أخبار السودان

السودان يبحث تنفيذ مشروعات مشتركة في الطاقة والنفط مع بيلاروسيا


ضمن مساعي السودان لإزالة العقبات التي واجهت عددًا من مشروعات الطاقة والنفط المشتركة مع بيلاروسيا، بحث وزير الطاقة والنفط السوداني المهندس محمد عبدالله محمود الملفات المشتركة بين البلدين، في خطوة لتعزيز التعاون المشترك بينهما، ورسم آفاق جديدة لما يحقق مصالح الشعبين.

جاء ذلك خلال اجتماع الوزير السوداني في مكتبه اليوم الثلاثاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني، مع سفير بيلاروسيا غير المقيم لدى مصر والسودان سيرجي ترنتيف، إذ يترأس وزير الطاقة والنفط السوداني اللجان الوزارية السودانية البيلاروسية المشتركة.

وبحث الطرفان سبل التعاون في مجالات الطاقة والنفط والمعامل والبحوث والتدريب والكهرباء، إلى جانب المجالات الاقتصادية الأخرى مثل الزراعة وصوامع الغلال و الصناعة وغيرها، وذلك وفق بيان أصدرته وزارة الطاقة والنفط السودانية وحصلت منصة الطاقة المتخصصة على نسخة منه.

إزالة العقبات
قال وزير الطاقة والنفط السوداني، إنه سيعمل مع الجانب البيلاروسي على تنفيذ مشروعات التعاون المشتركة، وعلى إزالة العقبات أمام تنفيذها.

وأضاف: “نسعى لمواصلة انعقاد الجولة الخامسة للّجنة الوزارية السودانية البيلاروسية المشتركة، والتي تأجلت مرارًا للظروف التي مرّت بها البلاد والعالم جراء جائحة كورونا.

وأكد الوزير قبول مقترح بيلاروسيا لخريطة الطريق ووثيقة الجولة الخامسة، مقدّمًا وعده بمراجعتها وتحديثها توطئة للتوقيع عليها في الربع الأول من العام المقبل.

وشدد المهندس محمد عبدالله محمود على دعم التعاون المشترك وتعزيزه في المجالات كافة، وعلى بذل الجهود لإنجاح الجولة الخامسة بما يحقق المصالح المشتركة بين الشعبين.

وقدّم شكره لبيلاروسيا على المساعدات الإنسانية التي قدّمتها للسودان، والتي تحتوي على أربعين طنًا من المواد الطبية والغذائية ومواد الإيواء، مشيدًا بتطور العلاقات الثنائية بين السودان و بيلاروسيا.

من جانبه، قال سفير بيلاروسيا لدى مصر والسودان سيرجي ترنتيف: “نحن جاهزون لدعم الجهود بين البلدين، ونهتم بقطاع الطاقة، إلى جانب المجالات الأخرى المشتركة بيننا”.

وأكد وجود تعاون من خلال اللجان التي عُقدت في الخرطوم و بيلاروسيا، موضحًا أنهم سيعملون معًا لتحقيق مصلحة البلدين، مضيفًا: “نحن مهتمون كثيرًا بتنفيذ المشروعات المقترحة بيننا في مجال الطاقة والزراعة والقطاع الخاص بين البلدين”.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى