أخبار السودان

الإعلان عن تحالف جديد لـ”التغيير الجذري” في السودان


الخرطوم: السوداني

دشن الحزب الشيوعي وتجمع المهنيين السودانيين، وميثاق الشهداء والثوار، وضباط وصف وجنود شرطة مفصولين، والتحالف الاقتصادي، وتحالف مزارعي الجزيرة والمناقل، والاتحاد النسائي السوداني، ولجنة القضايا المطلبية، واللجنة القومية للمفصولين، وهيئة محامي دارفور وتحالف جند الوطن (تحالفاً سياسياً جديداً) لإسقاط الانقلاب العسكري واستلام السلطة في المركز والولايات. وقال التحالف أن أبوابه ستظل مفتوحة لتوقيع الآخرين.

وقال السكرتير السياسي للحزب الشيوعي، محمد مختار الخطيب، في مؤتمر صحافي بالخرطوم، أمس، إن (تحالف قوى التغيير الجذري) سيضم كل القوى السياسية والنقابية ولجان المقاومة المؤمنة بالتغيير الجذري، والرافضة التسوية مع الانقلاب.

وأشار إلى أن الخط المعارض قبل سقوط نظام الرئيس المعزول انقسم إلى اثنين، الأول تبنى فكرة التغيير داخل النظام وهو ما أطلق عليه قوى الهبوط الناعم، والآخر اختار طريق الثورة لإسقاط النظام، وقد نجح التيار الثاني، لكن الثورة وبعد السقوط انحرفت، بفعل الشراكة بين العسكر وقوى الهبوط الناعم، عن مسارها، وتوج ذلك بانقلاب 25 أكتوبر الماضي.

وبحسب الخطيب، فإن الأوضاع تدهورت إثر ذلك على مختلف الصعد السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، وهو ما يستدعي توحد القوى الثورية الحية لإسقاط الانقلاب واستلام السلطة وتنفيذ مشروع تغيير جذري شامل.

وأوضح الخطيب أن “البلاد عاشت، خلال الشراكة بين العسكر وقوى الحرية والتغيير وإلى الآن، مرحلة متقدمة من الفقر والمجاعة والتبعية للخارج والخضوع لإملاءات صندوق النقد الدولي”.

وقال إن برنامج التغيير الجذري يقوم على تحقيق العدالة الاجتماعية قطاعياً ومناطقياً وإنهاء الحرب واستدامة السلام، وعدم التفريط في سيادة البلاد ومواردها. وأضاف الخطيب أن التحالف سيضم الأحزاب السياسية المؤمنة بفكرة التغيير الجذري والنقابات ولجان المقاومة والتنظيمات المدنية التي حملت السلاح دفاعاً عن قضايا مناطقها، من دون ذكر أسماء تلك الأجسام مباشرة، وأكد أن قوى الحرية والتغيير لن تكون جزءاً من التحالف، لأنها تمثل مصالح طبقات اجتماعية متعايشة مع النهج السياسي الاجتماعي الذي أورد البلاد موارد الهلاك طوال أكثر من 60 عاماً من الاستقلال البلاد. وأكد أن قوى الحرية والتغيير لا تزال مؤمنة بالتسوية مع العسكر وتسير عكس تطلعات الشارع الثوري، كما استبعد مشاركة الجبهة الثورية، التي تضم حركات مسلحة وقعت اتفاق سلام مع الحكومة، لأنها وحسب قوله متعاونة مع العسكر.

ولفت إلى أن الانقلاب الحالي في أضعف حالاته ويعاني من انقسامات داخلية، موضحاً أن السودان كله في وضع ثوري خارج إرادة القوى الداخلية والخارجية التي تريد التحكم في مجريات الأمور في السودان.

وذكر الخطيب أن قوى التغيير الجذري ستنشئ مركزاً موحداً لقيادة الحراك الثوري والتجهيز للعصيان السياسي والإضراب المدني، كما ستنشئ مراكز موحدة في كل البلاد تقود الحراك الثوري، وتستلم السلطة في الولايات والمحليات بعد سقوط السلطة المركزية.



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى