الخميس , مايو 25 2017
الرئيسية / أخبار السودان / رئيس الجمهورية: البلاد مقبلة على مرحلة يسودها الوئام والمحبة والتصالح

رئيس الجمهورية: البلاد مقبلة على مرحلة يسودها الوئام والمحبة والتصالح

قال رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير”، إن البلاد مقبلة على مرحلة يسودها الوئام والمحبة والتصالح الوطني. وتعهد بتنفيذ توصيات الحوار المجتمعي، واعتمادها مع مخرجات الحوار السياسي وبرنامج إصلاح الدولة. وقطع بضمهم في وثيقة واحدة، لتُشكل ركيزة أساسية في بناء مستقبل البلاد وإقامة دستور دائم، فضلاً عن تحقيق استقرار سياسي.
وجدد “البشير” خلال الجمعية العمومية للحوار المجتمعي، بقاعة الصداقة، أمس (الاثنين)، جدد الدعوة للحركات المسلحة والقوى السياسية الرافضة للحوار بالانضمام إلى مبادرة الحوار الوطني، ونبذ الحرب.
وامتدح “البشير” الذي تسلم مخرجات الحوار المجتمعي من اللجنة القومية للحوار ورؤساء اللجان القومية الستة، امتدح التجربة وقال إنها سودانية خالصة لم تشهدها البلاد طوال تاريخها، وأوضح أنها ــ أيّ التوصيات ــ أوضحت دور المجتمع في بناء الدولة بطرحها حلولاً ناجعة في تعزيز الشعور الوطني.
وقال الرئيس إن توصيات الحوار المجتمعي استوعبت كل آراء مكونات الشعب، عبر جهود اللجان التي طافت الولايات وذهبت للسودانيين العاملين بالخارج، بهدف تحقيق رؤية قومية حول الغايات. وذكر بأن التوصيات أتت شاملة وتجاوزت نقاط الخلاف الاجتماعي، وصولاً للتعايش السلمي.

شاهد أيضاً

عوض الجاز: الحراك والتعاون بين السودان والصين مستمر وممتد

وصف مسؤول ملف العلاقات السودانية الصينية د.عوض الجاز، الحديث عن تعثر حل الديون الصينية لدى …

الشعبي: البرلمان لا يملك حق حذف أو تعديل مخرجات الحوار

غادر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر جلسة اللجنة الطارئة للتعديلات الدستورية أمس، قبل …

لحكومة: مُلتزمون بوقف إطلاق النار وسنرد الصاع صاعين لكل من يُحاول الاعتداء على الموُاطنين

قال مساعد رئيس الجمهورية، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم إبراهيم محمود: “نحن ملتزمون بوقف …

المُستشارون المفصولون من وزارة العدل يتقدّمون بطعن إداري للمحكمة

أبلغ مصدرٌ موثوقٌ به (التيار) أمس، عزم هيئة الادعاء عن المُستشارين المفصولين من وزارة العدل …

الخرطوم تتّجه للحد من هجرة الكوادر الصحية النادرة

شَرَعت ولاية الخرطوم لانتهاج سياسة تشجع الأطباء للبقاء داخل البلاد والحد من هجرة الكوادر النادرة …

أضف تعليقاً