الإقتصاد

الفئات الصغيرة لـ(الجنيه) …. الإختفاء بأمر المواطنين والتجار..!!


الخرطوم: هنادي النور

جدد بنك السودان المركزي الأيام الماضية  إعلانه الخاص بفئة الألف جنيه الطبعة الثانية وذلك بسبب  شكاوى من بعض المواطنين لإعتقادهم بأنها مزورة، و ذلك استناداً إلى سلطات البنك واختصاصاته ومسؤولياته في حماية العملة الوطنية بهدف توطين فئة الألف جنيه وتجديد مواصفاتها التأمينية.
وكان البنك قد أعلن عن العملة الجديدة فئة الألف جنيه في أغسطس من العام الماضي وتم تداولها.
وتساءل العديد من المواطنين عن مصير الفئات الصغيرة خاصة فئة الـ(50) جنيهاً التي خرجت من حيز التداول وتبعتها  فئات عديدة  وأصبحت هذه الفئة غير مرغوبة في التداول ويرفضها الجميع المواطن والتجار على حد السواء ، رغم أن هذه الفئة لاتزال مبرئة للذمة ، وتم رفضها قبل أصحاب المركبات والبقالات  ونجد أن السوق يعاني من حالة إضراب وكساد بسبب مضاعفات العملة الوطنية
وأصبح الوضع الاقتصادي مؤلماً في الانهيار المتوالي للعملة .
وفيما يتعلق بالفئات الأكثر أفضلية عند البيع والشراء ، وقال التجار بسوق أمدرمان  عمر علي  حالياً نواجه مشكلة مع الزبائن بسبب العملات الصغيرة ، لجهة أنهم يتعاملون معنا كمستودع للتخلص من فئة خمسين جنيهاً بعد ظهور فئة مائة جنيه ، وعندما نردها لهم يرفضونها ، وذكر أن تجار الجملة يفضلون التعامل من الفئات الكبيرة أكثر من الفئات الصغيرة ،

واتفق معه التجار عبدالله برفضهم للفئات الصغيرة عند الشراء خاصة فئة الخمسين جنيهاً وعزا ذلك للأوضاع الاقتصادية وارتفاع السلع الذي أعتبره سبباً في تلاشي الفئات الصغيرة وجزم قائلاً ” الأطفال في البيت يرفضون الخمسين جنيه ”  مناشداً بنك السودان متابعة هذا الأمر ماتبقى من هذه العملة وقد يأتي يوم ونمتنع عن التعامل بفئة المائة جنيه أيضاً . لابد من سياسات واضحة تجاه هذه العملات .
وفي ذات الأثناء انتقد  الخبير الاقتصادي د. محمد الناير  خلل السياسات النقدية في البلاد ، التي قال إنها أثرت بشكل كبير في تلاشي بعض من فئات العملة الوطنية ، باعتبار أن التركيبة الفئوية للعملات يجب أن تراجع كل فترة بما يتوافق مع حجم الأوضاع الاقتصادية في البلاد،  ونبه الناير في حديثة لـ (الإنتباهة)  عدم وجود أي قرار رسمي بإلغاء فئة الخمسين جنيهاً مع أنها تلاشت من السوق ، ومازالت بفعل القوانين سارية ، وشدد على ضرورة إعادة النظر في السياسة النقدية وأضاف هذه الفئة التي حكم عليها في السوق بأنها لم تعد قابلة للتداول وأصبحت الحركة التجارية ترفض استلامها ، ودعا إلى أهمية أن تتماشى سياسات الدولة مع التطور الذي يحدث ، وشدد على أهمية تفعيل الدفع الألكتروني .

1669117478_300_العدل-والمساواة-لسنا-طرفا-في-الحوار-السري-والجهري-بين-المكون.webp الفئات الصغيرة لـ(الجنيه) …. الإختفاء بأمر المواطنين والتجار..!!





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى