اسعار العملات

احمد يوسف التاي يكتب: حتى لا تذهب هيبة القضاء


 

(1)
الجهاز القضائي في أي بلد هو شرف الدولة  ووجهها المشرق ، وإذا فسد القضاء فسدت الدولة كلها، وأصبحت بلا شرف…وإذ تسلل الفساد ومدّ أذرعه الأخطوبوطية إلى الجهاز القضائي في الدولة  ـ أي دولة ـ تحولت الدولة إلى غابة من الوحوش والكواسر يلتهم فيها القوي الضعيف ، والضعيف يأكل الأضعف ، ويتبخر الأمن والإستقرار في الهواء، وإذا أراد الله بقومٍ سوءاً أذهب هيبة قضائهم بتمكين الفساد من التسلل إلى أسواره ، ونزع وقاره على نحو يجعل الحكام والسياسيين يتدخلون في أعماله بلا حياء أو تردد،  وسلط عليه قضاةً مرتشين تنتزع ممارساتهم وقلة شأنهم الهيبة من صدور المتخاصمين، ويستهان بالقانون ويذهب ريح الدولة جفاء .
(2)
إذا تسلل الفساد إلى قضاء الدولة ، ضاعت الدولة وضاعت معها هيبة الملك والسلطة ، وبلغ عدم الإستقرار منتهاه  واستسلم الجميع للفوضى ، فالسلم الإجتماعي والإستقرار لايتحققان إلا باستقلال القضاء وعدالة قضاء الدولة .. ولانقول عدالة الدولة بل عدالة القضاء، ولأن القضاء هو حارس القانون ، والقانون أعلى سلطة ينتهي عندها النفوذ مهما تمدد واستكبر، ولا توجد في أي دولة سلطة أعلى وأكبر من القانون ، والقضاء حارس بوابة القانون هو الذي إن شاء تجاوز القانون رهبة من السلطة القائمة أو طمعا فيما عندها أو رغبة في حظوظ النفسالأمارة بالسوء…
(3)
عندما ينتشر الفساد في بلد ، ويصل إلى قضاء الدولة يصبح الأمر مثل مريض السرطان الذي وصلت الأورام رئتيه … والفساد الذي نقصده هنا ليس  وجود قضاة مرتشين هنا وهناك  بل  ذهاب الإستقلالية  وتأثير السياسة بسبب الضعف والهوان بعد ذهاب الهيبة والشرف.. لكل هذا تحرص الدول والأحزاب الوطنية  والقائمين على أمر قضاء الدولة على استقلالية القضاء وألا تشوبه شائبة أو شبهة تذهب بطمانينية المتخاصمين.
(4)
يظل العدل هو أساس الملك ، وسر تقدم الأمم وحضاراتها ، وبناء أمجادها ونهضتها  والقضاء العادل النزيه  هوالحبل السري الذي يُبقي الدول على قيد الحياة، وستظل الدول والمجتمعات بخير إن كان القضاء بخير .. والدولة التي تتمتع بقضاء نزيه ومستقل  هي وحدها  التي تمتلك الحصانة من جرثومة الأنهيار والتشرذم  …اللهم هذا قسمي فيما أملك..
نبضة أخيرة:
ضع نفسك في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله وثق أنه يراك في كل حين.

1669117478_300_العدل-والمساواة-لسنا-طرفا-في-الحوار-السري-والجهري-بين-المكون.webp احمد يوسف التاي يكتب: حتى لا تذهب هيبة القضاء



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى