الإثنين , يوليو 23 2018
الرئيسية / الاخبار / العناية الألهية تنقذ رضيع دفنته أمه حياً
أنقذت العناية الإلهية طفلا لا يتجاوز عمره العشرة أيام من موت محقق، بعد قيام والدته الطالبة الجامعية، التي انجبته سفاحا محاولة التخلص من الخطيئة بدفنه حياً داخل حفرة بقرية حدودية بولاية كسلا، وبعد مرور ساعتين من دفن الفتاة لأبنها ، لم تتمالك تلك الأم ما اقترفته يداها من الذنب، مما دفعها للتوجه لشرطة حماية الأسرة والطفل والكشف عن ما اقترفته من جرم في حق مولودها، وبدورها خفت الشرطة لموقع الجريمة بإرشاد من المتهمة، وعاش عدد من الأهالي اللحظات العصيبة من تفاصيل المشهد الدخيل على تلك المجتمعات المتماسكة أثناء لحظة نبش الحفرة، وتعاملت شرطة الأسرة والطفل باحترافية عالية في عملية استخراج الطفل الذي مضى على دفنه ساعتين بعد تلاشي الأمل باستخراجه حيا وفقاً للمدة الزمنية التي قضاها تحت التراب. وتمت ازاحة التراب من الجزء الأسفل من جسد الطفل، وتواصلت العملية إلى أن تم سحب الطفل بطريقة علمية من مدفنه، ولحظة خروجة شاهد الجميع المنظر بحيث كان مغطيا وجهه بكفية مشكلا جدارا عازلا بين التراب والوجه رغم عملية الدفن الكاملة لجسده، وعند سحبه الى خارج الحفرة كانت المعجزة كانت المعجزة الإلهية التي لم تخطر في تل..

العناية الألهية تنقذ رضيع دفنته أمه حياً

%name العناية الألهية تنقذ رضيع دفنته أمه حياً

أنقذت العناية الإلهية طفلا لا يتجاوز عمره العشرة أيام من موت محقق، بعد قيام والدته الطالبة الجامعية، التي انجبته سفاحا محاولة التخلص من الخطيئة بدفنه حياً داخل حفرة بقرية حدودية بولاية كسلا، وبعد مرور ساعتين من دفن الفتاة لأبنها ، لم تتمالك تلك الأم ما اقترفته يداها من الذنب، مما دفعها للتوجه لشرطة حماية الأسرة والطفل والكشف عن ما اقترفته من جرم في حق مولودها، وبدورها خفت الشرطة لموقع الجريمة بإرشاد من المتهمة، وعاش عدد من الأهالي اللحظات العصيبة من تفاصيل المشهد الدخيل على تلك المجتمعات المتماسكة أثناء لحظة نبش الحفرة، وتعاملت شرطة الأسرة والطفل باحترافية عالية في عملية استخراج الطفل الذي مضى على دفنه ساعتين بعد تلاشي الأمل باستخراجه حيا وفقاً للمدة الزمنية التي قضاها تحت التراب.

وتمت ازاحة التراب من الجزء الأسفل من جسد الطفل، وتواصلت العملية إلى أن تم سحب الطفل بطريقة علمية من مدفنه، ولحظة خروجة شاهد الجميع المنظر بحيث كان مغطيا وجهه بكفية مشكلا جدارا عازلا بين التراب والوجه رغم عملية الدفن الكاملة لجسده، وعند سحبه الى خارج الحفرة كانت المعجزة كانت المعجزة الإلهية التي لم تخطر في تلك اللحظات على بال احد، وتمثلت في تواصل نبضات قلب الطفل الرضيع، وهنا تعالت الاصوات ما بين مهلل ومكبر وترديد اسم الجلالة سبحان الله ودخلت والدته في نوبة من البكاء بعودة طفلها للحياة وفي الاثناء سارعت الشرطة بنقل الطفل الى المركز الصحي بالمنطقة والتي بدورها قامت بعمل اللازم من الإجراءات الطبية الأولية وتم تحويل الام الى رئاسة مواجهتها بلاغ تحت المادة 146 وأكد مصدر لـ صحيفة أن الطفل في حالة صحية ممتازة.

الخرطوم (كوش نيوز)