أخبار السودان

الصَّحفيون في طريق النقابة.. تفاصيل الـ8 ساعات


كتب: عمرو شعبان

بنشيد للعلم هو في الأصل ترنيمة للوطن، وبدواخل مشحونة بالحُزن ومترعة بالتحدي، استهل الصّحفيون السودانيون؛ لا كلهم بل جلهم، صباحهم عقب ليلة مليئة بالأحلام تارةً والكوابيس تارةً أخرى.. ومن خضم تلك الأحاسيس ولجت اللجنة التمهيدية لنقابة الصحفيين السودانيين المنتخة في أواخر مارس الماضي مشوارها يوم أمس، بقيادة ربانها الأستاذ عبد المنعم أبو إدريس، وهو يعلن بتمهل أرهق الأعصاب أن النصاب اكتمل بتوقيع 493 صحفياً وصحفية على وثيقة الحضور في ظل عُطلة السبت التي قلّما يتمتّع بها الصحفيون.

كانت أجندة الجمعية العمومية التأسيسية محل شد وجذب، فالجميع لم يسبق له تجربة هذا المشوار طيلة 33 عاماً عمر البؤس الذي لحق بالنقابات، ولم يجد أحدهم في اجتهادات أبي حنيفة أو مالك أو ابن تيمية ما يفيد فقه النقابات.. فانتصرت الديمقراطية وإرادة البحث عن الأصح في سيناريو الإجراءات، استناداً على قاعدة ذهبية تقول لا شرعية تعلو على شرعية الجماعة أو هكذا يُردِّدون.

بين باب وفصل ومادة وفقرة، ارتحل الصحفيون يوم أمس، بحثاً عن أساس لبناء بيتٍ يقيهم وعورة الرحلة في مهنة المتاعب التي ظلّت بلا أمان، فكانت الأصوات تعلو لتخبو، ولا تلبث أن تخبو إلا وتعلو، وبين هذا وذلك، كانت الإرادة تتناسب طردياً مع الجوع والإرهاق والعصف الذهني الذي لم تسعفه سوى (وارقو) وكوب ورقي وبراميل مياه.

ما أن أذنت الساعات برحيل صباح الصحفيين، إلا وتزايدت الإرادة مع تفاقُم التحدي بانسحاب أصحاب (المايكات) الكهربائية مجبورين.. في تلك اللحظات جاءت نسمات الانتصار فأجازت الجمعية العمومية التأسيسية لنقابة الصحفيين السودانيين، النظام الأساسي للنقابة وميثاق الشرف الصحفي، قبل أن تدخل في تجربة اختيار لجنة الانتخابات بغرفتيها لجنة الانتخابات والطعون والاستئنافات.

تبارت الأسماء وتنافست، فما كان من الجمعية العمومية إلا ونصرت (8) صحفيين من أصل (11) صحفياً وصحفية للإشراف على انتخاب النقيب ومجلس النقابة، في انتخابات تهل بعد 15 يوماً، بعد أن كانت 30 يوماً من انطلاق إجراءات الجمعية العمومية، وفقاً للنصوص المعدلة بالنظام الأساسي في بابه الرابع.

وتم إعلان وزير الإعلام الأسبق في الحكومة الانتقالية ومستشار رئيس الوزراء فيصل محمد صالح، فضلاً عن مدير مكتب الشرق الأوسط بالخرطوم ومراسلها أحمد يونس، والصحفية لمياء الجيلي والصحفى الرياضى معاوية الجاك ومنتج الأخبار الشفيع الاديب، والصحفي الأحمدي فرح والأستاذة مزدلفة يوسف والأستاذة زهير عثمان، فيما ظل الأستاذان محمد كامل عبد الرحمن وانتصار عوض في دكة البدلاء او الاحتياطي إلى حين إشعار آخر.. وقرّرت الجمعية العمومية إكمال اللجنة من المحامين لتبتدر أعمالها.

1658614984_284_الصَّحفيون-في-طريق-النقابة-تفاصيل-الـ8-ساعات الصَّحفيون في طريق النقابة.. تفاصيل الـ8 ساعات 1658614984_149_الصَّحفيون-في-طريق-النقابة-تفاصيل-الـ8-ساعات الصَّحفيون في طريق النقابة.. تفاصيل الـ8 ساعات

1639574084_473_الحكومة-تعلن-عن-عطلة-في-البلاد-تبدأ-السبت-وتنتهي-الاثنين الصَّحفيون في طريق النقابة.. تفاصيل الـ8 ساعات



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى