اجمل رسائل الواتساب

  #1 (permalink)  
قديم 08-30-2016, 02:55 AM
انفال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 9,207
معدل تقييم المستوى: 10
انفال is on a distinguished road
افتراضي قصيدة فصحى عن الوداع ، قصيدة عن الفراق بالفصحى


خواطر واشعار وداع قصيرة , اشعارعن الوداع مؤلمة , حزينه
, خواطر كلمات وداعيه , عبارات وداع حزينه
ودعني , صور وداع مسافر ,عبارات وداع وفراق صديقتي
ابيات شعر وداع الاصحاب, *قصائد وداع حزينه , اجمل قصائد وداع وفراق الاصدقاء
اشعار وداع الحبيب قصيرة , شعر وداع حزين , اشعار وداع حزينه
شعر وداع , شعر , وداعيه , قصائد وداع , صور واشعار فراق ووداع , عبارات فراق حزين


أزفّ الرّحيل وحان أن نتفرّقا فإلى اللّقا يا صاحبّي إلى اللّقا
إن تبكيا فلقد بكيت من الأسى حتى لكدت بأدمعي أن أغرقا
وتسعّرت عند الوداع أضالعي نارا خشيت بحرّها أن أحرقا
ما زلت أخشى البين قبل وقوعه حتى غدوت وليس لي أن أفرقا
يوم النوى ، للّه ما أقسى النّوى لولا النّوى ما أبغضت نفسي البقا
رحنا حيارى صامتين كأنّما للهول نحذر عنده أن ننطقا
أكبادنا خفّاقة وعيوننا لا تستطيع ، من البكا، أن ترمقا
نتجاذب النظرات وهي ضعيفة ونغالب الأنفاس كيلا تزهقا
لو لم نعلّل باللقاء نفوسنا كادت مع العبرات أن تتدّفقا
يا صاحبي تصبّرا فلربّما عدنا وعاد الشّمل أبهى رونقا
إن كانت الأيّام لم ترفق بنا فمن النّهى بنفوسنا أن نرفقا
أنّ الذي قدر القطيعة والنّوى في وسعه أن يجمع المتفرّقا!..
ولقد ركبت البحر يزأر هائجا كالليث فارق شبله بل أحنفا
والنفس جازعة ولست ألومها فالبحر أعظم ما يخاف ويتّقى
فلقد شهدت به حكيما عاقلا ولقد رأيت به جهولا أخرقا
مستوفز ما شاء أن يلهو بنا مترّفق ما شاء أن يتفرّقا
تتنازع الأمواج فيه بعضها بعضا على جهل تنازعنا البقا
بينا يراها الطّرف سورا قائما فاذا بها حالت فصارت خندقا
والفلك جارية تشقّ عبابه شقّا، كما تفري رداء أخلقا
تعلو فنحسبها تؤمّ بنا النّسما ونظنّ. أنّا راكبون محلّقا
حتّى إذا هبطت بنا في لجّة أيقنت أنّ الموت فينا أحدقا
والأفق قد غطّى الضباب أديمه فكأنّما غشي المداد المهرفا
لا الشّمس تسطع في الصّباح ، ولا نرى إمّا استطال اللّيل؛ بدرا مشرقا
عشرون يوما أو تزيد قضيتها كيف التفتّ رأيت ماء مغدقا
(نيويورك) يا بنت البخار، بنا اقصدي فلعلّنا بالغرب ننسى المشرقا
وطن أردناه على حبّ العلى فأبى سوى أن يستكين إلىالشّقا
كالعبد يخشى ، بعدما أفنى الصبى يلهو به ساداته ، أن يعتقا
أو كلّما جاء الزمان بمصلح في أهله قالوا. طغى وتزندقا؟
فكأنما لم يكنه ما قد جنوا وكأنما لم يكفهم أن أخفقا
هذا جزاء ذوي النّهى في أمّة أخذ الجمود على بينها موثقا
وطن يضيق الحرّ ذرعا عنده وتراه بالأحرار ذرعا أضيقا
ما إن رأيت به أديبا موسرا فيما رأيت، ولا جهولا مملقا
مشت الجهالة فيه تسحب ذيلها تيها، وراح العلم يمشي مطرقا
أمسى وأمسى أهله في حالة لو أنها تعرو الجماد لأشفقا
شعب كما شاء التخاذل والهوى متفرّق ويكاد أن يتمزّقا
لا يرتضي دين الآله موفّقا بين القلوب ويرتضيه مفرقا
كلّف بأصحاب التعبّد والتّقى والشرّ ما بين التعبّد والتّقى
مستضعف، إن لم يصب متملقا يوما تملّق أن يرى متملقا
لم يعتقد بالّلم وهو حقائق لكنّه اعتقد التمائم والرّقى!
ولربما كره الجمود وإنما صعب على الانسان أن يتخلّقا!..
وحكومة ما إن تزحزح أحمقا عن رأسها حتّى تولّي أحنقا
راحت تناصبنا العداء كأنما جئنا فريّا أو ركبنا موبقا
وأبت سوى إرهقنا فكأنما كلّ العدالة عندها أن ترهقا
بينا الأحباب يعبثون بها كما عبث الصّبا سحرا بأغصان النّقا
(بغداد) في خطر ( ومصر) رهينة وغدا تنال يد المطامع (جلّقا)
ضعفت قوائمها ولما ترعوي عن غيّها حتى تزول وتمحقا
قيل اعشقوها قلت: لم يبق لنا معها قلوب كي نحبّ ونعشقا
إن لم تكن ذات البنين شفيقة هيهات تلقى من بينها مشفقا
أصبحت حيث النّفس لا تخشى أذى أبدا وحيث الفكر يغدو مطلقا
نفسي اخلدي ودعي الحنين فإنما جهل بعيد اليوم أن نتشوّقا
هذي هي ((الدّنيا الجديدة)) فانظري فيها ضياء العلم كيف تألّقا
إني ضمنت لك الحياة شهيّة في أهلها والعيش أزهر مونقا



العينُ بعد فراقِهـا الوطنـا = لا ساكنًا أَلِفَـتْ ولا سَكَنـا
ريّانـةً بالدمـعِ أرّقَـهـا = ألاّ تُحِسَّ كـرًى ولا وَسَنـا
ليت الذين أُحبُّهـم عَلِمـوا = وهم هنالك .. ما لقيتُ هُنا
ما كنتُ أَحْسَبُني مُفَارِقَهـم = حتى تُفارقَ روحيَ البَدَنـا
إن الغريـبَ مُعـذّبٌ أَبَـدا = إنْ حلّ لم ينعمْ .. وإن ظَعَنا


الله جَارُكَ في انْطِلاقِـكْ=تِلْقَاءَ شَامِكَ أوْ عِرَاقِـكْ
لا تَعْذُلَنّـي فـي مَسِـيرِي=يَوْمَ سِرْتُ وَلَمْ أُلاقِكْ
إنّـي خَشِيـتُ مَوَاقِفـا=للبَينِ تَسْفَحُ غَرْبَ مَاقِـكْ
وَعَلِـمْـتُ أنّ بُكَـاءَنَـا=حَسَبَ اشْتِياقي وَاشتِيَاقِكْ
وَذَكَرْتُ مَا يَجِـدُ المُـوَدِّعُ=عِنْدَ ضَمّكَ وَاعْتِنَاقِـكْ
فَتَـرَكْـتُ ذاكَ تَعَـمّـداً=وَخَرَجْتُ أهْرُبُ مِنْ فِرَاقِكْ



لمّـا رأيـتُ القـومَ قـد رحـلـوا = وراهبُ الدّيْـرِ بالناقـوسِ مُشتغِـلُ
شبكتُ عَشْري على رأسي وقلتُ له: = يا راهبَ الديرِ .. هل مرّتْ بكَ الإبلُ ؟
فحنّ لي وبكى .. بل رقّ لي ورَثَـى = وقال لي : يافتى ضاقتْ بـكَ الحِيَـلُ
إن الخيـامَ التـي جئـتَ تطلبُـهـم = بالأمسِ كانوا هنا .. واليوم قد رحلوا

ودّعتُ قلبيَ ساعـةَ التوديـعِ = وأطعتُ قلبي وهو غيرُ مُطيعي
إنْ لم أشيّعْهُـم فقـد شيَّعتُهـم = بمشيِّعَيْنِ : تنفسي , ودموعي !



أشاعوا فقالوا وقفـةٌ ووداعُ = وزُمَّتْ مطايا للرحيلِ سِـراعُ
فقلتُ : وداعٌ لا أُطيقُ عيانَهُ = كفاني من البَيْنِ المُشتِّ سماعُ
ولم يملكِ الكتمانَ قلبٌ ملكتُـه =وعند النوى سرُّ الكَتُومِ مُذاعُ

قالتْ وقـد نالهـا للبيـنِ أوجعُـهُ = والبينُ صعبٌ على الأحبابِ موقعُـهُ

اجعلْ يديك على قلبي فقد ضعفـتْ = قواه عن حملِ ما تحويـه أضلعُـهُ

واعطفْ عليَّ المطايا ساعةً فعسـى = مَنْ شتّ شملَ الهوى بالوصلِ يجمعُهُ

كأنني يوم ولَّـتْ حسـرةً وأسـى = غريقُ بحرٍ يرى الشاطي ويمنعُـهُ


ولقد نظرتُ إلى الفراقِ فلم أجدْ = للموتِ لو فقد الفـراق سبيـلا
يا ساعةَ البينِ الطويلِ كأنمـا = واصلتِ ساعاتِ القيامةِ طولا

يا عينُ في ساعةِ التوديعِ يشغلكِ الـ = بكاءُ عن لـذّةِ التوديـعِ والنظـرِ ؟!
خُـذي بِحظّـكِ منهـم قبـل بَيْنِهـمُ = ففي غدٍ تفرّغي للدمـعِ والسهـرِ !





الله جَارُكَ في انْطِلاقِـكْ=تِلْقَاءَ شَامِكَ أوْ عِرَاقِـكْ
لا تَعْذُلَنّـي فـي مَسِـيرِي=يَوْمَ سِرْتُ وَلَمْ أُلاقِكْ
إنّـي خَشِيـتُ مَوَاقِفـا=للبَينِ تَسْفَحُ غَرْبَ مَاقِـكْ
وَعَلِـمْـتُ أنّ بُكَـاءَنَـا=حَسَبَ اشْتِياقي وَاشتِيَاقِكْ
وَذَكَرْتُ مَا يَجِـدُ المُـوَدِّعُ=عِنْدَ ضَمّكَ وَاعْتِنَاقِـكْ

فَتَـرَكْـتُ ذاكَ تَعَـمّـداً=وَخَرَجْتُ أهْرُبُ مِنْ فِرَاقِكْ





لما أناخوا قبيل الصبح عيسهم =وحمّلوها وسارت في الدجى الإبل

وأرسلت من خلال الشق ناظرها =ترنو اليّ و دمع العين ينهمل

وودّعت ببنان عقدهُ علم=وناديت لا حملت رجلاك يا جملُ

ويلي من البين ما حل بي وبهم =من ناظرِ البين حل البينُ فارتحلوا

لما علمت أن القوم قد رحلوا =وراهب الدير بالناقوس منشغلُ

شبكت عشري على رأسي وقلت له =يا راهب الدير هل مرت بك الإبلُ

فحن لي وبكى وأنّ لي وشكى =وقال لي يا فتى ضاقت بك الحِيَلُ

ان البدور اللواتي جئت تطلبهم =بالأمس كانوا هنا واليوم قد رحلوا

اني على العهد لم أنكر مودتهم =يا ليتهم بطول البعد ما فعلوا




بالأمس كانو مـلء منزلنـا=واليوم ويح اليوم قد ذهبـوا
ذهبوا أجل ذهبوا ومسكنهـم=في القلب ماشطوا وما قربـوا
إني أراهـم أينمـا اللتفتـت=نفسي وقد سكنوا وقد وثبوا
وأحس في خلدي تلاعبهـم=وفي الدار ليس ينالهم نصـب
وبريـق أعينهـم إذا ظفـروا=ودموع حرقتهـم إذا غلبـوا
في كل ركـن منهـم أثـر=وبكل زاويـة لهـم صخـب
في النافذات زجاجها حطموا=وفي الحائط المدهون قد ثقبـوا
في الباب قدكسروا مزلاجـه=وعليه قد رسموا وقد كتبـوا
في الحصن فيه بعض ما أكلوا=في علبة الحلوى التـي نهبـوا
في الشطر من تفاحة قضمـوا=في فضلة الماء التـي سكبـوا
إني أراهـم حيثمـا أتجهـت=عيني كأسراب القطا سربـوا
حتى إذا ساروا وقـد نزعـوا=من أضلعي قلبا بهـم يجـب
الفيتنـي كالطفـل عاطفـة=فإذا به كالغيـث ينسكـب
قد يعجب العذال من رجـل=يبكي ولو لم أبـك فالعجـب
هيهات ماكل البكـا خـور=وإني وإن بي عزم الرجال أب

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
الفراق, الوداع, بالفصحى, فصيح, قصيدة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

خريطة خريطة المواضيع خريطة الاقسام

free counters

Sitemap


الساعة الآن 12:21 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

Security team

Privacy Policy سياسة الخصوصية |