المقالات

اصبت…!!!؟


وامير المؤمنين عمر يسير في المدينة متفقدا احوال الرعية فيري صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم حذيفة بن اليمان رضي الله عنه وارضاه…
.وطلب منه ان يذكر له عدد المنافقين في المدينة،فقال له حذيفة والله لا افعل،فطلب منه ان يدعو الله عليهم،فرد عليه حذيفة لو دعوت الله عليهم واستجاب لدعائي لاستوحشتم في شوارع المدينة…!!!
.وهنا اصاب امير المؤمنين الذعر وبكي وسأل حذيفة بالله عليك هل انا منهم…،!!!؟
.فاجابه صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم لست منهم،عمر الذي يهابه الشيطان ويهرب من طريقه،يخشي ان يكون منافقا…!!!؟؟؟
.وبعد ان زال روعه من اجابة حذيفة،سأله ولاتي هل بينهم منافق…!؟فاطابه حذيفة نعم اثنان،فطلب منه ان يسميهما فرفض فهذا سر اودعه اياه الرسول صلى الله عليه وسلم…
.لم ينم عمر تلك الليلة وكان يحاسب نفسه ويلك يابن الخطاب اتولي منافقين لحكم المسلمين،وبعد صلاة الفجر اصدر فرمانا اميريا بعزل اثنين من الولاة وكان كلما ذكر اسما ينظر الي حذيفة ليري ردة فعله من تعابير وجهه،وكان حذيفة يتعمد عدم النظر الي امير المؤمنين،وخرج المصلون بعد الانتهاء من القرارات الاميرية،وبقي اثنان حذيفة وعمر الذي حمل راسه بيديه ومال بهما الي ركبتيه،لعله كان يتسائل هل ظلم احدا…!!؟
.وهنا تقدم حذيفة رضي الله عنه وربي علي كتف عمر قائلا أصبت…!!!
.سيدي يا امير المؤمنين انت مرضي عنك من رب العالمين لم يشكل منافقوا المدينة قحت ولا لجان مقاومه ولم يلجئوا للسفارات،ولم يطالبون بهيكلة الجيش،ولم يرتزقوا من سفارات اعداء المدينة،ولم يتدخل الاتحاد الافريقي ولا امريكا ولم يأت منافقو المدينة بفولكر ولا قودفري سفير الشيطان الاكبر امريكا،كم انت مرضي عنك سيدي يابن الخطاب،فقد كان الشيطان يخشاك ويهرب من الطريق الذي تسلكه،كيف ياتري كيف كان حال الخرطوم لو كنت امير مؤمنيها…!!!؟
.وكيف كان حال قحت ولجان مقاومتها ومخروشيها،وفولكر وقودفري،واحزاب السفارات…!!!؟
.منافقو المدينة رغم كثرتهم لم يطالبوا باعادة هيكلة الجيش ولم يسيطروا علي اقتصاد البلد وخزانتها،ولم ينهبوا اموال المسلمين وغير المسلمين،كانوا اغلبية ولكنهم لم يطالبوا بهدم الاخلاق وتغيير المناهج ولم ينادوا بالمثلية كما منافقي السودان،واذا قارنا منافقي المدينة بمنافقينا،لقدمنا منافقو المدينة لمحكمة الجنايات الدولية…!!!؟
.منافقو المدينة لم يلجئوا للسفارات،ولم يطلبوا من الامم المتحدة استعمار السودان ولم يكونوا ذوي جنسيات مزدوجه ولم يحلموا بالحكم كما منافقي زماننا التعيس هذا،منافقو المدينة ما كانوا يخرجون مع الجيش في غزواته،ولكنهم لم يكونوا عملاء للسفارات،او المجموعة الاوروبية لتدفع لهم رواتبهم بالدولار…،!!!؟؟؟
.وكانت امريكا ذاك الزمان تخشي باس المسلمين وما كانت لتجرأ وتتدخل في شانهم …!!!
.ليتك عشت معنا سيدي حذيفه لتدعوا الله عليهم ويضمن لك اهل السودان انهم لن يستوحشوا في شوارعه.

1669117478_300_العدل-والمساواة-لسنا-طرفا-في-الحوار-السري-والجهري-بين-المكون.webp اصبت…!!!؟





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى