الخميس , فبراير 23 2017
الرئيسية / أخبار السودان / حزب الأمة القومي يحتج على تقديم “مبارك الفاضل” باسم الحزب

حزب الأمة القومي يحتج على تقديم “مبارك الفاضل” باسم الحزب

وقعت الأمانة العامة للحوار في ختام فعاليات مؤتمر الحوار أمس بقاعة الصداقة في خطأ إجرائي فادح، حيث قدمت السيد “مبارك الفاضل المهدي”، على أنه ممثل لـ (حزب الأمة) في الحوار، وذلك خلال مراسم توقيع الوثيقة الوطنية أمام الجمعية العامة للحوار، وفات على الأمانة العامة للحوار أن حزب الأمة يرأسه الدكتور الصادق الهادي المهدي وزير الموارد البشرية وفقاً لوثائق مسجل الأحزاب، وقد وقع د. الصادق على الوثيقة في الجلسة الإجرائية المغلقة التي انعقدت يوم السبت الماضي، وعبر حزب الأمة عن استيائه لما تم وتكرار الخطأ، وقال مساعد رئيس حزب الأمة للإعلام مأمون فحل لـ (التيار): “انه تم تقديم السيد مبارك في الجلستين السابقتين على أساس أنه ممثل حزب الأمة القومي، ولكن الأمانة عادت وعرفته باسم حزب الأمة، وقد نبهناهم لهذا الخطأ من يوم أمس”، ولم يستبعد مسؤول الإعلام بحزب الأمة أن تكون الإجراءات التي اتخذها حزب الأمة القومي برئاسة الصادق المهدي جعلت الأمانة العامة تقدم مبارك باعتباره يمثل حزب الأمة لتتلافى الحرج مع رئيس حزب الأمة القومي الذي أبدى مرونة في الحوار، ونفى بشكل قاطع أن يكون مبارك جُزءاً من حزبه، وأعلن حزب الأمة عن ترحيبه بالمنضمين للحوار بمن فيهم مبارك، ودعا المُمانعين للالتحاق بالحوار، مثمناً جهود الأمانة العامة في الحوار.

شاهد أيضاً

الشعبي: البرلمان لا يملك حق حذف أو تعديل مخرجات الحوار

غادر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر جلسة اللجنة الطارئة للتعديلات الدستورية أمس، قبل …

لحكومة: مُلتزمون بوقف إطلاق النار وسنرد الصاع صاعين لكل من يُحاول الاعتداء على الموُاطنين

قال مساعد رئيس الجمهورية، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم إبراهيم محمود: “نحن ملتزمون بوقف …

المُستشارون المفصولون من وزارة العدل يتقدّمون بطعن إداري للمحكمة

أبلغ مصدرٌ موثوقٌ به (التيار) أمس، عزم هيئة الادعاء عن المُستشارين المفصولين من وزارة العدل …

الخرطوم تتّجه للحد من هجرة الكوادر الصحية النادرة

شَرَعت ولاية الخرطوم لانتهاج سياسة تشجع الأطباء للبقاء داخل البلاد والحد من هجرة الكوادر النادرة …

المدير العام لقوات الشرطة: الخرطوم أكثر العواصم أمناً

أكد المدير العام لقوات الشرطة الفريق أول هاشم عثمان الحسين، أهمية الدور الكبير الذي ظَلّت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *