اسعار العملات

الصراع الروسي الأمريكي.. من يصرع الآخر ؟


 

أعدها:المثنى عبدالقادر

أعرب السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف، عن عدم موافقته على تصريحات البيت الأبيض بشأن العزلة المتزايدة لروسيا،وفي وقت سابق، أعتبر البيت الأبيض أن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإيران، ترتبط بالعزلة المتزايدة لروسيا، فضلاً عن مزاعم بأن البلاد تواجه صعوبات تقنية عسكرية في أوكرانيا،وقال بيسكوف: لا نوافق، هذا تقييم خاطئ من حيث الأساس،في وقت سابق، قال رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين إنه لا يمكن عزل روسيا، فالبلاد مرتبطة وثيقاً بالعالم،وقالت صحيفة (دي فيلت) الألمانية إن استراتيجية الغرب لعزل روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين لم تنجح:-

حقبة عالمية جديدة

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن التاريخ العالمي ينتقل إلى مرحلة جديدة ، حيث يمكن للدول ذات السيادة الحقيقية فقط إظهار ديناميكيات نمو عالية،وأضاف الرئيس بوتين، في كلمته أمس (الأربعاء) في منتدى (أفكار قوية للعصر الجديد): بغض النظر عن مدى سعي الغرب وما يسمى بالنخب فوق الوطنية للحفاظ على النظام الحالي للأشياء، تحل حقبة جديدة قادمة ومرحلة جديدة في تاريخ العالم. وفقط الدول ذات السيادة الحقيقية يمكن أن تضمن ديناميكيات نمو عالية، وأن تصبح مثالاً للآخرين في معايير ونوعية الحياة، وحماية القيم التقليدية والمثل الإنسانية العليا، ونماذج التنمية التي لا يتحول فيها الإنسان إلى وسيلة بل يصبح الهدف الأعلى،ولفت بوتين، الإنتباه إلى أن التحولات الثورية حقاً تكتسب الزخم والقوة أكثر فأكثر،وقال بوتين: طبعاً لا رجعة في هذه التغييرات الهائلة. وعلى الصعيدين الوطني والعالمي، يتم تطوير أسس ومبادئ نظام عالمي متناغم وأكثر إنصافاً وبتوجه إجتماعي وآمن، كبديل للنظام الحالي أو، النظام العالمي أحادي القطب الذي كان قائماً حتى الآن، والذي بات بطبيعته عائقاً لتطور الحضارة.

تفسير الوزير الروسي

صرح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بأنه لا يجد سبب وراء الترويج لقيم المثلية في الغرب سوى ربما ما قرأه لبعض الفلاسفة حول المليار الذهبي عن هذه الظاهرة،جاء ذلك رداً على سؤال بشأن السر وراء ترويج الغرب لقيم المثلية والتحول الجنسي لدى الغرب، حيث تساءل حول السبب في أن تخرج المتحدثة الإعلامية باسم الرئيس الأمريكي إلى المنصة، وتعلن أنها مثلية الهوية الجنسية وسوداء البشرة،وقال لافروف: ليس بإمكاننا النفاذ تحت جلودهم لمعرفة السبب في ضرورة ذلك كله، ومن غير الممكن فهم ذلك. فإذا ما كان لدى أي إنسان أي ميول من أي نوع، فليهتم بذلك وكفى، ما الحاجة إلى رفع شعارات وإنشاء حركات تروج لذلك؟،وتابع لافروف: لعل التفسير الوحيد، والذي لا يعود لي، ولكني قرأته في مكان ما لتشوقي إلى معرفة إلى أين يتطور الفكر السياسي الغربي، هو أن بعض الفلاسفة التقدميين، من وجهة نظر رفضهم للإمبريالية والاستعمار، يعتقدون بأن المليار الذهبي، أو أي عدد في تلك النخبة التي تقرر مصير القضايا السياسية، تريد أن تقلص من تعداد البشرية، لأن الموارد لن تكفي بأي حال من الأحوال،ونظرية المليار الذهبي هي نظرية تعتقد بضرورة العمل على الحد من النمو السكاني الذي لا يتوافق مع الموارد العالمية التي تكفي فقط لحياة مليار واحد فقط من السكان على نفس مستوى الحياة التي يعيش بها سكان الدول الغنية.

تدمير منظومة أمريكية

أعلنت وزارة الدفاع أن قواتها الجوية دمرت بأسلحة عالية الدقة في منطقة أوساتوفو بمقاطعة أوديسا في جنوب أوكرانيا، منصة إطلاق تابعة لمنظومة صواريخ أمريكية الصنع،جاء ذلك في إفادة صحفية للمتحدث باسم الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، الذي أضاف أنه في مقاطعة أوديسا أيضاً قضت القوات الروسية على أكثر من (200) عسكري أوكراني باستخدام أسلحة عالية الدقة بعيدة المدى أطلقت من البحر، استهدفت نقطة إنتشار مؤقتة للواء (35) مشاة البحرية،وذكر كوناشينكوف أن القوات الجوية الروسية استهدفت بأسلحة عالية الدقة مستودعاً أوكرانيا لأسلحة الصواريخ والمدفيعة في سوليدار بدونيتسك، ما أسفر عن مقتل ما يصل (40) مسلحاً وتدمير (19) مدرعة،وفي إطار مكافحة البطاريات، تمت إصابة (5) فصائل من راجمات الصواريخ غراد و6 فصائل لمدافع الهاوتزر D-20 ومدافع D-30  في دونيتسك خلال يوم.

روسيا تُحمل أمريكا

حمل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الولايات المتحدة وبريطانيا مسؤولية أية مواجهة محتملة بين بلاده والدول الأوروبية، على خلفية تسليحهما أوكرانيا،وقال في تصريحات صحفية: الولايات المتحدة وبريطانيا ترغبان عبر تسليحهما أوكرانيا، في دفع روسيا لمواجهة أوروبا، حسبما نقل موقع قناة روسيا أمس(الأربعاء)،وكشف لافروف عن إبعاد الدول الغربية كييف عن أي فرصة للتفاوض مع موسكو، متهماً الجانب الأوكراني بقيادة الرئيس فولوديمير زيلينكسي، بعدم الرغبة في التفاوض بشكل جاد،وأضاف: أنا على يقين أن أوكرانيا لن تتاح لها فرصة التفاوض مع روسيا، طالما يتم إبعادها عن أية خطوة بناءة.

وأوضح أن إصرار القوى الغربية ومسؤولي الإتحاد الأوروبي على ضرورة التفاوض بعد إنتصار كييف ما هو إلا محاولات يائسة لن تؤدي إلى نتيجة،وحول إمكانية نشوب صراع نووي بين موسكو والدول الأوروبية، شدد لافروف على عدم جدوى هذه الحرب،وتابع: الحرب النووية ليس فيها منتصر، لذلك لا يمكن أن تنشب.

أمريكا تتهم روسيا

قال البيت الأبيض، إن لديه معلومات استخباراتية تُظهر أن روسيا تخطط لضم أجزاء جديدة من أوكرانيا،وقال جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، إن الخطوات التي تخطط لها روسيا يمكن أن تشمل استفتاءات زائفة، وتنصيب مسؤولين غير شرعيين، وفرض الروبل كعملة رسمية، وإجبار المواطنين الأوكرانيين على التقدم بطلب للحصول على الجنسية الروسية،وأضاف أن الولايات المتحدة ستعاقب روسيا على محاولاتها ضم المزيد من الأراضي الأوكرانية.

أقمار تتبع الصواريخ

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون، أن الولايات المتحدة ستنفق (1.3) مليار دولار لتطوير أقمار صناعية قادرة على تتبع تهديدات الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت بشكل أفضل،وأشارت إلى عقدين جديدين سيضعان أنظمة الكشف والتعقب في المدار بحلول عام 2025م، وقال ديريك تورنير، مدير وكالة تطوير الفضاء: إن العقدين سيوفران (28) قمراً صناعياً، حيث تتحرك الولايات المتحدة لتوسيع وتعزيز قدرتها بشكل كبير على مواجهة أية تهديدات من روسيا والصين اللتين خطى كلاهما خطوات واسعة في مجال تطوير الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، والتي يصعب تعقبها وإسقاطها.

حزمة مساعدات جديدة

أعلن وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، أن بلاده ستعلن في وقت لاحق من هذا الأسبوع عن تخصيص حزمة جديدة من المساعدات العسكرية لأوكرانيا تضم (4) أنظمة الصاروخية،وقال أوستن في لقاء مع المجموعة الغربية لتنسيق تقديم المساعدات لكييف جرى، أمس الأربعاء، عبر (الفيديو) إنه في وقت لاحق من هذا الأسبوع ستخصص الولايات المتحدة مساعدات إضافية لأوكرانيا بما فيها أسلحة وذخائر ومعدات عسكريةـوأضاف: ستضم (4) أنظمة صاروخية استخدمها الأوكرانيون بشكل فعال إلى حد سمح بتغيير الوضع في ساحة المعركة.

تخلي عن الدولار

يعتزم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن يبحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين دفع ثمن واردات الطاقة الروسية بعملات غير الدولار الأمريكي، حسبما نقلت وكالة (بلومبرغ)،ونقلت الوكالة عن مسؤولين أتراك مطلعين على الأمر، أن البلدين يعملان على إقتراح لاستخدام العملات المحلية في تعاملاتهما التجارية بما في ذلك مشتريات الطاقة، وفي خطوة من شأنها أن تساعد أنقرة على الحد من سرعة نضوب إحتياطياتها من النقد الأجنبي،وتوقع المسؤولون أن يكون أردوغان وبوتين قد بحثا الاقتراح على هامش إجتماع بشأن سوريا في العاصمة الإيرانية ،ويذكر أن روسيا تعتبر مصدراً رئيسياً لإمدادات الطاقة لتركيا، فقد وفرت ربع واردات تركيا من النفط الخام ونحو 45% من مشترياتها من الغاز الطبيعي العام الماضي، مما منح موسكو فائضاً هائلاً في التجارة الثنائية،ويمكن أن تستخدم موسكو لاحقاً أية مدفوعات بالعملة التركية لتمويل مشتريات روسيا من السلع والخدمات من مقدمي الخدمات الأتراك. وأضاف المسؤول أنه بالمثل، سيكون الروبل جزءاً من أي ترتيب بين البلدين.

مطالبة بإخراج أمريكا

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه يجب على القوات الأمريكية أن تغادر مناطق شرق الفرات في سوريا، حسبما أفادت وكالة (الأناضول)،جاء ذلك في تصحيح نشرته (الأناضول) بعد أن نقلت عن أردوغان أنه أعلن عن مغادرة القوات الأمريكية مناطق شرق الفرات حالياً.،وأضاف أردوغان في تصريحات أمس الأربعاء: نريد أن تكون روسيا وإيران معنا في مكافحة التنظيمات الإرهابية على بعد (30) كم من الحدود الجنوبية لتركيا، وعليهما إمدادنا بالدعم اللازم،وأكد الرئيس التركي أن ملف العملية (العسكرية) الجديدة شمالي سوريا سيظل مدرجاً على أجندتنا إلى حين تبديد مخاوفنا المتعلقة بأمننا القومي،وتابع أن التنظيم الإرهابي يعتقد عبثاً أنه قادر على خداع الجيش التركي من خلال رفع علم النظام (السوري) في شمال البلاد،وكان المرشد الإيراني علي خامنئي حذر خلال استقباله أردوغان في طهران قبيل القمة الروسية الإيرانية التركية بشأن سوريا، من أن أي هجوم عسكري في شمال سوريا سيضر بالتأكيد بتركيا وسوريا والمنطقة بأكملها ويفيد الإرهابيين،من جانبه، قال يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي، على هامس قمة طهران، إن روسيا في موضوع خطط تركيا إجراء عملية جديدة في شمال سوريا، تعارض أي أعمال من شأنها أن تنتهك المبدأ الأساسي للتسوية السورية.

 



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى