أخبار السودان

المتحدث الرسمي لتجمع المهنيين:لا توجد انسحابات من الإعلان


 

حوار: رندا عبد الله

* عقب ساعات قليلة من اعلان التوقيع على تحالف قوى التغيير الجذري الشامل الذي ضم الحزب الشيوعي السوداني وعدداً من الاجسام النقابية والمطلبية، صدرت بيانات من بعض الأجسام تنفي أية صلة لها بالتحالف، على رأسها أسر الشهداء ومفصولو الشرطة، فيما تباينت الآراء حول هذا التحالف. ولمعرفة المزيد حول التحالف جلست (الانتباهة) إلى المتحدث الرسمي باسم تجمع المهنيين السودانيين الوليد علي لتسليط الضوء اكثر على التحالف واهدافه، واستجلاء الموقف وتوضيح الحقائق حول الكيان الجديد.

* عقب ساعات من الإعلان عن التحالف أعلنت اجسام انسحابها منه، ففي اي سياق يمكن قراءة ذلك؟
ــ لا توجد انسحابات من الاعلان، وهناك جهات قد تكون لديها اجسام شبيهة بتلك الاجسام التي وقعت على ميثاق قوى التغيير.
* (مقاطعة).. لكن أسر الشهداء ومفصولي الشرطة نفوا صراحة التوقيع على التحالف؟
ــ بيان مفصولي الشرطة الذى نفى التوقيع جاء بتوقيع لجنة مفصولي الشرطة، ومن وقع على اعلان التحالف هو تجمع مفصولي الشرطة وليست اللجنة، أما أسر الشهداء فلديهم أكثر من تنظيم، ومن وقع على التحالف يحمل ايضاً اسم أسر الشهداء.
* التحالف الجديد لم يعرض برنامجاً واضحاً للفترة الانتقالية، ولجان المقاومة تتهكم بعدم عرض اي برنامج للتحالف للالتفاف حوله؟
ــ لجان المقاومة واحد من التنظيمات الثورية صاحبة المصلحة في التغيير الجذري، غير أنها لم تفرغ من استكمال توحيد مواثيقها، ونحن منفتحون للنقاش بأقصى درجات المرونة مع كل القوى الثورية والسياسية الحريصة على التغيير الجذري.
* هل يستطيع تحالف قوى التغيير الجذري لوحده اسقاط الانقلاب؟
ــ نحن نعول على تنظيمات حقيقية ومؤمنة بالتغيير الجذري في أن تجود عملها القاعدي، وتتغلغل وسط الحركة الجماهيرية، وتوسع التحالف وتسرع في استكمال مواثيقه، حتى نصل لتكوين الهيئة القيادية المنوط بها تشكيل السلطة الانتقالية عقب سقوط النظام، واثناء التدشين طرحنا الوسائل لكيفية توسيع التحالف، ونحتاج إلى رؤية واضحة لتقوية الحراك الشعبي في الشارع وصولاً إلى مرحلة العصيان المدني الشامل والإضراب السياسي الذى سيسقط النظام.
* هنالك من يتهم التحالف بأنه مجرد تجمع لواجهات شيوعية؟
ــ النظام القديم اتهم من قبل تحالف الحرية والتغيير بأنه واجهات شيوعية، وهذا الاتهام مردود على أصحابه ولن يوقفنا من مواصلة برنامجنا، والأجسام الاثني عشر التي وقعت على الميثاق تمثل نواةً لهذا التحالف الذى سيتوسع ليشمل القوى صاحبة المصلحة في التغيير الجذري.
* ما هي علاقتكم بالتحالفات الأخرى وامكانية التنسيق معها لإسقاط الانقلاب؟
ــ العلاقة مع أي ثوري آخر يحددها موقفه من التغيير الجذري، ومن القضايا التي تم طرحها في البرنامج التأسيسي للتحالف، وتحالف قوى التغيير الجذري منفتح على أية قوى سياسية تطرح برامج عمل مشابهة لبرنامجه.
* قوى الحرية والتغيير تتفق معكم في النهاية على اهداف ابعاد العسكريين من العملية السياسية.. هل يمكن ان يستوعبها التحالف؟
ــ قوى الحرية والتغيير حتى الآن نعتقد انها لا تعبر عن قضايا الثورة وترسل رسائل مختلطة في ما يتعلق بالموقف من اللاءات الثلاث للثورة، وبالتالي لا نستطيع أن نعقد معها أي اتفاق في هذه المرحلة ما لم تطرح مواثيق جديدة.
* هل يعتبر تحالفكم الكلمة الأخيرة في وحدة قوى الثورة؟
ــ التحالف ليس الكلمة الأخيرة، وابوابه مشرعة لكل القوى المؤمنة بأهداف التغيير الجذري، وقابل للتوسع بشرط الايمان الحقيقي والعمل نظرياً وعملياً بالتغيير الجذري.
* مم يتكون التحالف الجديد وما هي أهدافه؟
ــ يتكون من اجسام تبلغ فى مجلها حوالى (١٢) جسماً، وابرزها تجمع المهنيين والحزب الشيوعى والتحالف الاقتصادى لثورة ديسمبر وقدامى المحاربين وضحايا الحروب وهيئة محامى دارفور والاتحاد النسائى السودانى وغيرها، بهدف احداث ثورة حقيقية، لأن الثورة فى تعريفها لتغيير النظام السابق بنظام كامل جديد وليس اصلاح النظام القديم.
* هل التحالف يعد مزيداً من الانقسامات للقوى السياسية؟
ــ التحالف ليس انقساماً للقوى السياسية، بل هو خلق نواة لتجمع قوى الثورة.

 

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف المتحدث الرسمي لتجمع المهنيين:لا توجد انسحابات من الإعلان





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى