اجمل رسائل الواتساب

  #1 (permalink)  
قديم 03-05-2012, 04:30 AM
غربة و شوق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 20,922
معدل تقييم المستوى: 27
غربة و شوق is on a distinguished road
موضوع منقول دقة بدقه ولو زدنا لزاد السقا --- شموخ رجل

_ 14 _



د قــــــــــــــــــــة بدقــــــــــــــــــــــة وان زدنــــا زاد السقـــــــــــــــــــــا ---- شموخ رجل

يا الله ---
يا ساتر !!!!
يا اهل البيت !! يا اهل ابيت
المااااء ....
دق ا الرجل للباب برفق كما تعود ---ووقف ينتظر من يفتحه له ---- فهو على هذه العادة منذ سنوات عدة ..... كل يوم يدق الباب وينتظر قليلا ثم تقتح له امراة لا يكاد يرى منا شيئا سوى الشكل الخارجي !! فهي تغطي كل جسمها من اخمص قدميها حتى راسها وتضع على وجهها خمارا فلا يكاد يبين منها شيء---- الوجه مغطى والجسم مغطى تفتح الباب بصمت وهدوء اما هو فيدخل ومن دون ان يتحدثا ينهي عمله في دقائق ثم يخرج. قوف ينتظر ولكن انتظاره طال على غير العادة ومع الانتظار سرح فكرة فمرة يروح شمالا ومرة جنوبا هن يشرق ثم يعود يغرب
ما شاء الله كم هم اغنياء اصحاب هذا البيت قصر منيف واحديقة واسعة غناء وممر هنا اشجار لوز وهناك اشجار جوز ومن خلف البيت تتعالى قمة شجرة نخيل طالت فعلت من فوق البناء وهناك بضع شجيرات زيتون وهذه الازهار واوردود التي تعبق رائحتها من كل مكان ...ماشاء الله اللهم لا حسد ..مالي انا هذا اليوم لم انظر الي ما رزق الله غيرى ...استغفر الله العظيم يقوم الرجل من مكانه ثم يعود ليجلس منتظرا من يفتح له الباب وتعود الافكار تعبث في عقله وتفكيره فيسرح من جديد ....ان اصحاب هذا البيت كرماء جدا فهم لا يبخلون علي مما اعطاههم الله --- فقد رزق الله صاحب البيت مالا كثيرا لا تاكله النيران ما شاء الله ولا rوة الا بالله اللهم زدهم وبارك لهم --فهو يملك اكبر متجر قماش في المدينة -- وهو مع كل ما اعطاه الله من المال والجاه والهيبة لايكاد يفارق المسجد كم هو جميل ان يكو نالانسان مندينا وغنيا ومتواضعا -- فكم وقفت الى جانبه في صلاة الظهر او العصر وهي تلك الفترة التي يكون فيها راجعا الي بيته او ذاهبا الي متجره .....لقد تعودت ان اراه يغلق المتجر وقت اذان الظهر ويتوجة الى المسجد فيتوضا ويدخل المسجد ينتظر الصلاة وما ان ينتهي حتى يسلم على الامام وعلى كل الموجودين هناك وانا منهم ايضا -- ثم يستاذن ويذهب الي بيته --- وكم مرة دخلت عليه فارى امامة اطايب الطعام والشراب فاسلم علية وقبل ان يرد التحية اراه يتوقف عن الاكل ويقف ويشدني برفق من يدي ويسحبني نحو سفرته يجلسني بجنبه ويقول --- تعال عمي --- اراك اليوم لم تاكل
فيسكب لي الطعام بيديه فانظر اليه بصمت وهو يسكب هذا ارز لزيذ مممم وهذل لحم بالخضار وهذه قطعة دجاج اظنط تحب الاسماك جرب هذه يملأ لي طبقا او اثنين وما ان انتهي من الاكل حتى يسكب لي القهوة العربية اتناولها من يديه وانا خجل من ذلك العطف والحنان والكرم والشهامة والاحترام .. وكم من مرة كان يقول لي ---- قاسم ---- عمي قاسم انت من اهل البيت اسكب لنفسل بنفسك --- فانت من آمنته على دخول بيتي وانا غائب لك من الزمن تسعة اعوام وانت تدخل وتخرج لم يدخل قلبي ذرة شك واحدة نحوك لا سمح الله فانت مثال الادب والدين والاخلاق .. اقدم عمي تناول طعامك --- لا تخجل ... وما ان انهي حتي يقول لي الحمد لله صحتين وعافية .... ومرات عديدة كان ينقدني اجرتي قبل ان اغادر ويبقي معي حتى اصل الباب فيودعني ويعود للاكمال الحديث مع زوجته .... اما وقت صلاة العصر فقد كان يخرج من بيته بعد الاذان قامته مرفوعة وجهه ابيض عينان زرقاوتين ولحيته لا يزال اثار الوضوء عليها والعطر يملا جنبات الطريق ..يدخل المسجد بهدوء وما ان تنتهي الصلا ة حتى يسلم على الجميع كالعادة ويمسك بعصاة ويتجه نحو متجره ---وما ان يصله حتى يبدا ترانيم فتح الباب فيبدا بالتكبير والتهليل والبسملة والحوقلة وما ان يفتح الباب حتى يقول يا الله يا رزاق يا كريم يا فتحاح يا عليم -وهي سمة معروفة عنه – ثم يردف قائلا يا الله !! اللهم ارزقنا حلالا طيبا!!! اللهم ابعد عنا شر الناس وشر الوسواس الخناس....اللهم اغننا بحلالك عن حرامك--- ثم يدور على نفسة نصف دورة ويجول بناظريه هنا وهناك يخرج المفتاح من الباب ويدخل الى متجرة----وبعدها يعتلي على دكة خشبية نصبت بعيدة على الباب قليلا مفروشة بسجادة عربية جميلة مصنوعة من صوف الغنم تكون قد حاكتها نساء من القرية المجاورة فهو يحب بلاده وارضه وتراثها ولا يترك فرصة دون ان يتحدث عنها او يذكرها ويذكر احداثها المتواترة واغانيها الجميلة فهو مع تدينه يحفظ كل اغاني الافراح ويستجيب لكل حفلة عرس – يذهب هناك ما بين المغرب والعشاء يجلس بين الناس يسامرهم ويهني اهل الفرح ويعود مع زوجته الي بيتهما قبل ان يؤذن العشاء ... وما ان يجلس هناك حتى يلتف حوله عمال متجره .. . فهو تعود ان ياتي قبلهم وينتظرهم حتى ياتوا .. يسلمون عليه ويجلسون اليه يستمعون الى ارشاداته وتعالميه حول البيع والتعامل مع الزبائن ويشرح لهم كيف ان عليهم ان يكسبوا الزبون... وكيف عليهم ان تكون صدورهم واسعة ..فالناس اجناس وعلينا ان نجد عذرا لمن لا نستطيع فهمه كما علينا ان نحاول ان نقتنع بان الزبون على حق وانه مهما عمل الزبون فلا علينا ان نمل او نضجر او ان نخرج من طوعنا فالتجارة فن وعليكم ان تتقنوا هذا الفن وكثيرا ما كان يذكرهم بايام شبابه وكيف كان ياتي مع ابيه الى نفس هذا المتجر ويسرد لهم حكايات مرت عليه وهو في عنفوان الشباب وكان والدة رحمة الله عليه من يعلمه وانتم الايوم جميعكم اولادي وان شاء الله مع الايام كل واحد منكم سيكون له متجر مثل هذا بل اكبر ..يقول لهم كلماته ويدعوا لهم وبعدها يتفرقون كل الي مكانه – كم هو طيب عمي ابو حسان ..همس الرجل مع نفسه .. لم اسمعه يوم يكلم احدا كلاما نابيا --لم اسمع من احد انه وصفة باي وصف لا يليق برجل كريم ما شاء الله ربي اعطاه وهناه وان شاء الله ابقاه .. رجل سخي وقلب ندي لا يكثر من الطعام ولا الشراب.. لكنه يحب القهوة العربية حبا جما ..مدمن قهوة هذا الرجل ههههههه همس واتبهعا بابتسامة لم تتعدي انفراج شفاهه وعودتها الي وضعها الطبيعي ...وما ان يجلس على دكته حتى ياتي احد عماله بدلة القهوة تفوح رائحتها من بعيد يشرب ويسقي من يجلس عنده .
المااااااااااء يا اهل البيت
يا الهي!!! مالها عمتى ام حسان !! لم اعهدها تتاخر عن فتح الباب
لقد تاخرت اليوم !! سوف انزل قربة الماء عن ظهري فقد تعبت .. لقد تاخرت لعل المانع خير..قد تطون مريضة يا ترى ...اللهم استر ..!! ااو لعلها مشغولة بامور البيت او انها تحضر الطعام للحاج فقد اقترب موعد صلاة الظهر وهي متعودة ان تحضر غداء زوجها كل يوم ليتناولة معها في باحة البيت تحت شجرة الزيتون في وقت الربيع ..اا في الصيف فقد كان يحلو لها ان تقدم له الطعام تحت شجيرات الكرمة التي زرعها ابو حسان وهو شاب كما قال لها فقد سمعتها مرة وهي تقول له :
ابو حسان !!!اتعرف ابن عمي !!! انا !!! - وتخفض راسها خجلا – وترتسم ابتسامة خفيفة على ثغرها هههههه –انا !! اان ابن عمي ..!!وتخفض الصوت قليلا كانه الهمس تخالطة نبرة خجل ودلال وحب او قل العشق بعينه ..تصمت قليلا ثم تردف قائلة :انا اذا ما احسست بشوق اليك وانت بعيد عني في عملك .. افتح نافذة البيت و انظر الي هذه الدالية فاراك فيها ... اطيل النظر فيها فكم حدثتها وكم احببتها ...فاني اري فيها ابا حسان ارى عطاءك وجمالك وشبابك وحلاوة الحياة معك ..انت أسرتني بكلامك وغمرتني بعطفك واسكنتي اجمل مكان عندك .. فليسلم لي قلبك الحنون ...وليسلم لي عطر الزيزفون لقد جعلتني احس اني لك النظر الذي تنظر به ..واني لك النفس الذي تتنفس واني لك الهوىالذي تهوي كل الهوى كل الهوى .. واحسست انك لي الاب والاخ والابن وفوق كل ذلك انت لي الزوج الحاني والمحب الولهان الرجل الذي حلمت به اي امراءة بل رغبت كل نساء الارض ان تحظى بنفس ما فيك ابا حسان فهل هناك احلى واطيب واجمل وارق منك حبيبي ...الحمد لله ..صبرت فعوضني الله فيك عن كل شيء..ادامك الله لي وادام الله عليك الصحة والعافي...واطال عمرك ومتعك به امين !!..وكان ابو حسان كلما يسمع منها هذا الكلام تاخذه اغماضة يروح فيها بعيدا عن الدنيا يسرح بكلامات زوجته يسبل عينيه وترتخي عضلات وجهه يمرر اناملع من على عينيه الي خدودة ثم يمر على شاربيه ولحيته ويفتح عينيه ليقول لها ...الحمد لله يا ام حسان لقد رزقني الله بنعائم لا تعد لاو تحصى ثم يصمت ..ثم ينظر اليها نظرة شوق وحنان واحترام وعطف ومحبة وشعور بالانشاء !!! انت اجمل نعائم الله لي ...صبا و جمال ودلال وطيبة قلب فقد جمعت كل الخصال الجميلة ففيك اري كل معاني الحب والامانة والاخلاص واللطف وكل ما يتمناه زوج من حليلته...امسكها من يدها واجلسها قربة بلطف وضع يده على كتفها ..ونظر الى وجههاه رمشت عيونها رمشات متتابعه وعلى وجهها بضع قطرات من العرق وهو يقول لها ..ام حسان كم احبك يا ام حسان ..فتميل هي قليلا وهو يضع راسها على كتفة ويطوقها بساعجه لتغفو ام حسان على ذلك الكتف قريبا من القلب الذي احبها وسكنت فيه لوحدها كما يقول لها عمي ايو حسان... فليحفظك الله لي ويطيل عمرك يهنيك ربي.. ويعطيك ويبقكيك. ومن كل سوء ينجيك ..حبيبتي ..فيقولان امين فتتقاطع كلماتهما فيبتسمان ... كم هي طيبة ايضا ام حسان فهي لا تفتأ ان تدعو الله لزوجها طوال اليوم ... وكثيرا ما شملتني دعواتها وانا اسكب الماء في الجرة عندها .كانت تقول لا تسكب الماء خارجا فهو ان لم يكن اسرافا فهو اهدار ... وما ان انهي حتى تسبق دعواتها اجرتي تنقدني اياها ... كانت لا تحب التاخير في دفع الاجرة وكم كانت تقول اعطوا الاجير اجرة قبل ان يجف عرقه .. اما انا فقد كنت اتصبب عرقا خجلا من عمتي ام حسان وهي توصلني الى الباب ...ثم تنتظر حتى ابتعد وبعدها تغلق بابها بهدوء كبير لم اسمع يوما صوت اغلاق الباب كما لم اسمع منها يوما اي كلام غير الدعاء والتسبيح وكلمات الشكر
ترى كيف تكون ام حسان هذه !!؟؟ هل هي بيضاء اللون ام سمراء ؟؟!! ترى ما لون عيونها؟؟ وما لون بشرتها ؟؟..---- قبل تسع سنين كانت عروسا وقد قال لي عمي ابو حسان انهما تزوجا منذ اسبوع وها قد مرت تسع سنين مرور السحاب لم الحظ لا وجهها ولا عيونها يا لحظي العاثر ..مالك ومال ام حسان ولم الكلام عنها ..اظن انه من العيب ان تفكرهكذا في اولياء نعمتك ..دعك من هذا التفكير وانتبه لعملك ..نعم ولكنه الفضول عندي .. اتعرف قالها يخاطب نفسه ..ليتني المحها ولولمرة واحدة وبعدها اعدك ان لن انظر اليها وسوف اغض نظري طيلة عمري .. لا لن افكر بشي من هذا القبيل .مالك اجننت انت ..امراة تستر نفسها وانت تريد ان تزيح الستر عنها لا لا ...انك تلعب في دمك لا لا الا ام حسان افهمت ....مرة واحد فقط هي مرة واحدة ارها ثم لن اتمنى ذلك مرة اخرى....لا لا اياك وهذا التفكير انك شيطان ...قام وجلس غير مكانه وغير جلسته واطرق من جديد يفكر ..اعطاهما الله كل شي الا الاولاد وهما ينتظران حسان بفارغ اصبر يدعوان الله كل يوم ومع كل صلاة ان يرزقهما ولدا او حتى بنتا فهما لا يفرقان بين البنت والولد ان كان من يعطي هو الله .. ان كان ولد سوف نسميه حسان وان كانت بنت سوف نسميها سارا ...هكذا نقطت بالاسمين ام حسان وهي تحمل اطباق السفرة الى المطبخ يتمايل جسمها تمايل عود قصب هب عليه نسيم عليل اما ابا حسان فكان يبتسم ويقول الله كريم ...نعم اللهم استجب لهما وارزقهما بما يكمل زينة الحياه الدنيا لهما .. عمي ابو حسان وعمتي يستاهلان كل الخير اللهم امين ...
يا الله !!!!
ام حسان !!!!!! عمتي !!!!!!! --- الماء انا السقا !!!
ام حسان !!!
غريب هذا اليوم همس مع نفسه ثم اتجه بقربته نحو الباب
وقام بدفعه قليلا ووقف اقترب من الباب اكثر واسترق النظر من الشق لا يوجد احد قالها مع نفسه ثم اعاد النظر مرة اخرى ... فشهق شهقة طويلة ثم اتبعها بتنهدة وتسمر مكانه واعاد النظر مرة اخرى ...همس في نفسه يا الهي
اهذه ام حسان ... اهذه المراة التي تاتي كل يوم ملفوفة في ملاءة لا اكاد اعرف امامها من خلفها ....... انا امر على كل بيوت المدينة اري كا اصناف النساء لكن مثل ام حسان ابدا لم تر عيني..ما شاء الله ..اللهم بارك ...طول وبشرة صافيه وعيون كعيون المها يا الهي اهذه هي نفس المراة التي كانت تفتح لي طوال تسع سنين ..اهذه هي المراة التى كانت تاتي لا يكاد يبين منها شي ....اهذه المراة التي اكون معهاولوحدنا وانا اسكب لها الماء .....كم هو محظوظ ابو حسان كال شي عندة .. مال وطعام وبيت واملاك وفوق كل هذا امراة جميلة تقول للقمر اذهب لاجلس مكانك ..قطع تفكيره صوتها انتظر قليلاا انا آتيه ---- قالت السيدة للسقا من بعيد وراها وهي تلبس تلف نفسها بالملائة وما هي الا ثواني حتى فتحت الباب يسبقها اعتذارها بانها لم تسمع الطرق او الصوت لاها كانت بداخل البيت
فتحت الباب فنظر الرجل الى المراة المنقبه .. لم يتحرك من مكانه تسمر كانه جبل اركانه غارت في باطن الارض ...مالك اخي !!!! ما بك ...!!اانت مريض ام بك شي ..اه لقد تاخرت عليك فتعبت من قربتك اان اسفة اخي تفضل !!
بي شيء ههمهمالرجل مع نفسة وهل من يراك يسلم من اي شيء.....معذور ابو حسان معذور فقد رميته بسهامك فاصبته من اول نظراتك سهامك لم تضع سدى فصيدك سمين كما ان صيدة جميل !! وهناك فرق بين الصيد السمين وجمالك فما اطن الرابح الا ابا حسان .... تسع سنين وانت هنا ولا اعرف كم جميلة انت !! نظر اليها بعيون تكان مفتوحة على اتساعها يتحرك نحو الجرة تحرك كانه رجل الي توقفت كل نواحي الادمية فيه فقد شل كل تفكيرة لم يتكلم حتى انه لم يستوعب كلامها وهي تقول له ... هيا اخي لقد ازف الظهر وابو حسان قدم والجو بارد اسكب الماء فانا بجاجة ان اسخن له الماء فقد يحتاجة حال قدومه ..تقدم الرجل وسكب الماء في الجرة ...
ما بك اخي نصف الماء قد ضاع خارج الجرة ..كان يسكب الماء وعيناه زائغتان
ما اجمل عينيك
ما اجمل شفتيك
ما اجمل وجهك
رددها وهو ينظر اليها وما ان انتهى حتى ارادت ان تنقدة الاجرة لامست يده يد المراه فامسك بها بشدة ..فصرخت ارتبك السقا ولملم قربته وارد ان يخرج وما ان فتح الباب حتى الفى ابو حسان على الباب ساد صمت رهيب لم يكسره الا طرح السلام من ابي حسان .. اما ام احسان فقد فقد عقد لسانها اوامات لزوجها براسها فلم تستطع الكلام اقتربت نحوه بانكسار جلست على الارض وهي ترتجف امسكت بجلاليب زوجها بشدة جذبتها نحوها وهي ترتجف صامتة واجمة .ارسل لها يديه ليوقفها فشدت بيديها على احدى يديه رفع خمارها عن وجهها ..ونظر اليها اما هي فقد جالت بعينيها على كل نواحي وجهه وما ان تقاطعت نظراتهما حتى خفض كل واحد منهما عينيه للاسفل دون ان ينبسا ببنت شفة ---ارجوك ابا حسان انا متعبة متعبة جدا ارجوطك ساعدني
قل لي بربك ماذا عملت اليوم.... انا امراة صائمة قائمة لربي .. منذ تزوجتك لم اكلم غيرك توقفت ثم سحبت ريقها وحركت لسانها الجاف لعل لعابها يرطبه قليلا فتستطيع ان تكمل حديثها...فانا ما احببك لمالك .. ولا لجاهك.. ولا لاس شيء من امور الدنيا احببتك في الله لانك قسمتي ونصيبي وانا قد رضيت بما قسمه الله لي وانا توقفت عن الكلام ثم اردفت مع اغماضة عين حزينه.. اان لم افكر يوما بما يعصي الله او يغضبك كما لم افكر يوما ان اخون.... بربك ابن عمي قل لي هل تظن اني قد اغضبتك يوما ..او اني لك اعطيك حقا فرضه الله على او فرضته العادات او اوجبني العرف ان اقدمه لك فامتنعت او هل تظن انني قد ارتكبت يوما عملا يمكن ان يعاقبني الله عليه ...
ارجوك ابن عمي ارجوك قل لي بربك ولا تخفي عني ما يجول بصدرك
ابا حسان اليوم قد عدت باكرا على غير عادتك وجئت للبيت مباشرة لماذا لم تنتظر صلاة الظهر في المسجد هل هناك شي جديد في حياتنا ما الذي حدث ؟؟؟ لم التغير هذا
الحمد لله انك اتيت باكرا الحمد لله الحمد لله قالتها وهي تشد على يده الحمد لله لقد بعثك الله لي من السماء لتنقذني .... مالك سعاد كان هناك امورا حدثت.؟؟!! فسببت لك هذا التوتر والقلق والارتباك ما عهدتك هكذا منذ اول ارتبطنا به ...فانت مثال المراة المتانية الهادئة والتي طثيرا ما تساعدني في حل مشاكلي ..ماذا بك ماذا دهاك
اهدئي وتكلمي
أاتكلم !! اتريد ان اتكلم
ما حدث اليوم انا نفسي لا اصدقة ولم اكن اتوقعه في يوم من الايام
ليتني ما خلقت لارى هذا اليوم ليتك جئت قبل موعدك بكثير
ما بك ماذا جرى ابنة عمي .. امسك بها واعانها على الوقوف .. ضمها برفق ووضع راسها عند قلبه ..ربت على ظهرها ... اهدئي ماذا بك ...
ماذا اصابك هدئي من روعك وافهميني
• اتذكر السقا هذا الرجل الذي اسرع بالخروج عندما دخلت . بعد ان افرغ الماء الذي يحملة اردت ان اعطيه اجرته فحاول ان يمسك يدي لولا ان صرخت به صرخة فرفع يده دون ان تمسني الحمد لله انك جئت
اتدري !!!! عندما قبلت الزواج منك لم اقبله لمالك ولا لجاهك لم اقبلك لمالك ولم ارفضك لكبر سنك ...فمع انك تكبرني بثلاثين سنة فقد رفضك اهلي ووافقت وهي اول مرة اقولها لك حاولو ان يضعوا جميع العراقيل ليبعدوني عنك وكانت كلمتي لهم انه ان جاءكم من ترضون امانته ودينه فزوجوة .. لقد قبلتك لدينك ولامانتك فهي مشهودة لك من كل اهل المدينة ... امين في بيعك وشراءك امين انت على في بيتك مخلص لي في حبك طيب انت في معاملتي والكل يشهد انك مواظب على امور دينك ولا نزكي على الله احدا
ماذا تقولين يا امراه قالها ابو حسان وقد بدا الشرر يتطاير من بين عينيه كيف يجروء هذا الخسيس ان يمد يده ويلمسك او حتى كيف ساورته نفسه ان يقدم على هذه الفعلة المشينه
كان طعامنا غير مملح او انني قد اسات التقدير عندما أمنت له وجعلته يدخل البيت وانا غير متواجد فيه ..لست ادري ماذا اقول لك ..ام حسان ...لست انت من اغضب وجه الله لست انت من خان العشير ...نظر اليها وما ان تقاطعت نظراتهما حت انحدرت من عينيه دمعة تدحرجت من جفنة ال خدة تبعتها دمعة اخر ثم اخري وما ان وصلت الي لحيته حتى مررت ام حسان انامكلها البيضاء الرقيقة ومسحتها من على لحيته برفق لم يعهده ابو حسان نفسه ..سامحيني ام حسان ..ارجوك سامحيني ...لقد ظلمتك معي ..انا
ما عرفت عنك الا كل خير فانت مصلية صائمة لا تكادين تخرجين من بيتك الا لامور تجبرك على الخروج ...اليوم ام حسان حدثت امور غريبة لي ولك ...لقدر رجعت اليوم باكرا لسبب اجبرني ان اعود لم اقدر ان ابقى في متجري فضلت ان اخسر ربح يومي على ان اخسر اشياء اكبر من ذلك ... اغلقت المتجر واعطيت العمال اجازة حاولت ان اذهب للمسجد لكنني لم اقدر كلما وجهت خطواتي نحو المسجد احس بانقباض في صدري .. جئت اليك لعلك تحلي لي مشكلتي فوجدتك واقعة في مشكله ... زوجك ومنذ ثلاثة ايام وهو يعاني وكان اليوم قمة معانات.. اخفيت عنك منذ اول امس كل احداث الايام الثلاثة الماضية ..لقد تعادنا الو يوم زواجنا ان لا يخفي احد منا عن الاخر اي شي مهما كان تافها او مهما ..واان كنت على عهدي ووعدي طوال تلك المدة ..لكني نقضت العهجد منذ ثلاثة ايام ..اريد ان اعلمك اني طوال عملي في هذه المهنه لم ارفع نظري الي امراة كانت وما كنت اقبل ان اتحدث مع اي واحدة منهن اكثر من كلامي حول البضاعة والسعر
...ومنذ تلاثة ايام اتتا على امراة لتشتري قماشا .....في اليوم الاول كانت مخمرة طلبت ان ترى بضاعة معينه لم يكن احد من العمال عندي ..فقد اتت قبل صلاة الظهر بنصف ساعة وقتها يكون العمال قد ذهبوا بيوتهم رات عدة انواع من الاقمشة شطرتني بلطف وذهبت مع وعد بالعودة للمتجر غدا وفي الغد حضرت ومع نفس الموعد وفي هذه المرة كانت تكشف عن وجهها لم ..ستسالين كيف عرفت انها حاسرة الوجه ..لقد رايتها وهي تدخل المحل واان على الدكة جالس واليوم ..قالها وصمت ..ثم اردف جاءتني وطلبت ان ترى انواعا اخرى من القماش من الاقمشة وفي احدى المرات وهي تحاول ان تتفحص القماش رفعت يدها لتفصح عباءتها عن يديها لم اعر ذلك انتباها ثم عاودت رفع عباتها مرة ومرة ومرة وانا استعيذ بالله من الشيطان الرجيم وفي احدى المرات اردت ان اعطيها ثماشا فلامست يدي يدها فامسكت بها والله امسكت بها دون ان اشعر ودون ان افكر اتسمعيني والله دون ان يكون لي اي هدف ما احسست الا يدها بيدي .
احسست بقوة كبيرة تدفعني ان اترك يدها شعرت بصدمة عنيفة تسري في حسدي لم اقوى على الوقوف جلست على دكتي وبدات بالاستغفار لعل ربي يتوب على ام هي فقد ركبت الريح وذهبت مسرعة خارج المحل لم انظر اليها ولم اعرف ماذا فعلت
اغلت المتجر منذ تلك اللحظة
وجئت اليك علك تسرى عني

فوجدتك عل تلك الحال
دقة بدقة ولو زدنا لزاد السقا الحمد لله واستغفر الله ولعن الله الشيطان الرجيم ومفاتحه
ارجوك سامحيني واطلبي لي السماح من ربي ..فما اظنك الا اقرب مني اليه
استغفر الله العظيم استغفر الله العظيم
جلس الى جانبها اخذت راسه ووضعته في حجرها ....
اعلم اني احبك ولم احبب احدا غيرك وتاكد اني ما حدثت نفسي عنك بسوء في ويم من الايام
فليغفر الله لك حبيبي وزوجي واب ابني ان شاء الله ...انني حامل ابا حسان انني حامل
الحمد لله الحمد لله قالها ابو حسان وقرب راسه نحو بطنها وهويكرر الحمد لله الحمد لله ووهي تردد معه اغمضت عينيها وراحت في هدأة نوم جميل


.
.
. شموخ رجل / فارس


الرياض الاثنين 2:18 صباحا 5/3/2012م

رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
احدث جهاز مساج لشد و تكبير الثدي (الجهاز الوردي)و كريم لوريال هديه للتكبير رشاء احمد المواضيع المنقولة 0 02-19-2012 05:56 AM
كيف تعرفي مزاج البنات من طريقة ....... غربة و شوق المنتدى المصري 0 01-20-2012 07:21 PM
حسين الصادق* أزاي أنا hemo المنتدى العام - General Forum 0 03-10-2010 03:08 PM
لصنع الايقونات بدقه عالية وجودة كبيرة admin الكمبيوتر والانترنت 0 12-21-2009 09:05 PM
مزاد بلا ثمن admin الشعر والخواطر 0 12-18-2009 02:37 PM

خريطة خريطة المواضيع خريطة الاقسام

free counters

Sitemap


الساعة الآن 02:11 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

Security team

Privacy Policy سياسة الخصوصية |