اسعار العملات

التحقيق مع (جنود) بتهمة قتل مدنيين في (كاجوكاجي)


 

 

أعدها:المثنى عبد القادر

استقبل رئيس جامعة مدينة السادات د.أحمد محمد بيومي ، وزير التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا بدولة جنوب السودان قبريال تشانجسونق والوفد المرافق الذي ضم ناويل الوزير المفوض بسفارة جنوب السودان بالقاهرة والملحق الثقافي لجنوب السودان بالقاهرة نقطجوك شاويش وذلك لبحث آفاق التعاون المشترك في المجالات العلمية وتبادل الزيارات العلمية المتبادلة واستقبال الطلاب من جمهورية جنوب السودان في التخصصات التي تساهم في التطور والتنمية حيث قدم رئيس الجامعة د.أحمد بيومي عرضاً يوضح تطور جامعة مدينة السادات ،بدوره أعرب الوزير عن تقديره لما يلمسه من تعاون كبير من الجامعات المصرية لدعم بما يعكس العلاقات المهمة التي أرسى دعائمها الرئيسان عبد الفتاح السيسي وسلفاكير، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

نزوح سكان المابان

قالت مفوضية الشؤون الإنسانية بمقاطعة المابان في ولاية أعالى النيل ، إن مئات المواطنين من منطقة بن شبوه  نزحوا من قراهم إلى مدينة البونج نتيجة لتدهور أوضاعهم الإنسانية،وأوضح مدير مفوضية الشؤون الإنسانية توماس بلة، في المابان إن نحو (1781) مواطناً أغلبهم من النساء والأطفال نزحوا من منطقة بن شبوه إلى مدينة البونج نتيجة لصعوبة الأوضاع الإنسانية بسبب عدم الاستقرار الأمني في المنطقة خلال الأشهر الماضي،وأشار بلة إلى أن المنظمات الإنسانية بدأت في تقييم أوضاع النازحين بهدف تقديم المساعدات الإنسانية لهم مشيراً إلى أن المزيد من النازحين في طريقهم إلى البونج.

وأكد ناظر عموم مقاطعة المابان الناظر منصور مصطفى، نزوح المواطنين من قرى ليانق وكينجي وكويجي وكينوي ودونقجي بمنطقة بن شبوه بسبب الأوضاع الأمنية والمعيشية،وعبر الناظر منصور عن استيائه من عدم الاستجابة الفورية للمنظمات في تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين. وقال إن هناك تزايداً في عدد النازحين إلى مدينة البونج،وناشد الناظر منصور، الأطراف المتنازعة في منطقة بن شبوه إلى وضع حد للتوترات الأمنية من أجل استقرار المواطنين والاستفادة من الأمطار للإنخراط في الزراعة.

قلق المفوضية

كشفت مفوضية مراقبة وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية بدولة جنوب السودان أن القليل من التغير جرى في مواقع تجميع القوات المشتركة ومراكز التدريب في جميع أنحاء البلاد وذلك بعد جولة لفرق المفوضية ،وقالت المفوضية أنها أحيطت علماً بأن خطة تخريج القوات رفعت إلى اللجنة العليا الإنتقالية التي يرأسها المستشار توت قلواك ،وطالب المفوضية من الحكومة الإسراع بترتيبات تخريج ونشر قوات الموحدة.

إلى ذلك أعرب رئيس المفوضية الفريق أسرات دينيرو عن مخاوفه بشأن استمرار التوترات في ولايتي الوحدة وأعالي النيل، وانهم سيواصل التحقيق في الإنتهاكات في جميع أنحاء البلاد.

قضية كاجو كاجي

أفرجت قوات الجيش الحكومي بدولة جنوب السودان عن ثلاثة مدنيين كانوا محتجزين في مقاطعة كاجو كيجي بولاية وسط الاستوائية لأكثر من أسبوع ، وقال محافظ المقاطعة كينيي إيراستو إنه تم إطلاق سراح المدنيين الثلاثة بعد عدة أيام من الإعتقال وتم نقلهم من مركز الإحتجاز إلى مقر المقاطعة حيث أصطحبهم منزل المحافظ.

في السياق بدأت الشرطة التحقيق مع (6) من جنودهم الذين أعتقلوا بمزاعم مقتل ثلاثة مدنيين في المقاطعة ،ومن  بين القتلى أثنين من المراهقين هما (يامبا لومينسوك (18) عاماً وجوستين ليسوك لومينسوك ، الذي يبلغ من العمر (16) عاماً وشاب يبلغ من العمر (38) عاماً .

نزع السلاح إجبارياً

وافق نواب البرلمان القومي الإنتقالي بدولة جنوب السودان على تشكيل لجان برلمانية للتحقيق في أحداث القتل في منطقة كاجو كاجي والمناطق الأخرى بجانب النزع الإجباري للسلاح من يد المدنيين، وتشهد مناطق عديدة في جنوب السودان عمليات القتل بين المدنيين بصورة إنتقامية أو تتعلق بنهب الأبقار والنزاع حول الأرض، بجانب إنتشار الأسلحة في يد المدنيين،وقدمت النائبة البرلمانية ميري فورو مايكل، من مقاطعة كاجوكاجي، مذكرةً في البرلمان تحتج فيها عن عملية مقتل ثلاثة شبان في 26 مايو الماضي، من قبل عناصر الجيش الحكومي،وقالت أمام البرلمان: نيابةً عن تجمع كاجو- كاجي في البرلمان نشعر بالفزع والإنزعاج والصدمة لسماع عملية قتل الشبان الثلاثة على يد جنود من الجيش الحكومي، بعد أن وجد الأخير زميلهم ميتاً في قرية إيتوروقوي في كيري بمقاطعة كاجو كاجي.

فيما قدم النائب البرلماني من المعارضة من مقاطعة مايوم بولاية الوحدة إستيفن بول لي، مذكرة تطالب فيه بأنها العنف القبلي وغارات نهب الأبقار في جميع أنحاء البلاد،وقال البرلماني في مداخلته إنه يريد لفت إنتباه الناس إلى الأحداث الأخيرة التي قتل فيها (24) شخصاً في سوق أكوب بمقاطعة تونج الشمالية بولاية واراب،كما قدم النائب البرلماني ألير صاموئيل اتينج، من جونقلي مذكرةً أيضاً تتعلق بالجرائم المرتكبة من قبل قطاع الطرق المسلحين قال فيه إنهم من منطقة البيبور الكبرى.

وقال نواب البرلمان بعد المداولات للقضايا التي تم إثارتها أمام البرلمان لها تأثيراً يتعلق بالأمن القومي، ووافق البرلمانيون على تشكيل لجان برلمانية للتحقيق في تلك القضايا،وقال جون أقانج دينق، رئيس لجنة الإعلام بالبرلمان، إن الإقتراحات الثلاثة نوقشت وتم تشكيل لجان لمزيد من التحقيق.

وأضاف: تمت مناقشة هذه الإقتراحات الثلاثة بشكل متزامن وقرر على أن يتم تشكيل اللجان للذهاب والتحقيق ومعرفة أسباب القتل من ثم تقديم تقريرها إلى البرلمان،وقال أقانج، إن نواب البرلمان قدموا توصيةً بنزع السلاح إجبارياً من يد المدنيين في جميع أنحاء البلاد، خاصةً المناطق التي تشهد تزايداً في حوادث العنف المسلح،وتابع: توصلنا إلى استنتاج مفاده أنه إذا كان علينا العيش في السلام بجنوب السودان، فيجب نزع السلاح من يد المدنيين وسيكون الأسلحة مملوكة فقط للقوات النظامية.

إنعدام الأمن

مثل أمام المجلس التشريعي في ولاية شرق الاستوائية ، مسؤولين حكوميين على المستوى الولائي والمقاطعات للرد على أسئلة البرلمانيين عن أسباب تدهور الأوضاع الأمنية في الولاية،واستدعى المجلس التشريعي ثلاثة وزراء، وهم وزير الحكم المحلي وتطبيق القانون، ووزير الإعلام، ووزير بناء السلام. فيما استدعى المجلس ثلاثة محافظين وهم محافظ مقاطعة ماقوي وتوريت وإيكواتو. إلى جانب عمدة بلدية توريت،وقال مايكل كوكول، رئيس لجنة الأعلام، في تصريحات للصحفيين، إن استدعاء المسؤولين الحكوميين للمثول أمام البرلمان الهدف منها الإجابة على أسئلة البرلمانيين المتعلقة بتدهور الأوضاع الأمنية في جميع أنحاء الولاية،وقال بيتر لوكينق لوتوني، وزير الحكم المحلي وتطبيق القانون، أمام المجلس إن مقاطعات- ماقوي وتوريت وإيكواتو، هي التي لا تزال تشهد حالة من إنعدام الأمن وعدم الاستقرار نتيجة التدفق الكبير لرعاة الأبقار إلى المنطقة.

وقال: بشكل عام تتمتع الولاية بهدوء نسبي، لكن في الأسابيع الماضية كان هناك تهديدات أمنية في بعض المناطق تتعلق برعاة الأبقار في ماقوي وتوريت ونمولي وإكواتو، وهي المناطق الأكثر تضرراً مقارنةً بالمقاطعات الأخرى في الولاية،وقال ماركو لوكيدور، وزير بناء السلام أمام المجلس التشريعي، إن الوزارة عاجزة في الاستجابة على أوضاع إنعدام الأمن في الولاية بسبب النقص في التمويل المالي ووسائل النقل.

وأبان الوزير أن وزارة بناء السلام تعمل مع الشركاء من أجل السلام الدائم في الولاية،وأقر جاكوب أتاري محافظ مقاطعة توريت، في حديثه للمجلس، بوجود حالات إنعدام الأمن في المقاطعة، وقال نحن في المقاطعة ندعو إلى نزع السلاح من يد المجتمعات المحلية المتنازعة،وبحسب أتاري، فإن إنتشار الأسلحة في يد المدنيين ساهم في إنعدام الأمن بالولاية.

واتهم لوكولونق جوزيف محافظ مقاطعة إيكواتو، السياسيين بتسليح المدنيين والتحريض على الصراع بين المجتمعات المحلية قائلاً: إنعدام الأمن المثير للقلق في المقاطعة يرجع إلى استمرار غارات نهب الأبقار الإنتقامية والسرقة والنهب على طول الطرق،وفي ختام جلسة المجلس التشريعي، وجه المجلس وزير الحكم المحلي وتطبيق القانون والمحافظين باستخدام جميع الموارد الموجودة في الولاية لإنهاء حالات إنعدام الأمن.

تمديد الفترة الإنتقالية

زعمت الحركة الوطنية الديمقراطية بدولة جنوب السودان بقيادة الدكتور لام أكول أجاوين أن الحزب الحاكم في الحركة الشعبية لتحرير السودان والمعارضة المسلحة بقيادة النائب الأول للرئيس الدكتور رياك مشار تيني يخططون لتمديد الفترة الإنتقالية،وقال بيان للحركة إن الفصيلين الرئيسيين يخططان لتمديد الفترة الإنتقالية إلى ما بعد 22 ديسمبر 2022م ، في الوقت الذي من المفترض أن تذهب فيه البلاد للإنتخابات.

الطيران التركي

هبطت في مطار جوبا الدولي أول رحلة لخطوط الجوية التركية صباح أمس (الأربعاء) عبر رحلة مباشرة (جوبا – اساتنبول) بقيمة (450) دولاراً بمعدل (3) رحلات اسبوعياً ،وأقامت حكومة جنوب السودان إحتفالية بحضور نائبي رئيس الجمهورية دكتور جيمس واني إيقا و الجنرال تعبان دينق قاي بالإضافة لحاكم ولاية وسط الاستوائية وعمدة العاصمة جوبا.

إطلاق سراح لارسون

أطلقت شرطة دولة جنوب السودان سراح الفنان لارسون ظهر أمس (الأربعاء) ، بعد إصدار الشرطة لمذكرة توقيف أقامتها سيدة الأعمال أشاي وير ضد الفنان بعد إساءتها على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) .

سيارة لإبن أبيي

قدمت سيدة الأعمال بدولة جنوب السودان (ايان ماكور كولانق ليي) قدمت سيارةً هدية إلى فنان الجاز المخضرم (اروب نيوك كوال) في منزلها في جوبا بحضور الموسيقار مين مابور ، وكانت سيدة الأعمال تعهدت خلال حفل موسيقي في كمبالا بتقديم سيارة للفنان بعد أن علمت أنه يستخدم دراجة نارية للحركة في جنوب السودان ،يضاف أن أروب ينحدر من منطقة (أبيي) المشتركة بين دولتي السودان وجنوب السودان.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى