اسعار العملات

(إيـقاد) تدعو أطراف الـجنوب للاستعداد للإنتخابات


 

أعدها:المثنى عبد القادر

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، تعيين الجنرال الهندي موهان سوبرامانهان قائداً جديداً لقوة الأمم المتحدة في جنوب السودان، خلفاً الجنرال الهندي شاليش تينيكار،وأعرب الأمين العام عن إمتنانه لقائد القوات السابق شاليش تينيكار لتفانيه الدؤوب وخدمته التي لا تقدر بثمن وقيادته الفعالة  لقوات بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان،وبحسب بيان الأمم المتحدة الذي تلقي (راديو تمازج) نسخةً منه ، يتمتع قائد القوات الجديد الجنرال سوبرامانهان، بمسيرة عسكرية مميزة مع الجيش الهندي تمتد لأكثر من (36) عاماً، حيث شغل في الأونة الأخيرة منصب قائد المنطقة العسكرية وسط الهند،وساهم في توفير الاستعداد العملياتي واللوجستي للجيش،فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

دعوة (الإيقاد)

دعت الهيئة الحكومية للتنمية (إيقاد)،دعت أطراف إتفاقية السلام في جنوب السودان، لرسم خارطة الطريق لإكمال المهام المتبقية من إتفاقية تسوية النزاع في البلاد بما فيها إجراء الإنتخابات بنهاية الفترة الانتقالية، وأشادت بالتقدم المحرز في بعض البنود المتعلقة بتنفيذ الترتيبات الأمنية فيما يتعلق بتوحيد القوات،وناشد البيان الصادر عن التجمع الإقليمي عقب المؤتمر الذي عقده في نيروبي، برئاسة رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، وبحضور الرئيس الكيني أهورو كينياتا، ورئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، ونائب رئيس جنوب السودان جيمس واني إيقا، ونائب رئيس وزراء الصومال مهدي محمد غوليد ووزير الدفاع اليوغندي فنسنت سيميجا، الشركاء الرئيسيين في عملية السلام، لاسيما الولايات المتحدة الأمريكية، بإعادة النظر في تقليص دعمها بشكل كبير تجاه السلام في جنوب السودان، مشيراً إلى أن ذلك يعيق عمل آليات تنفيذ الإتفاقية،وأضافت البيان، أنه لم يتبق سواء ثمانية أشهر على نهاية الفترة الإنتقالية في حين لا تزال عدداً من المهام الحاسمة في الإتفاقية معلقة.

(سيناتور) أمـريكي يرد

طلب مجلس الشيوخ الأمريكي من الهيئة الحكومية الدولية للتنمية (إيغاد) وحكومة جنوب السودان المساهمة بشكل هادف في تنفيذ اتفاقية السلام المنشط،بعد يوم من دعوة الكتلة الإقليمية أن الولايات المتحدة قد خفضت بشكل كبير تمويلها للسلام،ورد (السيناتور) الأمريكي، جيم ريش، إن الولايات المتحدة الأمريكية كانت و لاتزال أكبر مساهم في عملية السلام بجنوب السودان لكنها دون أية نتائج.

إتفاق مراقبة التجارة

وقعت سلطات الجمارك في جنوب السودان والسودان على إتفاقية حول التجارة الثنائية، وتنسيق السياسات الضريبية وذلك قبل إعادة فتح المعابر الحدودية بين البلدين،وتنص الإتفاقية التي وقعها مدير الجمارك في جنوب السودان أكول أيي، ومدير الجمارك في السودان بشير الطاهر، على تطبيق أفضل السياسات والممارسات القياسية لتنظيم تحصيل الإيرادات بين البلدين، كما توفر الإتفاقية فرصة لتبادل الخبرات مع السودان وتدريب الكوادر المخصصة لجنوب السودان لتزويدهم بالمهارات اللازمة للتعامل الفعال مع تحصيل الضرائب وإدارتها،وقال المدير العام للجمارك بجنوب السودان، أكول أيي، إن الإتفاقية كانت شرطاً أساسياً لإعادة فتح التجارة الحدودية بين البلدية، مشيراً إلى أن طريقة تحصيل الضرائب على الحدود سأكون مقننة،وأضاف :ستعمل الإتفاقية على تسهيل حركة البضائع، وهذا يضمن قانونية تحصيل الإيرادات على السلع التي تأتي من السودان.

من جانبه، أكد المدير العام الجمارك السودانية، بشير الطاهر، الذي وقع نيابةً عن السودان، إلتزام حكومته بتنفيذ كافة بنود الإتفاقية لتعزيز العلاقات الثنائية العابرة للحدود بين البلدين،وأوضح :هذا اليوم تاريخي لبداية العلاقات بين جمارك السودان وجنوب السودان، والتي تعتبر علاقات إقتصادية وسياسية وأمنية مهمة للغاية بين البلدين، وذات أثر فوري، نحن ملتزمون بتنفيذ جميع بنود الإتفاقية بشكل عاجل لتعزيز التجارة بين البلدين،وأضاف، الطاهر أن اللجنة استغرقت وقتاً طويلاً لإنجاز مهامها، مشيراً إلى أن الإتفاق سيحل جميع التحديات.

حلاقة شعر الطالبات

رحبت عدد من الطالبات بولاية غرب الاستوائية، بالأمر الصادر من وزير التعليم بإلزام الفتيات في جميع أنحاء الولاية بحلاقة الشعر،وفي الأسبوع الماضي أصدرت وزيرة التعليم بغرب الإستوائية، قريس أبولو، أمراً وزارياً يقضي بإلزام الفتيات في مستوى التعليم الإبتدائي والثانوي بحلاقة الشعر مع استثناء النساء الراشدات اللواتي يدرسن ضمن برنامج تعليم الكبار،وقالت الوزيرة إن الأمر سيمكن التلاميذ والطالبات من التركيز على تعليمهن والتفريق بين الملتحقات بالمدارس والفتيات الأخريات،وينص الأمر قائلاً :جميع مديري التعليم بالمقاطعات، ومشرفي التعليم مديري المدارس الإبتدائية والثانوية، موجهين بضمان تنفيذ هذا الأمر الوزاري،وفي حديثهن رحبت معظم الطالبات بقرار وزارة التعليم، وقالوا إنه سيخفض تكلفة العناية بالشعر لديهن،وأبدت فلوفيا وينباي توماس، وهي طالبة بمدرسة الينس الثانوية بالامر الوزاري، مشيرة إلى أنه سيقلل تكلفة التعلم.

وأضافت :من جانبي أنا سعيدة لسماع قرار الوزيرة بإلزام الفتيات بحلاقة شعرهن، لأن تمشيط الشعر يكلفنا الكثير ، ولكن الحلاقة تستغرق وقتاً طويلاً قبل تصفيف الشعر مرةً أخرى، كما أن حلاقة الشعر سيميز بين الطالبات اللواتي يدرسن والأخريات خارج المدارس،من جانبه، أعربت آنا مبوريوندو وهي طالبة من كلية (أبا نقيت) للعلوم والتكنولوجيا، عن تقديرها للفكرة، قائلةً أنها تساعدها لتجنب المضايقة من بعض الشباب خارج مدرستها،وأضافت :عندما نحلق بهذه الطريقة ونذهب إلى المدرسة، لن يزعجنا أحد في الخارج ، من المهم ان نحلق الشعر حتى يتم التفريق بيننا.

هجوم على فشلا

قتلت امرأة واحدة وأختطفت فتاة وأصيب طفل بجروح خطيرة، إثر هجوم نفذه شباب مسلحون بمقاطعة فشلا بإدارية بيبور الكبرى،وقال محافظ مقاطعة فشلا بالإنابة، أويتي أولونج، إن الحادثة وقعت عندما هاجم مسلحون أسرةً في (أكويا فيام)، مشيراً إلى أن المسلحون ينتمون إلى مجتمع مورلي المجاور،وأوضح :تعرض هؤلاء للهجوم في منزلهم  من قبل مجموعة مسلحة عددهم حوالي (8) من شباب المورلي، حيث أصيبت امرأة تدعى أباث أوبونو تبلغ من العمر (26) عاماً، وإبنها كارقاي ليرو (6) سنوات، بينما أختطف إبنة أختها أودولا أوادنقي، (18) سنة،وقال المسؤول المحلي أن الطفل الجريح لم يتم نقله بعد إلى المستشفى بسبب وعورة الطريق إلى فشلا، مشيراً إلى أنهم أرسلوا فريقاً للذهاب وإحضار الطفل بالنقالة لتلقي الرعاية الطبية في رئاسة المقاطعة،من جانبه، أكد النائب البرلمان عن منطقة فشلا، في البرلمان القومي، شارلس أويلو أولينج، وقوع الحادثة، ودعا السلطات في إدارية بيبور إلى القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.

وأضاف :تم قتل المرأة وإختطاف الفتاة بينما كانا يأكلان في المنزل، وقد أبلغنا عن الحادثة ولم تم تحدث أي شيء، لذلك نجدد دعوتنا للسلطات في إدارية بيبور للتدخل لوقف هذه الإنتهاكات،من جانبه، قال رئيس إدارية بيبور الكبرى بالإنابة، جون أبولا، أنهم يحققون حول الحادثة،وأضاف :أبلغت الليلة الماضية بأن هناك إمرأة قتلت، وأخرى أختطفت وجرح طفل آخر من قبل بعض المجرمين الذين يشتبه في أنهم من المورلي، وسوف نتواصل مع السلطات في جبل بوما لمراقبة الوضع حتى يتم استعادة الفتاة المخطوفة إذا تم العثور عليها.

مبعوث الفاتيكان

وصل ممثل البابا فرانسيس ووزير خارجية الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين إلى جوبا ، في زيارته الرسولية نيابة البابا فرانسيس،وتم تأجيل الرحلة الرسولية للبابا فرانسيس التي كان مقرراً لها في فترة من 2 إلى 7 يوليو إلى الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان بسبب إصابة يعاني منها في الركبة، ، وأرسل البابا وزير الخارجية الكاردينال بيترو بارولين بدلاً منه حتى يتمكن من القيام بالرحلة بنفسه،وإلتقي الكاردينال بيترو مبعوث الفاتيكان بالرئيس سلفا كير ميارديت و النائب الأول للرئيس الدكتور رياك مشار،وبعد الإجتماع مع كبار قادة البلاد،سيزور ممثل البابا أيضاً مخيم بانتيو للنازحين داخلياً وسيعقد في ضريح الدكتور جون قرنق،وخاطب الكاردينال بيترو وسائل الإعلام عند هبوطه في مطار جوبا الدولي قائلاً إنه لمن دواعي سروري أن أكون معكم  لبضعة أيام للإحتفال،وقيادة الناس والصلاة معهم،وأعرب مبعوث الفاتيكان عن تفاؤله بقدوم البابا فرنسيس إلى جنوب السودان رغم أنه لم يعلن عن موعد محدد للزيارة التاريخية،ومضي قائلاً البابا فرانسيس مهتم بالمصالحة والسلام في جنوب السودان و يتابع التطورات الجيدة التي تحدث مع الكنيسة  والسلطة،من جانبه قال المستشار الخاص لرئيس الجمهورية ،كوال منيانق جوك ، أن زيارة مبعوث الفاتيكان هي علامة على حلول السلام في جنوب السودان،وأضاف جوكسياتي البابا فرانسيس. وهذا هو السبب في أنه أرسل ممثله ووزير خارجية الفاتيكان للحضور إلى جوبا ومعرفة الاستعدادات التي يتم إجراؤها لمجيء قداسته،وسيزور الكاردينال بيترو غداً الجمعة أوسراتونا والجامعة الكاثوليكية في جنوب السودان عقب القداس في مدرسة سانت بول قبل مغادرته إلى الفاتيكان.

هدوء الأوضاع بأبيي

قالت السلطات في إدارية أبيي ومقاطعة تويج بولاية واراب بجنوب السودان ، إن العلاقات بين أبيي وتويج عادت إلى طبيعتها عقب القتال الذي وقع في قرى مادينق أكوينج ومالو وأثوني ،و هاجم شبان مسلحون يشتبه في أنهم من مقاطعة تويج في واراب قرية مادينق-أكوينق ، على بعد (5) كيلومترات من بلدة أبيي ، أسفر عن مقتل ثمانية عشر شخصاً من بينهم طفل في السادسة من العمر ، ومن جانب تويج ، قتل (11) شاباً وجرح ثلاثة آخرين نهاية الشهر،وقال أجانق دينق ميين ، وزير الإعلام بمنطقة أبيي ، أن الوضع مستقر بعد أن تم نشر قوات دفاع شعب جنوب السودان على الحدود،وتابع  قادة القوات في ميان أبون نشروا قواتاً على طول حدود أبيي وواراب لتهدئة الوضع ، حتى الآن لم ترد أي أنباء عن أعمال قتل بعد حادثة ،من جانبه أكد مليك رينق ، القائم بأعمال محافظ مقاطعة تويج استقرار الوضع الأمني في الحدود مع أبيي بما في ذلك ولاية الوحدة،وقال: علاقاتنا مع مقاطعة مايوم ، وولاية الوحدة مستقرة ، ولدينا سوق مشتركة في فيام  أوينق ، وأيضاً علاقاتنا مع أبيي مستقرة ولم نشهد أي إقتتال منذ السبت الماضي.

 



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى