اسعار العملات

القراية أم دق: (99)  شهيداً و(9) حاويات!




القراية أم دق: (99)  شهيداً و(9) حاويات! – الانتباهة أون لاين

















(1)

  • ارتفع عدد الشهداء بعد انقلاب 25 اكتوبر الى (99) شهيداً.. حدث ذلك بعد بيان البرهان الذي اذاعه على الشعب السوداني ، واستهله بهذه الكلمات : (أحييكم تحية عز وشموخ ومهابة مستوحاة من عزة وشموخ شعب السودان. في نصف قرن من الزمان وقف العالم ثلاث مرات ليكتب في تاريخه أن الشعب السوداني رفض أن يحكمه فرد أو فئة لا تؤمن بالحرية والسلام والعدالة، لذلك عندما هتف شباب ثورة ديسمبر المجيدة بهذه الشعارات واحتشد الآلاف منهم أمام القيادة العامة للقوات المسلحة؛ فاستجابت القوات المسلحة وعزمت من وقتها العمل على تحقيق حلمهم في بناء الوطن الذي جوهره هذه الشعارات “الحرية والسلام والعدالة” هي القناعة التامة بأن شباب وأهل السودان يستحقون أن يكون لهم وطن يحلم بتحقيق هذه الشعارات، فيه نؤكد مضي القوات المسلحة في إكمال التحول الديمقراطي حتى تسليم قيادة الدولة لحكومة مدنية منتخبة تحقق لهم طموحهم في هذه الشعارات).
  • شباب الثورة يقتل الآن.
  • الوطن الذي يستحقه شباب وأهل السودان يقتل فيه بعد هذا الخطاب (99) شهيداً .. من خيرة ابناء هذا الوطن.
  • هل يستحق شباب وأهل السودان الموت؟

(2)

  • قال البرهان في 25 اكتوبر وهو يخرج على الشعب السوداني عبر الاذاعة والتلفزيون : (الفترة الانتقالية الراهنة قامت على أساس مرحلي هو التراضي المتزن بين الشركاء العسكريين والمدنيين للسير في طريق الانتقال حتى الوصول إلى التفويض الشعبي بموجب انتخابات عامة من خلال الممارسة التي امتدت لأكثر من عامين، انقلب التراضي المتزن إلى صراع بين مكونات الشراكة قاد بلادنا ومكوناتها المختلفة إلى انقسامات تنذر بخطر وشيك يهدد أمن الوطن ووحدته وسلامة أرضه وشعبه، وقد أكد وشهد بذلك السيد رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك في مبادراته التي أطلقها في يوليو وأكتوبر من هذا العام).
  • التراضي يصل بنا الآن الى هذا الكم الكبير من الشهداء. عن أي تراضي كان يبحث البرهان؟ …الانقسامات التى كانت تنذر بخطر وشيك … تبلغ بعد الانقلاب قمة (الخطر) ، وبعد ان كان ذلك مجرد (تهديد) اصبح الآن واقعاً .. وأمن الوطن يفلت ووحدته  تتشتت وسلامة ارضه وشعبه تتلاشى .. هل هناك انقسامات اكثر من الانقسام الذي احدثه انقلاب 25 اكتوبر؟
  • هل هناك خطر اكثر من ان نفقد (99) شهيداً بعد تلك القرارات التى قالوا عنها انها قرارات تصحيحية.
  • حتى الشرق الذي جعلوه سبباً للانقلاب يعود الى الاغلاق التام .. لقد فشلوا حتى في فتح معرض الخرطوم الدولي!!

(3)

  • بعد ان وصل عدد الشهداء الى (99) شهيداً .. نسألكم هل (الكراسي) التى تجلسون عليها عندكم اغلى من حياة الانسان؟
  • لقد حموا (كراسيهم) وسلطتهم بالحاويات .. اغلقوا الجسور وسدوا الطرق وتزملوا بالأسلاك الشائكة وتدثروا بالقوات الامنية .. فعلوا كل شيء من اجل ان يبقوا في السلطة .. قتلوا ورعوا وأطلقوا الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع ليظل سلطانهم.
  • ان كانت حياة الناس عندها قيمة لديكم ..لما هانت (الانفس) التى حرم الله قتلها عليكم بهذه الصورة … لو كنتم تملكون مثقال ذرة من الحرص على الشعب السوداني مثلما تملكون الحرص كله على (كراسيكم) لما فقد السودان احداً من ابناء هذا الشعب العظيم.
  • هذا الحرص كان يجب ان يكون من اجل الشعب وليس من اجل السلطة. لا يعقل ان تقتلوهم بالرصاص الذي يصوب ويستهدف الاعناق والرؤوس في الوقت الذي تحمون فيه سلطانكم بالحاويات.

(4)

  • نعيد البرهان الى بيانه الذي اذاعه على الشعب في 25 اكتوبر : (القوات المسلحة بصفتها السلطة المؤسسة لهذه الفترة ومن منطلق مسؤوليتها الوطنية في حماية أمن وسلامة البلاد كما ورد في الوثيقة الدستورية في الفترة الانتقالية وقانون القوات المسلحة؛ حيث إن ما تمر به بلادنا الآن أصبح مهدداً حقيقياً وخطراً يهدد أحلام الشباب ويبدد آمال الأمة في بناء الوطن الذي بدأت تتشكل معالمه وبدأنا معًا نخطو نحو دولة المواطنة والحرية والسلام والعدالة إلا أن تشاكس بعض القوى السياسية وتكالبها نحو السلطة والتحريض على الفوضى والعنف دون اهتمام يذكر بالمهددات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية التي طبقت على كل مناحي الحياة ومفاصل الدولة، فكان لزامًا علينا في القوات المسلحة والدعم السريع والأجهزة الأمنية الأخرى أن نستشعر الخطر ونتخذ الخطوات التي تحفظ مسار ثورة ديسمبر المجيدة حتى بلوغ أهدافها النهائية في الوصول لدولة مدنية كاملة عبر انتخابات حرة ونزيهة).
  • هل هذه هي مسؤولية القوات المسلحة التى تحدث عنها البرهان؟
  • هل هكذا تكون حماية أمن وسلامة البلاد؟
  • ماذا يسمى البرهان ما تمر به البلاد الآن؟
  • كيف يكون (التشاكس) ان كان الذي يحدث في البلاد الآن ليس تشاكساً؟
  • هل (التشاكس) جريمة عندكم اسوأ من (القتل)؟
  • هل الوصول لدولة مدنية كاملة عبر انتخابات حرة ونزيهة يكون بهذا الشكل؟

(5)

  • بغم /
  • من يحمي (كرسيه) بالحاوية لماذا يستنكر على المواطن ان يحمي (روحه) بالترس؟
  • وكل الطرق تؤدي الى (المدنية).

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف القراية أم دق: (99)  شهيداً و(9) حاويات!



زر الذهاب إلى الأعلى



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى