اجمل رسائل الواتساب

  #1 (permalink)  
قديم 08-30-2016, 06:49 AM
انفال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 9,207
معدل تقييم المستوى: 10
انفال is on a distinguished road
افتراضي كلمات عن الحج , عبارات عن الحجاج , منشورات عن حج بيت الله


عبارات عن الحج , كلمات عن الحج روعه, خواطر روعه للحج, توبيكات عن الحج, رمزيات عن الحج, صور الحج, كلام عن الحج, شعر عن الحج, تغريدات عن الحج, صور حجيج, لبيك اللهم لبيك, توبيكات واتس اب الحج, رمزيات انستقرام عن الحج, توبيكات بي بي للحج, عبارات عن يوم عرفة, كلمات عن يوم الترويه, توبيكات يوم عرفة, عبارات عن عشر ذي الحجة, اشعار عن الحج, كلام عن عشر ذي الحجة, خواطر عن يوم عرفة, خواطر عن عشر ذي الحجه

تعريف الحج/هو قصد بيت الله الحرام في مكة المكرمة لأداء
شعائر الحج من طواف وسعي ووقوف بعرفة وسائر
المناسك استجابة لدعوة سيدنا ابراهيم عليه السلام

الحج/ طاعة الله تعالى_بأداء ركن من أركان الأسلام
الحج/تطهير القلب,وصفاء النفس،والأمل في محو الذنوب
الحج/تعود النفس على الصبر،والتظحية،والبذل
الحج/تعارف المسلمين فيما بينهم،وتعاونهم على حل مشاكلهم


الحج
مدرسة ربانية
وحشرٌ مُصغّر
فيه
صبرٌ وجهادٌ في سبيل الله
فمن يحصلهما في حياته
يخرج من الدنيا كما يخرج من الحج
كيوم ولدته أمه


أما والذي حج المحبين بيته ولبّوا له عند المُهل وأحرموا .....
وقد كشفوا تلك الرؤس تواضعاً لِعِـزَّهِ مـن تعنـوا الوجوهَ وتسلم


لبيك يا رباه ..........
يهلون بالبيداء لبيك ربنا لك الملك والحمد الذي أنت تعلموا
دعاهم فلبوه رضاً ومحبةً فلما دعوه كان أقرب منهم

دعاهم إلي البيت العتيق زيارة فيا مرحباً بالزائرين وأكرموا
يقول عبادي قد أتوني محبتةَ وأني بهم براً أجودُ وأرحمُ
وأشهدكم أني غفرت ذنوبهم و وأعطيتهم مـا أمَّلـوه وأنعـم

فلله ذاك الموقف الأعظـم الـذي موقف يوم العرض بل ذاك أعظم

وحي من الروح لا وحي من القلم *** هز المشاعر من راسي إلى قدمي

لما رأيت حجيج البيت يدفعهـم *** شوق إلى الله من عرب ومن عجم

لبوا الــنـداء فما قرت رواحلهم *** حتى أناخوا قبيل الصبح بالحرم

لبيك اللهــم يــا رباً نلــوذ بـه *** سجع الحناجر تحدوها بلا سئم
.................................................. ...................................
والطائفون كأمواج البحار وهم *** مابين باكي على ذنب ومبتسم

الله اكبر كم مدت هناك يد *** وكم عليها أريقت ادمع الندم

وكم توسل محروم فبلغه *** رب الحجيج أماني الروح والنعم
.................................................. .............

لبيك اللهــم يــا رباً نلــوذ بـه *** سجع الحناجر تحدوها بلا سئم



قد رق قلبي للمسير الى منى
والشوق يحدوني لك مكان
ابدء بما سن الحبيب المصطفى
اطوف بالبيت في احرام
ثم العكوف مع الحجيج الى منى
ليلة مبيت دون قيام
مع طلعت الفجر الصريح رحيلنا
نبغي القوف بخير مقام
مقام نبتهل عليه لربنا
يغفر عظيم الذنب والالمام
ويطهر القلب السقيم من البلا
ويجعل الجنات خير ختام
ثم النفور مع الغروب وقتنا
نلقط حصاة لرجمة الشيطان
ونطوف بالبيت العتيق بعيدنا
ولنا صلاة خلف مقام
وننهر الدم العظيم فدينا
لله نفدي بخير مكان
ونطواف بالبيت العتيق وداعنا
نرجو من الله قبول تمام
لله كم ذاك الجهاد سرنا
ايام طاعات وليل قيام
ياليت شعري من يقوم على منى
مع الحجيج هذا العام

1- الحج يربي على ترك الترفه والتوسع في المباحات.
2- لباس الإحرام يذكر الإنسان بخروجه من الدنيا كما دخل إليها.
3- في الحج سَعة لا توجد في غيره من العبادات، حتى في النية والترتيب.
4- من مقاصد الحج إحياء التوحيد في النفوس؛ ومن شعائر الحج التلبية بالوحدانية: «لَبَّيْكَ اللهمَّ لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لا شَرِيكَ لك لَبَّيْكَ».
5- من معاني الحج تعظيم هَدي الأنبياء ومآثرهم، والبشر يحبون أن يكون لهم معالم مشهودة ونماذج ملموسة.
6- مَن دخل مكة يشعر بالهيبة والقداسة، والحفاظ على هذا يحتاج إلى توعية تتضافر فيها الجهات الرسمية والمؤسسات المدنية.
7- اتفق العلماء على أن مكة والمدينة وبيت المقدس أفضل بقاع الأرض، وقد جُمعت في حديث: « لاَ تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلاَّ إلى ثَلاَثَةِ مَسَاجِدَ ... ».
8- الحج تربية على الأخلاق، والسلام والتسامح والتغافر وحفظ الحقوق؛ واختلاط الناس وتزاحمهم مظنة أن يجور بعضهم على بعض.
9- الحج تواصل بين الناس وتبادل للمنافع؛ ومكة أول مدينة مُعَوْلَمَة يأتيها الناس (مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ).
10- التواصل في موسم الحج يُوجِب أن يكون للمسلمين مشروع حضاري للتأثير على العالم، وتقديم صورة ناصعة عن الإسلام.
11- ينبغي أن يُلهمنا الحج الشعور بالروح الفاعلة الإيجابية المؤثِّرة.
12- من منافع الحج المصالح الدنيوية بالتبادل التجاري (لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ).
13- الحج فرصة للبرامج والمشاريع المدروسة للفرد والأسرة والشركة والمجموعة ولأهل مكة ولغيرهم على أن تتحقَّق فيها الأمانة واجتناب الغش.
14- مكة بلد حرام بالإجماع (بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ)، وفيها معنى الإعجاز الرباني وتاريخها يشهد لها بغلبة الأمن والاستقرار.
15- جمع الله تعالى في الحج بين ألوان العبادات: البدنية والمالية والفعلية والتَّرْكِيَّة والقلبية.
16- تحديد الحج كل بضع سنوات مصلحة ظاهرة وتنظيم لأمر الحجيج، فلا ينبغي تجاوزها والتهاون فيها.
17- دخل ابن عباس حماماً وهو مُحْرِم، وقال: «إن اللهَ لا يصنعُ بأوساخكم شيئاً»، والحمام يشبه الساونا والبخار اليوم.
18- الحج المبرور هو الحج المقبول، ولا يعلم عن القبول إلا الله تعالى؛ (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)، ولكن يجتهد الحاج في اتباع السنة.
19- على الحاج إصلاح النية، لوجه الله، لا للرياء والسمعة والمفاخرة، ولا لمجرد الصحبة والمؤانسة والعادة.
20- على الحاج حفظ اللسان من الجدل والغيبة والنميمة والتحقير، والأذن من السماع المحرَّم، والعين من النظر المحرَّم، واليد من البطش والعدوان والسرقة.
21- قد يطرأ الرِّياء والسُّمعة بعد تمام العمل؛ فإن بعض الناس كلما حضر مجلساً زكَّى حجه وأظهر للناس اجتهاده في الطاعة والمناسك.
22- لا بأس بالترفُّه المعتدل في الحج والعمرة، كأن يركب سيارة مكيفة أو يسكن غرفةً قريبة من الحرم أو يسكن في خيمة مكيفة؛ لأن الله تعالى لا يصنع بعذابنا شيئاً.
23- الحج ليس سفر سياحة، وإنما هو سفر طاعة، قد يلقى الإنسان فيه بعض النصب والتعب.
24- يجب ألا يتحول جهاد الحج والعمرة إلى اقتتال ومزاحمة ومضايقة بين المسلمين، وإنما سُمي جهاداً؛ لما فيه من الجهد والمشقة.
25- لا ينبغي أن يستدين ليحجَّ، والمَدين ليس عليه الحج حتى يؤدِّي دينه.
26- التعارف من مقاصد الحج وإزالة الحواجز والأسوار والعنصريات القائمة بسبب الانتسابات للقبائل أو المذاهب أو الألوان أو الشعوب.
27- عامة الحجاج سبقت إليهم فتاوى وخيارات فقهية، فينبغي الرفق بهم وتعليمهم بلين وألا يحملوا على مذهب واحد.
28- صلى الله عليه وسلم! وارث هداياتهم ومجدِّد شريعتهم، ومحيي ما اندرس من الوحدانية، والمبعوث بالتشريع الخاتم الذي لا يُنسخ ولا يزول.
29- لا يطلق الحج على من قصد غير مكة، والذي يذهب إلى مسجد النبي عليه السلام يسمى زائراً.
30- يوم الحج الأكبر هو يوم النحر؛ لأن معظم أعمال الحج تقع فيه؛ الرمي، والنحر، والحلق، والطواف.
31- أجمع العلماء على أن الحج من الواجبات الضرورية المتواترة بالنقل القطعي خلفاً عن سلف، وأنه ركن من أركان الإسلام.
32- العمرة مشروعة بالإجماع، وهي سُنّة؛ لأن القرآن نصَّ على الحج في مواضع ولم يذكر العمرة، والأحاديث في وجوبها لا تثبت، وهذا اختيار ابن تيمية وابن القيم.

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
منشورات, الله, الحج, الدجاج, عبارات, كلمات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

خريطة خريطة المواضيع خريطة الاقسام

free counters

Sitemap


الساعة الآن 02:37 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

Security team

Privacy Policy سياسة الخصوصية |