أخبار السودان

أطقم طبية تكشف تفاصيل مروعة حول الاعتداءات على المستشفيات


الخرطوم: الإنتباهة

كشفت أطقم طبية عن تفاصيل مروعة لاقتحام واعتداءات تمت على المستشفيات في خضم التظاهرات الجارية.

وقالت ممرضة طلبت حجب أسمها خوفا من الانتقام لوريترز، أن خلال عصر يوم 30 ديسمبر طرقت قوات الأمن نوافذ مستشفى الخرطوم التعليمي ثم أطلقت الغاز المسيل للدموع على قسم الطواريء الذي كان مزدحما بمحتجين أصيبوا بجروح في مظاهرة قريبة.

وقالت الممرضة: “كنا متجمعين عند الزاوية نحاول الاختباء ومرت (القذيفة) بجوار رؤوسنا مباشرة. ولم نستطع التنفس واضطررنا للإسراع بالخروج”.

وقال مدير المستشفى د. الفاتح عبدالله إن المستشفى تعرض للهجوم بالغاز المسيل للدموع ثلاث مرات.

وأضاف “هذا غير أخلاقي وغير إنساني وغير مقبول على الإطلاق” مشيرا إلى انبعاج في الجدار ناجم عن عبوة غاز.

وقال نائب مدير المستشفى عماد مأمون إن مرضى وأصدقاءهم وأقاربهم تعرضوا للاعتداء وأُلقي القبض عليهم داخل المستشفى وإن قوات الأمن طاردت المحتجين حتى عنابر المستشفى.

ويقول العاملون في الحقل الطبي إنه ليس من الواضح دائما أي الأجهزة الأمنية هو المسؤول. كما يقولون إنه حتى عندما لا تدخل قوات الأمن المستشفى فكثيرا ما يتم إطلاق الغاز بالقرب منها وهو ما يجعلهم يجدون صعوبة في أداء عملهم.

وتتهم لجنة أطباء السودان المركزية قوات الأمن بمحاصرة المستشفيات وسد مداخل ومخارج عربات الإسعاف خلال الاحتجاجات.

ويوم الأحد نظمت الأطقم الطبية مسيرة بالمعاطف البيضاء لتقديم تقرير إلى مكتب مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان توثق فيه أكثر من 20 واقعة عرقلت فيها قوات الأمن الرعاية الطبية في مختلف أنحاء البلاد منذ وقوع الانقلاب.

ودفعت الاعتداءات وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال إلى تقديم استقالته لكن زملاءه أقنعوه بالبقاء.

وخلال زيارة للمستشفى لإبداء التضامن مع الاطقم الطبية قالت السفيرة النرويجية تيريز لوكن جيزيل إن الاعتداءات ستعرقل تواصل المجتمع الدولي مع السلطات.

وأضافت “لابد من إعادة بناء الثقة فالناس بحاجة للعدالة ولابد من توقف العنف. وعندها يمكننا تسهيل المشاورات”.





المصدر من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى