اسعار العملات

القراية أم دق: امرأة دخلت النار في (هرة) ماذا عن حكومة تفعل كل ذلك في شعبها؟




القراية أم دق: امرأة دخلت النار في (هرة) ماذا عن حكومة تفعل كل ذلك في شعبها؟ – الانتباهة أون لاين

















(1)

  • لم يتركوا للشعب من (خشاش) الارض شيئاً، حجزوا على كل شيء – حتى (الخشاش) صادروه واستولوا عليه وفرضوا عليه الرسوم والضرائب.
  • لا ادرى كيف سوف يقابل المسؤلون وولاة الامر فينا ربهم يوم يبعثون – لا نتحدث عن مجزرة فض الاعتصام ولا نتحدث عن ارتقاء الشهداء من المواكب بصورة مستمرة برصاص القوات النظامية.
  • اسباب الوفاة رصاص في الرأس او في العنق – العدو لا يفعل ذلك ..العدو رصاصه ارحم من هذا الرصاص الذي يرتقي به شهداء الثورة.
  • لن نتحدث عن مطاردة الشباب والأطفال في الشوارع وملاحقتهم في البيوت واعتقالهم من بين افراد اسرتهم.
  • لا نتحدث عن ذلك نتحدث عن الاوضاع الاقتصادية التي بلغتها هذه البلاد بسبب تلك السياسة الرعناء التي تمارسها الحكومة.
  • هل لا يعرفون الاوضاع التي وصل اليها الشعب السوداني؟ ألا يدركون الحالة العامة التي يمر بها السودان؟ وهم سوف يسألون عن ذلك.
  • انسوا المحاسبات التي يمكن ان تنتهي بكم الى سجن كوبر.
  • انسوا لجان التحقيق (الشكلية) والوقفات الاحتجاجية.
  • انسوا مصير من سبقوكم في السلطة وظنوا ان قوتهم وقواتهم قادرة على ان تحميهم فصاروا اليوم اذلة تطاردهم اللعنات اينما ذكروا.
  • انسوا انتفاضة الشعب التي سوف تنتصر في النهاية لا محالة وتذكروا الخالق الذي يتابعكم من فوق سبع سماوات.
  • ألا تخافون من الحساب ومن الموت الذي سوف ينتهي اليه الناس كافة؟ لن يعصمكم حينها منه (حاويات) ولا حوائط خرسانية عالية.
  • سوف تحاسبون حتى وان فلتم من حساب الدنيا.

(2)

  • عن عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما – أنَّ رسول الله – عليه الصلاة والسلام – قال: «عُذِّبت امرأة في هِرَّة سَجَنَتْها حتى ماتت، فدخلت فيها النار، لا هي أطعمتها ولا سَقتها، إذ حبستها، ولا هي تَركتْها تأكل مِن خَشَاشِ الأرض».
  • امرأة دخلت النار في (هرة) كيف سوف يكون حالكم يوم الحساب ومصير الشعب اضحى اسوأ من مصير تلك (الهرة) التي حبست لا اطعمت ولا سقت ولا تركت تأكل من خشاش الارض؟
  • امرأة لا حول ولا قوة لها دخلت النار في (هرة) .. ماذا عن حكومة تسيطر على خيرات البلاد وثرواتها .. ذهبها ومحاصيلها الزراعية ويموت فيها الناس بالجوع والضنك.
  • لا نتحدث عن الحريات ..ولا نسألكم عن (المدنية) التي تمقتونها.. نسألكم عن (الرغيفة) التي اصبح سعرها (50) جنيهاً ورطل (اللبن) الذي لامست (بورصته) الـ (250) جنيهاً.
  • سعر كوب الشاي الصغير (250) جنيهاً.
  • هل لا تعلم حكومة انقلاب 25 اكتوبر ان الطالب الجامعي اذا تحرك نحو جامعته في السوق العربي من صالحة او من الحاج يوسف يحتاج الى (1500) جنيه في اليوم فقط لتعرفة المواصلات ، اذا سلمنا ان هذا الطالب سوف يذهب الى الجامعة دون ان يأكل او يشرب طوال فترة الدوام الدراسي.
  • الايجارات في الاحياء الوسطية في الخرطوم وصلت الى (250) الف جنيه وتجاوزت الـ (50) الفاً في الاحياء الطرفية والبعيدة من الخرطوم.
  • الكهرباء اصبحت لمن استطاع اليه سبيلاً.
  • المياه في بلاد توجد فيها (7) انهار وسماؤها ممطرة بشكل شبه دائم اضحت فاتورتها اشبه بروشتة الدواء التي يعجز حاملها عن سداد قيمة الدواء المكتوب فيها.
  • متوسط مرتب العامل لا يتجاوز الـ (7) الاف جنيه لا تكفيه للوصول لمقر عمله ومتوسط مرتب الموظف لا يتجاوز الـ (21) الف جنيه لا تغطي له منصرفات (الشاي).
  • اذا مرض العامل او الموظف ان كانت زوجته لا تملك صيغة من الذهب سوف يموت.
  • هل يدرك البرهان وحميدتي ذلك؟
  • هل لا يعرفون انهم سوف يسألون عن هذا الشعب؟ ..أليس هم الرعاة لهؤلاء الرعايا ؟ ام انهم سوف يبحثون عن (مادة) في الوثيقة الدستورية ليحمّلوا وزر ذلك للمكون المدني اظنهم ان وجدوا هناك مادة تحمّلهم مسؤولية ذلك سوف يجمدونها.
  • سوف يتهامسون بينهم ليردون ذلك الى حمدوك وود الفكي ووجدي صالح.
  • يوم الحساب لن ينفعكم هذا – سوف تسألون عن (الذهب) في بلاد يفتقد فيها الشعب حتى (خشاش) الارض.

(3)

  • الذين يموتون الآن ويقتلون في الطرقات بالذخيرة الحية سوف تسألون عنهم يوم الحساب .. من يموتون بالجوع ومن يمنعهم التعفف من سؤال الناس سوف تسألون عنهم يوم يقف الخلق ليسأل الراعي عن الرعية.
  • هناك سوف يكون مصيركم اسوأ من هذا الذي ينتهي اليه ابناء هذا الشعب بالرصاص والغاز المسيل للدموع.
  • سوف تسألون وسوف تحاسبون – لن تنفعكم تلك (الجوقة) .. لا روسيا ولا دول المحور يمكن ان تخفف عنكم ذلك الذي ينتظركم عندما تقع الواقعة.
  • الشهيد عصام حسبو وهو اخر الذين ارتقوا من مواكب الاحتجاجات .. هل نظرتم اليه؟ هل عرفتم ماذا كان يحمل في حقيبته وماذا كتب في هاتفه الجوال.
  • لو كنتم تعرفون سوف تعرفون ان مصير البشير في كوبر الآن اضحى افضل من مصيركم الذي هو في القصر الآن.
  • الشهيد عصام حسبو – ببراءة الاطفال يشارك في مواكب الاحتجاجات ويخرج ليطالب بالحرية والسلام والعدالة ..هو لا يريد منصباً ولا كرسياً ولا يبحث عن عطاء لشركة تنقيب عن الذهب.
  • من اين خلقت قلبوكم لتفعلوا كل ذلك في هذا الشعب؟ الذي يدعو ربه اناء الليل وأطراف النهار – يصوم رمضان ويتصدق وهو اكثر حاجة الى ما يخرجه من صدقات.
  • ألا تخافون ربكم ان كنتم لا تخافون هذا الشعب؟
  • من اين لكم بهذا الجمود ومن سبقوكم بعضهم قضى نحبه في (خور) كما حدث للقذافي وبعضهم مات بعد فراره بعيداً عن وطنه كما حدث لزين العابدين بن علي وبعضهم انتهى حاله ضعيفاً ذليلاً كما حدث لحسني مبارك وبعضهم ينتظر في (كوبر).
  • إنا والله نخشى عليكم من غضبة هذا الشعب الحليم قبل ان نخشى عليكم من غضبة العزيز القهار – الواحد الجبار.
  • غضبة الجبار لا (حاوية) ولا (قطار) يعصم منها.

(4)

  • بغم /
  • في المستشفيات اشعر ان المعاناة والقهر اضحى اخطر على حياة الناس من المرض والكورونا والسكر والضغط والسرطان.
  • قيمة فاتورة الدواء المادية اضحت اكثر مشقة من المرض على المريض.
  • خافوا الله في هذا الشعب وارحلوا.
  • في ابريل سنعيدها سيرتها الاولى.
  • وكل الطرق تؤدي الى (المدنية).

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف القراية أم دق: امرأة دخلت النار في (هرة) ماذا عن حكومة تفعل كل ذلك في شعبها؟



زر الذهاب إلى الأعلى

error: Content is protected !!



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى