أخبار السودان

الجالية السودانية بكوريا الجنوبية تسلم مذكرة احتجاجية للمكتب الرئاسى وتطالب سيؤول بدعم شعب السودان


نظم أبناء الجالية السودانية الأحد في كوريا الجنوبية وقفة احتجاجية أمام المكتب الرئاسي، وذلك “للتعبير عن رفضهم للانقلاب العسكري في السودان”.

وذكرت وكالة “يونهاب” أن المشاركين في الوقفة الاحتجاجية أعربوا عن “شكرهم للحكومة الكورية على اهتمامها بالوضع في السودان وإصدارها لعدة بيانات صحفية أعربت فيها عن دعمها لثورة الشعب السوداني وتطلعاته نحو تأسيس حكم مدني ديمقراطي”.

وأوضخ هؤلاء في هذا السياق أن “اختيارهم تنظيم الوقفة الاحتجاجية أمام المكتب الرئاسي في يونغسان باعتباره رمزا للديمقراطية والحكم المدني والتعبير عن خيار الشعب ولإحاطة الشعب الكوري الصديق بأبعاد ما جرى في بلادهم من انقلاب عسكري عطل التحول نحو الحكم الديمقراطي”.

وقال منظمو الوقفة الاحتجاجية في مذكرة سلمت “إلى ممثلي المكتب الرئاسي انهم يطمحون في دعم الرئيس الكوري يون سيوك يول والحكومة الكورية لموقف الشعب السوداني المطالب بالديمقراطية وإعادة الحكم المدني، وذلك بعد أن قام رئيس مجلس السيادة والقائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان في يوم الاثنين الموافق 25 اكتوبر 2021 بالانقلاب على حكومة الفترة الانتقالية التي يقودها المدنيون وقطع الطريق نحو التحول الديمقراطي”.

ونًقل عن المذكرة المذكورة قولها إن “الشعب السوداني قام بثورة شعبية عظيمة في ديسمبر 2018 أنهت حكم الدكتاتور عمر البشير الذي دام 30عاما، وبعد مفاوضات شاقة تم تأسيس حكومة مدنية انتقالية تشاركية تقود البلاد نحو التحول الديمقراطي وتسليم السلطة إلى حكومة منتخبة عقب نهاية الفترة الانتقالية، لكن هذا الانقلاب قوض مسيرة الانتقال وعاد بالسودان مجددا إلى حكم الفرد”.

وأشارت المذكرة التي سلمت إلى ممثلي المكتب الرئاسي، إلى أنه “طوال الفترة الماضية لم يتوقف الشعب السوداني بكل فئاته في داخل وخارج السودان من المقاومة وتنظيم المظاهرات والمسيرات المليونية المطالبة بإسقاط الانقلاب وتأسيس حكم مدني كامل على الرغم من القمع المفرط وقتل المتظاهرين السلميين بالذخيرة الحية وعمليات الاعتقال خارج القانون، حيث ضرب الشعب السوداني أروع الأمثال في مقاومة الحكم الديكتاتوري، وكان آخرها مليونية 30 يونيو التي قدم فيها الشعب السوداني 9 شهداء ومئات الجرحى والمصابين، وما تزال العاصمة الخرطوم في حالة عصيان مدني وموجة تظاهرات”.

وكتب منظمو الوقفة الاحتجاجية للجالية السودانية قائلين إن “السودانيين المقيمين في كوريا ينظرون بشكل ايجابي للتجربة الكورية وأنهم يريدون استلهام الدروس والعبر من نضال الشعب الكوري نحو الديمقراطية، وأنه هناك تشابها بين البلدين ونضالهما نحو الحكم الديمقراطي مما يشجعهم على العمل للاستفادة من التجربة الكورية الديمقراطية وتطبيقها في السودان”.

وتمثلت مطالب هذه الوقفة الاحتجاجية في التالي:

دعم موقف الشعب السوداني المطالب بإسقاط الانقلاب وتأسيس حكم مدني ديمقراطي.

إدانة الانقلاب العسكري مجددا وعدم الاعتراف بكل ما يترتب عليه.

إدانة الانتهاكات للحريات العامة والمطالبة بإيقاف عمليات قتل المتظاهرين السلميين بالذخيرة الحية والاعتقالات خارج القانون والتعذيب.

المطالبة برفع الحصار عن الشعب السوداني الذي ظل معزولا عن العالم بسبب قطع الاتصالات والإنترنت أثناء المسيرات المليونية.





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى