الثلاثاء , أكتوبر 24 2017
الرئيسية / غير مصنف / الخبير المستقل يشيد بتحسُّن الأوضاع في دارفور

الخبير المستقل يشيد بتحسُّن الأوضاع في دارفور

أشاد الخبير المستقل لحقوق الإنسان أرستيد ننوسي، بالتحسُّن الكبير في الأوضاع الأمنية والإنسانية في دارفور، وانحسار الجرائم والبلاغات في المحاكم، مما يُعدُّ موشراً إيجابياً لاتساع رقعة الأمن بالمنطقة، فضلاً عن دور الحكومة تجاه بسط القانون.
وامتدح ننوسي، خلال لقائه بالفاشر والي شمال دارفور ومدعي جرائم دارفور،أمس ، الجهود الحكومية الرامية لبسط سلطة القانون، والحد من الإفلات من العقاب، مبيناً أن ما يسعى إليه هو تحقيق العدالة على الأرض.
وأضاف أن مهمته في دارفور تهدف للمساعدة في معرفة الاحتياجات الأساسية في مجال العون والدعم الفني والقانوني لرفعها إلى الاتحاد الأوروبي لبحث ما يمكن إنجازه.
وكشف عن زيارة مرتقبة لدارفور للمفوض السامي لحقوق الإنسان في مارس القادم لتقييم الاحتياجات والمتطلبات الأساسية لأهل دارفور في مختلف المجالات. وأوضح ننوسي أنه يزور سرتوني والحدود التشادية السودانية للوقوف على قضايا التهريب والتجارة بالبشر، وتقديم تقرير حولها، والمساعدة في حسمها.
وقطع والي شمال دارفور بأن الحرب في دارفور انتهت ولم يعد هنالك وجود لاي من الحركات المتمردة.
واشار الوالي الى أن الحكومة تمضي بخطي ثابتة نحو معالجة الآثار والافرازات التي خلفتها الحرب على مجتمع الولاية من خلال تنفيذ العديد من الخطط والمحاور التي تم إعدادها مسبقا، وتطرق والي شمال دارفور في التنوير الذي قدمه للخبير المستقل الي التحديات التي تواجه حكومة الولاية والمتمثلة في نشر الأجهزة العدلية بجميع محليات الولاية من اجل تطبيق القانون وبسط هيبة الدولة، بجانب سعي الحكومة لمعالجة اوضاع النازحين بالمعسكرات من حيث تخطيط المعسكرات وتحسين مستوي السكن وتوفير الخدمات الاساسية والضرورية للعائدين الي مناطقهم ، علاوة على اجراء المصالحات الاجتماعية بين كافة المجموعات السكانية بالولاية.وفيما يتعلق بمكافحة الهجرة غير الشرعية قال الوالي إن الحدود الواسعة للولاية مع دولتي تشاد وليبيا تشكل تهديدا آخر من خلال عمليات تهريب البشر من دول الجوار الأفريقي كأرتريا وكينيا وحتى الصومال والذين يسعون للتسلل عبر الصحراء الي الدول الاخري ، مؤكدا أن القوات النظامية ظلت تتصدى باستمرار لظاهرة الهجرة غير الشرعية وانها استطاعت تحقيق انجازات مقدرة خلال الأشهر الماضية.
وتطرق الوالي الى خطة الدولة الرامية لجمع السلاح من ايدي المواطنين خلال الفترة المقبلة وتقنينه حتى يبقى في أيدي القوات المسلحة فقط.
وأوضح مدعي جرائم دارفور أن المحكمة نظرت في عدد من القضايا تحرَّت في أكثر من 250 بلاغاً منذ العام 2003، وفصلت العام الماضي في 36 بلاغاً من ضمن 74 قضية أحيلت للمحكمة، بينما تم الفصل في سبعة بلاغات خلال شهر يناير من بين 14 بلاغاً من دسيمبر 6102 إلى يناير 7102م.

اترك تعليقاً