اسعار العملات

اسحق احمد فضل الله يكتب: والفصل التالي هو..___


 

وكأنها تنهي فصلاً من كتاب ضخم التقارير والتعليقات تزدحم

تقارير عن مظاهرة الخميس

وعن قرار البرهان

قالت هذه

البرهان وببراءة يقول لقحت والأمم المتحدة

؛؛؛ تريدون انسحاب الجيش؟؟

انسحبنا…

وبالطبع لا جيش يبقى في السلطة حتى تتفقوا على سلطة مدنية…

ثم  انتخابات

والبرهان يعلم انه باق لانهم لن يتفقوا ..

………

ولن يتفقوا كلمة تقود المراقبين الى تجربة سابقة تحفظها كلمة واجدة في ذاكرة الناس   واحد المراقبين يقول

( قبل عشر سنوات اجتماع للاحزاب المعارضة في القاهرة كان يسبقه همس عن شجار بين بعض القادة على صحبة بعض البنات

وفي الاجتماع ينفجر الخلاف… وواحد منهم يصيح بهم ساخراً

::: انتوا ما قادرين تتفقوا قسمة سبعة من بنات الهوى عايزين تتفقوا على حكم السودان؟)

والحكاية تبقى لان اسحق فضل الله كان يكتب اللفظ السوقي ذاته الذي استخدمه الصارخ

واسحق يتعمد هذا حتى تبقى الحكاية في الذاكرة

والامر الان بعد انسحاب الجيش وطلب الاتفاق لعله يتكرر

والامر يعني ان الجيش ينسحب ويبقى بعد ان يجعل الاحزاب هي المسؤولة عن بقائه…

………

والامر من يشهد عليه هو الشيوعي في تقريره السري

والشيوعي الذي يدفن لقحت يقول تقريره ان  مسيرة الخميس كانت ناحجة لكنها تفشل لانه

*..لا قيادة

ولان الاموال/ المخصصة للاعتصام/ اختفت

ويقول تقرير اخر انه

::لا نجاح لاي اعتصام اخر لان الظرف الان يختلف عما كان عليه حتى الاسبوع الماضي

قال:: ان ذهبت قحت تتظاهر وتعتصم  فان السؤال يصبح هو

؛ تظاهر واعتصام… حتى….شنو؟

فان اعلنت قحت انها لن تتوقف حتى تستلم السلطة دون انتخاب… دون حوار …دون.. دون وجدت نفسها دون حجة    لا امام الناس ولا امام الامم المتحدة التي تحتمي بها

وقحت ان هي ذهبت للاعتصام وجدت نفسها تجلس في الشمس او في الخيام دون ان يلتفت اليها احد

وان هي ذهبت الى التخريب واجهت الاسلوب الجديد للامن…..

العنف…

……….

والقادم هو..

قحت ان هي ذهبت الى الاضراب العام فان ما يحدث هو

الجيش الذي يمنع انهيار الدولة سوف يستخدم ما يسمى الكتيبة الاستراتيجية

والكتيبة الاستراتيجية هي كتيبة بها كل ما يدير الدولة في كل مهنة وفيها ما يكفي ليدير الوزارات… من موظفين… وفيها الاطباء والنجار والسباك واهل الرقص الشعبي

ثم..؟

ثم استعانة الجيش بالعطالة المليون في كل مهنة

عندها تجد قحت انها فقدت…. وافقدت…. ولا احد يبقى في جهة تقطع وسيلة عيشه

كل الظروف تقول ان الفترة القادمة هي شيء اخر

………

تقرير الشيوعي كان يقوم على وصف( والتصفيق) للمتظاهرين الذين… دحروا   واقتحموا…و..و

والعملة هذه تخرج الان من السوق

وجانب اخر في تقرير اخر فيه ان الشيوعي ينتظر انتصار قحت/ التي هي دون قيادة/ ليقفز هو الى السرج ويقود بوجوه قحتية الظاهر شيوعية الحقيقة…

والكلام المزدحم الان سوف يتبدل اكثره بعد هبوط الغبار الكثيف الذي اثاره انفجار قرار البرهان

وما يبدل هو ان قحت وقحت الاخرى   والشيوعي والشيوعي الاخر والامة   والامة الاخر وو.. جهات سوف يكشف هبوط الغبار ان كلاً منها ما زال في مكانه

وان ما يختلف هو ان كلاً منها قد( انهد حيله وفقد اسنانه)

وان الوسائل التقليدية المعهودة ما عادت تجدي

وان الناس لها الان وعي اخر

خصوصاً ان الاسلاميين يدخلون الميدان

 



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى