اجمل رسائل الواتساب

  #1 (permalink)  
قديم 08-29-2016, 08:37 AM
انفال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 9,207
معدل تقييم المستوى: 10
انفال is on a distinguished road
افتراضي مقدمة بحث روعة 2017 , مقدمة مع خاتمة بحث , مقدمة بحث قوية


-
الحمد لله الذي جعل لنا من العلم نورا نهدي به و بعد...
نتقدم ببحثنا هذا الى زملائنا التلاميذ و الى كل من يجمعنا بهم رباط العلم من مستمعين و قراء و مدرسين فهذا البحث يشمل .....الذي نامل ان يعجبكم
و اذا نحن نضع بين ايديكم هذا البحث الذي نرجو ان يكون في المستوى و نامل اننا على الاقل لم نقصر و لم نهمل تبيان جواهر عناصر البحث لاننا محضو رين بعاملين اثنين يصعب التوفيق في كثير من الاحيان بينهما و هما الوقت الموزع بين مختلف المواد الذي يتشكل منها المنهاج الدراسي و كذلك الاحاطه النسبيه بموضوع البحث الذي هو مبتغانا و كذلك نرجو من الاساتذه ان يكونوا لاقسامهم النظرة الكامله و الشامله لمختلف الدروس مع تفادي النظرة التجزيئيه
نرجو من الاساتذه الكرام و كذلك اخواننا التلاميذ ان لا تبخلوا علينا بملاحظاتكم و اقتراحاتكم البناءة لنصوب اخطاءنا و نتفادى زلاتنا و نتلافى العيوب التي يمكن اننا ولا شك وقعنا فيها
و الله نسال ان يديم نعمته علينا و ان يحفظ وطننا من كل كيد و من كل شر و ان يهدينا سواء السبيل
و نسال الله عز و جل ان يوفقنا و يجعل النجاح حليفنا ....
من اعداد اعضاء لجنه البحث .....


-2-
مقدمة
إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه.
أما بعد..
سوف أتحدث في بحثي هذا عن " ....... " وسوف اتحدث في بحثي هذا عن ( نشأته وولداته مثلا .. ) .. وعن ..... !! وعن


وعن


وعن


وأتمنى ان يوفقني الله في بحثي المتواضع ..
والله ولي التوفيق ..

-3-
مقدمة بحث اسلامية
الحمد لله الذي يقول الحق وهو يهدي السبيل ، والصلاة والسلام على نبينا محمد خاتم النبيين وإمام المرسلين ، جدد الله به رسالة السماء ، وأحيا ببعثته سنة الأنبياء ، ونشر بدعوته آيات الهداية ، وأتم به مكارم الأخلاق وعلى آله وأصحابه ، الذين فقههم الله في دينه ، فدعوا إلى سبيل ربهم بالحكمة والموعظة الحسنة ، فهدى الله بهم العباد ، وفتح على أيديهم البلاد ، وجعلهم أمة يهدون بالحق إلى الحق تحقيقاً لسابق وعده : { وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ}([1]). فشكروا ربهم على ما هداهم إليه من هداية خلقه والشفقة على عباده، وجعلوا مظهر شكرهم بذل النفس والنفيس في الدعوة إلى الله تعالى.

-4-
مقدمة بحث - جامعة أم القرى
بسم الله الرحمن الرحيم


مقـــــدمة البحــــــث


إن الحمد لله تعالى ، نحمده ونستعينه ونستهديه ، ونؤمن به ونتوكل عليه ، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي 0


والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه أجمعين 0


وبعــــــــد


يقول الله تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم


مُّسْلِمُونَ " {آل عمران ، 102} 0


ويقول تعالى " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا


زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا " {النساء ، 1}0


ويقول تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا {70} يُصْلِحْ


لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا {الأحزاب ، 71} 0


أمـــــــا بعــــــــد ،،


فهذا بحث متواضع في " حجية خبر الآحاد " ، كانت إحدي الدواعي إلى كتابته ما نراه بين الحين والحين من ارتفاع نبرة الدعوة القائلة بعدم حجية خبر الآحاد سواء في العقائد وحدها أو في شتى مناحي الشريعة الإسلامية الغراء 0


هذه الدعوة التي يحمل لواءها نوعان من الناس :- أولهما خبيث ماكر قصد من وراء هدم خبر الآحاد وعدم العمل به التخلص من السنة النبوية كلها وضربها في مقتل إذ أنهم يعلمون أن كثيراً من السنة النبوية بل ومن أمور الدين ثبتت بطريق الآحاد ، فقام هؤلاء للترويج لدعوة الإعراض عن خبر الآحاد وراحوا يشاغبون على الأمة الإسلامية ويخلطون عليها أمور دينها ، تارة بزعمهم أن خبر الآحاد لا يفيد إلا الظن ، والظن لا يغني عن الحق شيئاً ، وتارة بقولهم : العقيدة شديدة لا تثبت مسائلها إلا بالمتواتر ، وتارة بأن الرعيل الأول من الصحابة والتابعين توقفوا عن قبول خبر الآحاد ، بزعمهم 0


وثانيهما : حسن النية سليم الطوية ، من العلماء والدعاة – قديماً وحديثاً – خدعوا بهذه الدعوة وبريقها ، فراحوا يرددون بعض ما جاء فيها ، يحدوهم في ذلك الحرص على الدين الإسلامي وسلامته وقوته ، لكن فاتهم من علم السنة النبوية وفنونها الكثير مما أوقعهم ضحايا لتأثير هذه الفرية 0


فإلى هؤلاء وهؤلاء أقدم هذا العمل المتواضع في حجية خبر الآحاد ، راجياً أن يؤتي ثماره ، ويخرج نباته بإذن ربه 0


وقد قسمته إلى مقدمة ، وثلاثة مباحث ، فأما المقدمة فتحدثت فيها عن أهمية الموضوع وبعض أسباب اختياره ، وأما المبحث الأول :- فعرفت فيه " الآحاد " لغة واصطلاحاً ، وبينت أقسامه مع ضرب الأمثلة والنماذج التوضيحية لما يذكر ، وأما المبحث الثاني :- فسردت فيه حشداً من الأدلة على حجية خبر الآحاد سواء منها ما كان من القرآن الكريم أو من السنة النبوية القولية والعملية أو من الإجماع أو الأدلة العقلية ، وأما المبحث الثالث :- فذكرت فيه شبه القائلين برد خبر الآحاد مع الكر عليها بالجواب والبرهان ، ثم الخاتمة وأهم نتائج البحث ، ثم ثبت بأهم المراجع والمصادر التي رجعت إليها أثناء البحث 0


وهو جهد المقل ، وبضاعة الفقير إلى عفو ربه ، فما كان فيه من توفيق فمن الله وحده " وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب " ، وما كان فيه من خطأ أو زلل أو نسيان فمني ومن الشيطان ، والله ورسوله منه براء ، ورحم الله رجلاً أهدى إلي عيوبي 0


رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِل عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ


أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ {البقرة ،286}‏0


وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد صاحب السنة العطرة والهدي الشريف القويم ، وعلى الآل والصحب الطيبين الطاهرين ، وعلى كل ما سار على دربهم إلى يوم الدين 0


وكتبــــــــــــه : راجي عفو ربه


د/ خالد شاكر عطية سليمان





-5-
مقدمات وخاتمة عامة
المقدمة:
الحمد لله الذي لولاه ما جرى قلم, ولا تكلم لسان, والصلاة والسلام على سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) كان أفصح الناس لسانا وأوضحهم بيانا, ثم أما بعد:
إنه من دواعي سروري أن أتيحت لي هذه الفرصة العظيمة لأكتب في هذا الموضوع الهام ؛ الذي يشغل بالنا جميعا لما له من أثر كبير في حياة الفرد والمجتمع وهو موضوع (............)


الخاتمة:
من خلال ما سبق وما ذكرنا يتضح لنا أن هذا الموضوع من الموضوعات الهامة المؤثرة فى مجالات الحياة , فيجب الاهتمام به حتى نرتقي ونتقدم بوطننا العزيز مصرنا الغالية .
----------------------
المقدمة:
مما لاشك فيه ؛ أن هذا الموضوع هو من الموضوعات الهامة في حياتنا ، ولذا سوف اكتب عنه في السطور القليلة القادمة متمنيا من الله أن ينال إعجابكم ؛ ويحوز على رضاكم ، وأبدأ ممسكا بالقلم مستعينا بالله لأكتب على صفحة فضية كلمات ذهبية تشع بنور المعرفة بأحرف لغتنا العربية لغة القرآن الكريم .


الخاتمة:
وهكذا لكل بداية نهاية ، وخير العمل ما حسن آخره وخير الكلام ما قل ودل وبعد هذا الجهد المتواضع أتمنى أن أكون موفقا في سردي للعناصر السابقة سردا لا ملل فيه ولا تقصير موضحا الآثار الإيجابية والسلبية لهذا الموضوع الشائق الممتع ، وفقني الله وإياكم لما فيه صالحنا جميعا

المواضيع المتشابهه:

رد مع اقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
2017, لقيمة, خاتمة, روعة, قوية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

خريطة خريطة المواضيع خريطة الاقسام

free counters

Sitemap


الساعة الآن 04:58 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

Security team

Privacy Policy سياسة الخصوصية |