أخبار السودان

(السرطان).. (غول) ينهش أجساد السودانيين في صمت


 

تحقيق: خديجة الرحيمة

دقت المستشفيات ومراكز علاج الأورام بالبلاد ناقوس الخطر جراء ارتفاع الإصابة بالسرطان، وتزايدات في الآونة الأخيرة نسبة الإصابة به لأكثر من (50) الف حالة خلال ثلاثة أعوام، وحالات مخيفة للازدياد المطرد في البلاد كانت لها آثار سالبة وسط المجتمع، وإصابات عديدة سجلها مستشفى الخرطوم للاورام ومركز ود مدني ومركز الشرق للأورام جراء الانتشار المخيف للسرطان وغيرها من المراكز، وهناك من يموتون قبل التشخيص الأمر الذي دفع كثيراً من القوة العاملة للتحول الى قوة خاملة، وهناك اسباب عديدة لهذا المرض، والكثيرون يقولون إن استخدام المخلفات البترولية في التعدين التقليدي وكثير من النفايات والأسمدة الزراعية هي السبب وراء ذلك الانتشار، وهناك اسباب اخرى وتعقيدات كثيرة تتخلل القضية ويدفع كثير من المواطنين ثمنها.
(الإنتباهة) تقصت عن اصل المشكلة مع الجهات ذات الاختصاص، وبين روايات هؤلاء وأولئك نجد ان الفارق كبير، والسطور التالية تحدثنا عن الخطير والمثير.
أرقام مخيفة
وكشفت إحصائية رسمية من مستشفى الذرة ومركز ود مدني للاورام ومركز الشرق للأورام تحصلت عليها (الإنتباهة) عن ارتفاع مخيف في حالات الاصابة بمرض السرطان، حيث سجلت البلاد (50912) حالة أخيراًـ وسجلت مستشفى الخرطوم للأورام (8670) حالى في عام 2018م، كما سجلت (8196) حالة اصابة في عام 2019م، وفي عام 2020م انخفض العدد الى (7000) حالة نسبة لجائحة (كورونا)، بينما سجلت في العام الماضي (12600) حالة، ومنذ بداية العام أكثر من (5) آلاف حالة جديدة و (13147) حالة تردد، كما سجل مركز ود مدني للأورام (9) آلاف حالة خلال الأعوام الثلاثة الاخيرة، كما سجل مركز الشرق للأورام العام الماضي (351) حالة اصابة جديدة بجانب (3409) حالة تردد يومي، بينما سجل في الربع الأول من هذا العام (104) حالات جديدة و (796) حالة تردد، وتراوح متوسط الحالات الشهري ما بين (35) الى (40) حالة جديدة.
وتصدرت ولايات الوسط الاصابات بنسبة 23%، بينما سجلت ولاية الخرطوم 19% وولايات كردفان نسبة 17% والشمالية 16% وولايات دارفور 13%، اما ولايات الشرق فقد سجلت نسبة 8%.
أسباب مختلفة
وعن أسباب انتشار السرطان تقول خبيرة طب المجتمع الدكتورة ماجدة الهادي لـ (الإنتباهة) ان اسباب انتشار السرطان مختلفة باختلاف نوع السرطان، كاشفة عن أن سرطان الكبد تعود اسبابه للفول السوداني، بينما تعود أسباب سرطان الثدي لعوامل وراثية، مشيرة الى عدم إجراء بحوث حتى الآن لإثبات ذلك، لافتة الى عمل بحوث توعية أجريت للكشف المبكر، منوهة بأن النفايات الطبية لها ضرر كبير جداً، وكذلك مخلفات التعدين أيضاً لها تأثير في بيئة العاملين وتتسبب في تسمم والتهابات الصدر، كما تؤثر في الصحة بصورة عامة.
ومن جانبه قال رئيس اللجنة الاقتصادية بحماية المستهلك الدكتور حسين القوني إن علاقة السرطان بالاقتصاد كبيرة وتؤثر في ميزانية الدولة ووارداتها من ادوية وأسر المرضى ومرافقيهم والعمالة في السودان، كما تؤثر في فرص المواطنين لإيجاد العلاج المناسب نسبة لوجود منافسة كبيرة في الحصول على الدواء باعتبار ان السرطان مرض قاتل، مشيراً الى ان هذه الآثار لديها انعكاسات سالبة على الاقتصاد بصفة عامة، وقال ان بعض الدول تضع احتياطات لمنع انتشار المرض، كما تضع سياسات لصحة البيئة والعلاج وتوفر الادوية للمرضى لان الادوية تحتاج لنقد أجنبي، موضحاً ان طلب النقد الاجنبي له تأثير واضح في الاسعار والتضخم، مؤكداً ان ارتفاع الاصابة بالمرض يؤثر في الصحة بصفة خاصة وميزانية الدولة بصفة عامة، وان هذا الانتشار اصبح ضاغطاً على مستشفى الذرة نسبة لزيادة عدد المرضى عن الحد المعقول واثر ذلك في موارد المستشفى، وارجع القوني ارتفاع معدلات الاصابة لاسباب تعود لتناول بعض الاطعمة التي بها مشكلات صحية واحتمالية ان استخدام مخلفات التعدين له أثر في ارتفاع الحالات، والمخلفات البترولية ومناطق استخدامها لانها مناطق طرفية، وتابع قائلاً: (هذه المناطق لم تجد عناية من جهات الاختصاص)، مناشداً الجهات المختصة الاهتمام بهذه الناحية، والعمل على اجراء دراسات كافية للتأكد من مدى تأثير الانتاج البترولي واستخراج الذهب ومخلفاته في صحة الانسان.
تضاعف الإصابات
وفي ما يتعلق بارتفاع نسبة الإصابات تقول اختصاصي الاورام (ن, م ) لـ (الإنتباهة) ــ مفضلة حجب اسمها ــ انه بعد عشرين عاماً ستتضاعف نسبة الاصابة بالسرطان في منطقة الشرق الاوسط، مشيرة الى ان الاسباب تعود الى ان مواطني الشرق الاوسط يتمتعون بأعمار اطول وضغوطات اكثر في الحياة وسوء نظام التغذية، كما أن هناك عوامل اخرى، منوهة بأن جميع الابحاث اثبتت ان السرطان سوف يتضاعف ثلاثة اضعاف في هذه المنطقة، موضحة ان وسط كل خمسة اشخاص يصاب احد بالسرطان. وقالت ان هذه الاحصاءات ليست دقيقة لأن هناك مرضى يتوفون قبل اجراء فحوصات وهم مصابون ولا يعلمون ذلك، كاشفة عن أن اكثر انواع السرطان انتشاراً في السودان عشرة رئيسة، منها سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الدم وسرطان القولون وسرطان المستقيم وغيرها.
أسباب مجهولة
ومن جانبه قال الطبيب محمد نور ان اسباب انتشار السرطان غير معروفة لعدم اجراء بحوث ودراسات عميقة في هذا المجال، وأشار في حديثه لـ (الإنتباهة) الى وجود اسباب غير معروفة لدى البعض متمثلة في النفايات والاغذية ومخلفات التعدين، مناشداً الجهات المختصة عمل مسح لدراسات ابحاث السرطان، وأضاف  قائلاً: (من المفترض ان توفر ادوية السرطان بالامدادات الطبية وأن تهتم الدولة أكثر بمرضى السرطان).
نقص في الكوادر
وفي ذات السياق كشفت مدير مستشفى الخرطوم للأورام الدكتورة سلافة قرشي عن تسجيل (1000) حالة جديدة شهرياً بجانب (700) حالة تردد يومياً، واقرت في حديثها لـ(الإنتباهة) بعدم وجود جهة بحثية للكشف عن اسباب الانتشار، مؤكدة ان 80% من الحالات تأتيهم في مرحلة متأخرة، وقالت إن ذلك يسبب ارهاقاً مادياً وعبئاً اجتماعياً نسبة لتوقف أسرة المريض عن العمل وممارضته بجانب الصرف على المريض، منوهة بأن اسباب التكدس بالمركز تعود لمركزية العلاج الاشعاعي لديهم، لافتة الى وجود نقص حاد في الكوادر يقدر بأكثر من 50%، وأوضحت أن أكثر من نصف العاملين بالمركز عون ذاتي، وقالت: (الموظفون من قبل وزارة الصحة لا يكفون حاجة المركز، والموجودون حالياً من (40) الى (50) ممرضاً 50% منهم ثابتون والبقية عون ذاتي، وهناك نزيف في العقول، وعدد اختصاصيي الأورام لا يزيد عن (40) اختصاصياً بالسودان وهاجر منهم (13) اختصاصياً العام الماضي، ونحتاج لمزيد من الكوادر، وجميع الكوادر التي تقدم خدمة لمرضى السرطان تعتبر كوادر نادرة، والمركز يمر بظروف قاهرة تتمثل في نقص الكوادر ومشكلة الكهرباء وغيرها، ومن المفترض ان تكون الكهرباء تابعة للوزارة ولكننا نقوم بشرائها من دخل المستشفى، وتسيير المركز لا يكفي ثلث قيمة احتياجات المركز ولدينا عجز حاد بالمركز، وفي فترة من الفترات بعد قطع الكهرباء اضطررنا للعمل في البرج بوضعه السيئ بضوء الموبايل)، مطالبة الجهات المختصة بحل جميع إشكالات مراكز علاج السرطان.
تردد يومي
ومن جانبها قالت المدير العام لمركز ود مدني للاورام ندى عثمان ان المركز يسجل سنوياً ثلاثة آلاف حالة إصابة، وأشارت في حديثها لـ (الإنتباهة) الى ان حالات التردد اليومي بلغت (300) حالة، كاشفة عن وجود جهازين للإشعاع فقط بالمركز، ونوهت بأن حالات التردد اليومي للعلاج الاشعاعي بالمركز بلغت (120) مريضاً.
عوامل وراثية وبيئية
وبالمقابل كشف مدير مركز الشرق للأورام بولاية القضارف معتصم مرسي أبكر عن أسباب انتشار السرطان، وقال لـ (الإنتباهة) إن اسباب انتشار السرطان كثيرة، مشيراً الى أسباب غير معروفة، لافتاً الى وجود أسباب تعود لعوامل وراثية وجينية وعوامل بيئية تتعلق بالكيميائيات والأسمدة المستعملة في الزراعة ومخلفات التعدين والتدخين والكحول، وقال: (أكثر السرطانات شيوعاً بالقضارف سرطانات الثدي والمبايض وعنق الرحم والقولون والمستقيم بالنسبة للنساء، اما الرجال فتنتشر بينهم سرطانات البروستات والقولون والمستقيم، وبين الاطفال ينتشر سرطان الدم)، كاشفاً عن أن متوسط الحالات الجديدة الشهري يتراوح بين (35) و (40) حالة، وأن حالات التردد بلغت (796) حالة منذ بداية العام.

1638177885_718_ارتفاع-اسعار-الذرة-باسواق-محاصيل-القضارف (السرطان).. (غول) ينهش أجساد السودانيين في صمت





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى