اجمل رسائل الواتساب

  #1 (permalink)  
قديم 08-31-2016, 03:09 AM
انفال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 9,207
معدل تقييم المستوى: 10
انفال is on a distinguished road
افتراضي قصيدة بالفصحى عن السنه الهجرية الجديدة 1438 , شعر عن الهجرة النبوية الشريفة , ابيات شعر عن هجرة الرسول


الهجريه الجديدة , مقدمة عن السنه الهجريه , اذاعه عن الهجرة النبويه, كلمات عن هجرة الرسول, عبارات عن العام الهجري الجديد, مقدمة وخاتمه عن السنه الهجريه, عبارات عن الهجرة النبويه الشريفه, صور عن الهجره النبويه, اذاعه عن السنه الهجريه, رمزيات السنه الهجريه, شعر عن السنه الهجريه, للمدارس,
قصيدة عن السنه الهجريه بالفصحى 1437 , اشعار عن الهجرة النبويه الشريفة, شعر عن هجرة الرسول للاذاعه المدرسيه







سنه من العمر راحت واخر الايام يسأل.....لخص الساعات وهات من الوردة عبيرة


السعد فيها لحظات وأوقات علينا تهل.....إن كان ذقنا فيها الاسا إحمد رب الخليقة

عد ساعات الفرح وانسى كل الزعل.....وأبدا أيامك وجدد أحلامك لسنة جديدة

لا تحمل الأوجاع وانزع من قلبك الغل.....وكل لحضة زعل لا تعدها عقدة ومصيبة

إيا خوى أقبل بفرح وبعد كم يوم يطل.....علينا عيدفيه نحتفل ونشرب أنخاب وبيرة

ننسى كل اللى صار لأن العقل اختل.....ونعتقد زالت همومنا وأفعالنا هذى حميدة

يقولو البعض ساعة صفى لكنها ذل.... ضاع العقل وتساوى راعى الطيب والرذيلة

ومنى لكم يا ناس قول من ورد وفل.....السعادة هى رضى الرحمن وهذى نصيحة

ايا ربوع العمر غفلة ولو بشمسه طل ......متل الشهب ياتى بلحضة و ينطفى بريقة

ما غير أعمالك تبقى زادك وتظل .....لا جاه نفع ولاسلطان كنت (او )كنتى أميرة

ما لك إلا طاعة الرحمن عزّ وجل .....وبالرضى والتسليم سعادتك بسنة جديدة

هذى وصاتى أقدمها هديه للكل.....عسى الرحمن يجعل لكم بالحياة سنين طويلة





يا هجرة المصطفى والعين باكيـةٌ

والدمـع يجـري غزيراً من مآقيها



يا هجرة المصطفى هيّجت ساكنةً

من الجوارح كــاد اليأس يطويهـا



هيجـت أشجاننا والله فانطـلقت

منا حناجرنا بالحـزن تأويهــا



هاجرت يا خير خلق الله قاطبــةً

من مكــ� �ةً بعد ما زاد الأذى فيها



هاجرت لما رأيت الناس في ظلـم

وكنت بــدرا مـــنيراً في دياجيهـا



هاجرت لما رأيت الجهل منتشـراً

والشــر والكفـــر قد عمّ بواديهـا



هاجرت لله تطوي البيد مصطحبا ً

خلاً وفـــيـاً .. كريم النفس هاديها



هــــو الإمـــام أبو بكـــر وقصتــه

رب السماوات في القرآن يرويها



يقول في الغار "لا تحزن" لصاحبه

فحســــبنا الله : ما أسمـى معــانيهـا



هاجرت لله تبغي نصـر دعوتنا

وتســأل الله نجحـاً في مباديهــا



هاجرت يا سيد الأكوان متجهاً

نحو المدينــة داراً كنت تبغـيها



هذي المدينة قد لاحت طلائعـها

والبشـر من أهلها يعلو نواصيها



أهل المدينة أنصـار الرسول لهم

في الخلد دور أُعدت في أعـاليها



قد كان موقفهم في الحق مكرمة

لا أستطيع له وصــفاً وتشبيهــا









عامٌ أهاب به الزمان فأقبلا
يُزجي المواكب بالأهلة حُفَّلا
مَلَكَ الحوادث؛ فهي مِن أجناده
تأتي وتذهب في الممالك جُوَّلا
آنًا يُهدِّبها الشعوب، وتارة
يَبني لها المُلكَ الأشمَّ الأطوَلا
يا أيها العام الوليد, أما ترى
أمَّ الكتاب حِيال مَهدِك مُثَّلا
فزعت إليك تقصُّ مِن أبنائها
ما راع راوية الدهور فأجفَلا
وتسوق بين يدَيك مِن آمالِها
ما أخلف الزمنُ العسوفُ وعطَّلا
عبثَت بها الأعوام قبلَك فانجلَت
عن لاعجٍ صدَع القلوب وما انجَلى
صُنْها عن اليأس المُميت، وكن لها
عامَ الحياة تنَلْ مراتبَها العُلى
رفعَت على آي الكِتاب بناءَها
زمنًا فهدَّ الهادِمين وزَلزَلا
أَرِنا كتابك أو فدَعْه محجَّبًا
إنا نراه على المَغيب مؤمَّلا
هيِّئ مكان النيِّرَين لأمة
أخذت أوائلها المكان الأوَّلا
لسْنا بني الخُلفاء إن لم نَبنِه
مجدًا على هام النجوم مؤثَّلا
الله علَّمنا الحياة رشيدة
وأبى علينا أن نضلَّ ونجهَلا
قل للأُولى جهلوا: اذهبوا بكتابكم
إنا لنتَّبع الكتاب المُنزَلا
الحق عِصمتُنا نصون سياجَه
بالعلم يمنع أن نُضام ونُخَذلا
أَعِدِ المناصِل في الغمود بريئة
الحق إن حاربت أَقطَع مُنصَلا
ودع المعاقل والحصون فلن ترى
كالعِلم حِصنًا للشعوب ومَعقِلا

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
1438, الجديدة, الرسول, الشريفة, الهجرة, النبوية, ابحاث, هجرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

خريطة خريطة المواضيع خريطة الاقسام

free counters

Sitemap


الساعة الآن 05:18 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

Security team

Privacy Policy سياسة الخصوصية |