الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
الرئيسية / أخبار السودان / أزمة بين المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية بولاية نهر النيل عقب تشكيل حكومة الولاية الجديدة

أزمة بين المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية بولاية نهر النيل عقب تشكيل حكومة الولاية الجديدة

تفجرت أزمة بين المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية بولاية نهر النيل عقب تشكيل حكومة الولاية الجديدة.

وشن أمين الحركة الإسلامية بالولاية د. حمزة الأمين هجوماً مكثفاً على قيادة الحزب بالمركز لتدخلها السافر في شؤون الولاية التنظيمية والتنفيذية وفرض أعضاء لحكومة الولاية الجديدة من دون الرجوع ومشاورة قيادة وقواعد الولاية.

ووصف د. حمزة خلال مخاطبته المصلين بمسجد الفردوس بمدينة عطبرة أمس، الحكومة الجديدة بأنها غير مطابقة للضوابط الشرعية ولم يتم اختيار القوي الأمين فيها ولم يوضع الرجل المناسب في المكان المناسب، مطالباً قيادة الحزب بالتراجع فوراً وإعادة تشكيل الحكومة.

واعتبر مراقبون الخطوة بدايه أزمة جديدة ،وذكروا أن والي نهرالنيل قد قام بتشكيل حكومته دون الرجوع لمجلس التنسيق والمؤسسات التنظيمية.

وأكدت مصادر مطلعة لـ(الصيحة) أن وفداً رفيع المستوى من قيادات المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية سيتحرك من الخرطوم خلال اليومين القادمين لمعالجة الأزمة بين الطرفين.

ووفقاً لإفادات بعض القيادات في الحزب بالولاية لم تستبعد تجدد الصراعات والأزمات داخل الحزب التي تسببت في الإطاحة بوالي الولاية السابق محمد حامد البلة. وحذرت ذات القيادات من بوادر انشقاق وشيك وسط قيادات الحزب والحركة الإسلامية بالولاية ما لم يتم تدارك الموقف.

 

وكالات

اترك تعليقاً