تاريخ البلاد، خلال العام 2022.

وبعد انفصال جنوب السودان في العام 2011 مع ثلثيِّ آبار النفط بالبلاد، اعتمد الاقتصاد المحلي بشكل شبه تام على الذهب.

وقال مدير الإدارة العامة للإشراف والرقابة على شركات الإنتاج، م. علاء الدين محمد علي، في تصريح نقلته لمنصات الشركة على وسائل التواصل الاجتماعي، إن نسبة إنتاج البلاد من الذهب العام الفائت، بلغت 18.637 طناً.

ونوه إلى أن الكمية المعلنة، جرى استخراجها بواسطة القطاع المنظم الذي يضم شركات الامتياز، وشركات معالجة مخلفات التعدين التقليدي.

وأوضح أنّ أعلى إنتاجية للذهب جرى تسجيلها سابقاً، تحققت في العام 2019، وبلغت 17.26 طناً.

وأرجع المسؤول زيادة الإنتاج لما يصفه بـ«التوجيهات والمتابعة اللصيقة من الإدارة العليا للشركة بقيادة المدير العام مبارك أردول، وطاقمه المساعد، مسنودة بتضافر جهود العاملين في الشركة، وشركائها من شركات التعدين المستثمرة في القطاع».

ويعاني قطاع الذهب في السودان من عمليات تهريب واسعة النطاق.

ودرجت السلطات على الكشف كل فترة عن ضبطيات للذهب المهرب بكميات كبيرة في المعابر الحدودية، بما في ذلك مطار الخرطوم الدولي.

بموازاة ذلك، تتهم وسائل إعلام غربية، القادة العسكريين، بالضلوع في تهريب الذهب السوداني إلى خارج البلاد.

وقال تحقيق استقصائي لشبكة «سي. أن. أن»، إن روسيا تسلب الذهب السوداني، لتمويل غزوها لأوكرانيا.





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى