اسعار العملات

أمريكا : كـير ومشار يجب أن يجلسا لحل الخلافات


 

أعدها:المثنى عبد القادر

نجا ثلاثة طيارين في حادث تحطم طائرة أثناء هبوطها في مطار روبكونا بولاية الوحدة في جنوب السودان ،وقال وزير الإعلام بالولاية ديفيد قاي، إن طائرة الشحن الجوي قادمة من العاصمة جوبا تحطمت أثناء هبوطها في مطار روبكونا ،وأوضح قاي، أن الطائرة كانت تحمل مواد غذائية لموظفي الأمم المتحدة في ولاية الوحدة،وبحسب وزير إعلام، نجا طاقم الطائرة المكونة من ثلاثة طيارين من الحادث،وأضاف: لا توجد حالة وفاة، الطائرة أثناء عملية الهبوط، إنزلقت عن المدرج، وكما تعلم في موسم الأمطار، فإن مهبط الطائرات ليس آمناً،وقال المسؤول حكومي إن سبب في تحطم الطائرة لم يتضح بعد. قائلاً: سنحاول معرفة الأسباب، والطائرة ليست بها أضرار كبيرة،فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

إدانة جرائم القتل

أدانت شبكة الكنائس الإنجيلية في ولاية شرق الاستوائية بدولة جنوب السودان، عمليات القتل المتكررة للمدنيين، وإنعدام الأمن في الولاية،توفي مدير فندق )نيو نيشن) إبراهام قبريال، متأثراً بجراحه بعد أن أطلق مسلحون مجهولون النار عليه ،كما قُتل قس من الكنيسة المشيخية يبلغ (70) عاماً بالرصاص داخل منزله في مدينة ترويت،وحث الأسقف جوشوا لكوروديك، رئيس شبكة الكنائس في توريت، المواطنين على بناء السلام ومخافة الله. وقال: نحن كقادة الكنائس، ندين عمليات القتل المؤسفة والمستمرة والتي لا داعي لها من سفك دماء الأبرياء في جنوب السودان،وأضاف: إننا نحث سكان شرق الاستوائية على حب بعضهم البعض وأن يكونوا مواطنين وصانعي سلام ويخافون الله، وندين مقتل مدير فندق (نيو نيشن) والقس بالكنيسة المشيخية والجرائم التي تحدث في موقالي وكبويتا وإيكتو،حث الأسقف حكومة الولاية على التدخل والتحقق من إنعدام الأمن المتزايد حتى يتمكن الناس من الحركة بحرية إلى مزارعهم.

وقال لوكا إيناسيو، مُنسق أعضاء شبكة القساوسة، إن السكان في الولاية يعيشون في حالة من الخوف بعد عمليات القتل اليومية ،وأضاف: الأمر غير جيد أن يبحث الناس عن السلام ويقتل الأبرياء في منازلهم. نحن لا نعرف ما يحدث ونعتقد أن سبب كل هذه الأشياء هو مجرد شر وزاد: في هذه الأيام، حتى القساوسة يُقتلون. أدعو الله أن يعطي القوة للحكومة والكنيسة لمواصلة متابعة القضايا التي تحدث في الولاية.

مليشيا تهاجم الجيش

أفادت مصادر أن مليشيات تويك ميارديت بولاية واراب شنت هجوماً علي القوات الحكومية في نين-دينق أيويل الحدودية بين مقاطعة تويك ومنطقة أبيي الإدارية المشتركة بين دولتي السودان وجنوب السودان ، وكانت المليشيات نهبت (2) لاندكروزر من قوات الجيش الحكومي جنوب السودان بكامل عتادها قبل أيام ،وهجمت المليشيات المذكورة على قوات الجيش مما أدى إلى مقتل (5) وجرح (11) آخرين ثلاثة منهم في حالة خطرة ،وزادت المصادر أن الجيش تمكن من استعاد سيارةً واحدةً من جملة إثنتين،يذكر أن الجيش في حالة تأهب قصوى استعداداً لأي هجوم محتمل من مليشيات تويك التي إعتادت على نهب السيارات التجارية وترويع المواطنين في طريق آبيي ونروك السريع.

جلوس كير ومشار

وجه سفير القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة في دولة جنوب السودان، رسالة للحكومة الإنتقالية المنشطة في جنوب السودان، طالب فيه الأطراف الرئيسية سلفاكير ومشار بتسوية خلافاتهم لتنفيذ البنود العالقة في الإتفاقية المنشطة مع إقتراب نهاية الفترة،وتنتهي مدة الحكومة الإنتقالية بموجبه إتفاق السلام لعام 2018م، في فبراير 2023م، حيث من المتوقع أن تجرى إنتخابات عامة في البلاد قبل شهرين من نهاية الفترة.

لكن العديد من البنود الرئيسية في الإتفاقية من تكوين جيش موحد، ودستور دائم وقانون الأحزاب السياسية وقوانين أخرى. حيث في شهر الماضي أعلنت الأطراف الرئيسية في الإتفاقية مقاطعة جلسات البرلمان إحتجاجاً على تمرير قانون الأحزاب السياسية دون موافقة غالبية أعضاء البرلمان.

وقال القائم بأعمال سفارة واشنطن بجوبا  السفير وليام فليمس، حان الوقت لمضاعفة الجهود، والعمل معاً لوضع الخلافات جانباً كحكومة إنتقالية والعمل على إكمال المهام العالقة. وقال هناك عدة قضايا تتطلب من القادة، الرئيس ونائبه الأول أن يجلسا لحل الخلافات حول مشروع قانون الأمن القومي وقانون الأحزاب السياسية وهذا يمكن فعله،وأضاف: هذا عمل مطلوب أن يقوم به قادة جنوب السودان لشعبهم وليس المانحين. يتوقع الناس أن تجتمع القيادة لحل الخلافات بينهم، وهذه هي رسالتي إليهم وأعتقد أنها ستكون نفس الرسالة من شعب جنوب السودان إلى قادتهم أيضاً،وبشأن خيبة أمل الولايات المتحدة في تنفيذ السلام بجنوب السودان. قال السفير الأمريكي: هذه ليست رغبة الولايات المتحدة وحدها، أعتقد أن شعب جنوب السودان يشعر بخيبة أمل بصراحة بسبب الفشل في تنفيذ السلام، ويجب أن يكون هناك المزيد من التعهدات،وأضاف: نتفهم أن الحكومة الإنتقالية تعمل على تطوير خارطة الطريق للفترة المتبقية من الفترة الإنتقالية حتى الإنتخابات وخارطة الطريق ستحتوي على معايير حاسمة لضمان وضع الشروط المسبقة ويجب أن تكون أيضاً عملية شاملة يجري فيه مشاورات من خلاله يمكن لمختلف أصحاب المصلحة التعبير عن آرائهم في هذا الشأن،وتابع: لا يمكن أن تكون خارطة طريق من جانب واحد، ويتم فرضه على أصحاب المصلحة الآخرين، يجب أن تتم استشارة جميع الأطراف، وهذا سيكون عاملاً رئيسياً عن مدى شرعية خارطة الطريق الجديد، وسنراقب تطور العملية.

وقال السفير الأمريكي، إن في حالة تمديد الفترة الإنتقالية يجب على الحكومة الإنتقالية أن تبرر أسباب التمديد لشعب جنوب السودان، قائلاً: أعتقد أن السؤال الذي يجب طرحه هو ما الذي سيكون مختلفاً بشأن التمديد هذه المرة؟ .. وهذا سوف أتركه للآخرين لمناقشته،تعتبر دول (الترويكا) الولايات المتحدة، ومملكة المتحدة والنرويج من أكبر الضامين الدوليين لإتفاقية السلام المنشط لعام 2018م.

أودينقا وملونق

إلتقى زعيم المعارضة في جنوب السودان الجنرال بول مالونق أوان بالمرشح الرئاسي الكيني رايلا أودينقا وناقش الجهود المبذولة لتحقيق السلام في أحدث دولة في العالم،وكان الجنرال ملونق إختلف مع الرئيس سلفاكير في أواخر عام 2017م لتشكيل جماعة معارضة للقتال من أجل تغيير النظام ، لكنه منذ ذلك الحين يخيم في العاصمة الكينية نيروبي،بدوره قال الجنرال ديكسون قاتلواك ، إن الزعيمين ناقشا عملية السلام في جنوب السودان مع ملونق متمنيين للكينيين إجراء إنتخابات سلمية.

ترحيب دولي بالمحاكم

رحبت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان بالخطوات الأخيرة التي إتخذتها حكومة جنوب السودان لمتابعة المساءلة والعدالة للناجين من العنف الجنسي في مقاطعة نهر ياي بولاية وسط الاستوائية،وأسفرت محاكم عسكرية عامة عقدت في الفترة من 1 إلى 27 يونيو 2022م، عن إدانة (21) فرداً بجرائم خطيرة بما في ذلك القتل والاغتصاب خلال عامي 2021 و 2022م.

هذا الشهر أُدين خمسة من أفراد قوات دفاع شعب جنوب السودان، في جرائم الاغتصاب، والفصل من الخدمة وجُردوا من الرتب العسكرية، وحُكم على البعض بالسجن لمدة تصل إلى (10) سنوات، وطُلب منهم دفع تعويضات للناجيات،وقال نيكولاس هايسوم رئيس البعثة في جنوب السودان، إننا نشيد بالسلطات وجيش دفاع شعب جنوب السودان، لمحاسبة الجناة على الجرائم المروعة المرتكبة، ولقد لعب المجتمع دوراً أساسياً، حيث طالبوا بالتحقيق في هذه القضايا والبت فيها،وتابع: قدمت البعثة التمويل للناجيات والشهود لتلقي المشورة قبل المحاكمة وبعدها، فضلا عن الترجمة الشفوية والمساعدة اللوجستية مثل النقل من خلال جمعية نساء نهر ياي،وأضاف: يجب أن نتأكد من حصول الناجين على المساعدة التي يحتاجون إليها، وأن يُعاملوا بتعاطف وإحترام، وألا يتعرضوا لمزيد من الصدمات.

وقالت البعثة إنها وشركاؤها يدعمون عمليات المساءلة والوصول إلى العدالة، بما في ذلك العدالة للأطفال، من خلال مجموعة من المحاكم الخاصة والمتنقلة. وإن محكمة ياي العسكرية هي جزء من تعاون البعثة المستمر مع جهاز القضاء العسكري لتعزيز المساءلة داخل الجيش،وأعرب ، محافظ مقاطعة نهر ياي أقري سايروس في البيان، عن إمتنانه للإسراع في إنشاء المحكمة العسكرية العامة، واصفاً إياها بأنها إعلان عن وضع حد للإفلات من العقاب وإنعدام القانون،وأضاف: إنها تثبت أن بإمكان جنوب السودان إنهاء الإفلات من العقاب وتحقيق العدالة وأن لا أحد فوق القانون،هذا الشهر طالب أقرب سايروس ، بتوسيع دائرة المحاكم العسكرية لتشمل كبار الجنرالات في ياي، قال إنهم متورطون أيضاً في إرتكاب جرائم حقوق الإنسان.

هجوم على الملك

قال مسؤولون محليون إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم نفذه شبان مسلحون في منطقة أوتالو بإدارية  البيبور الكبرى على مقر ملك  قبيلة الأنواك (أكواي أغادا أكواي) ، وقال أوبانق نيغو أوثو ، وهو إداري محلي في مقاطعة فشلا ، إن المهاجمين من شباب المورلي هاجموا قصر الملك و كانوا مدججين بالسلاح ، مبيناً إنهم تقاتلوا مع شباب الأنواك أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح ثلاثة آخرين ،وأضاف تمت ملاحقة المهاجمين وتم نهب (1500) رأس من المواشي التي تم إقتحامها،في غضون ذلك ، أدان جاي أدينقورا ألوال ، سكرتير الإعلام في قبيلة الأنواك في جنوب السودان ، الهجوم ودعا إلى تدخل حكومي عاجل ، قائلاً إن الهجوم كان له دوافع سياسية،وقال بصفتنا قبيلة الأنواك ، ندين بأشد العبارات الهجوم على أوتالو الذي قتل فيه (3) أشخاص وأصيب (3) آخرون على يد شباب المورلي،مشيراً ان التنسيق للهجوم وتنظيمه تم من مكان ما لأنه تم استخدام أسلحة ثقيلة مثل قذائف (آر بي جي) ، و(رشاشات) ، وذخائر جديدة،من جانبه ، أكد نائب رئيس إدارية البيبور جون أبولا،الحادث ، وقال إنه يجري التحقيق فيه.

 



المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى