الإثنين , يونيو 26 2017
الرئيسية / أخبار السودان / تشريعي الخرطوم يعلن دعمه لمخرجات الحوار

تشريعي الخرطوم يعلن دعمه لمخرجات الحوار

أعلن مجلس تشريعي ولاية الخرطوم، دعمه الكامل لمخرجات الحوار الوطني والمجتمعي ولكل بنود الوثيقة الوطنية، مؤكداً التزامه بأن يترجم ذلك إلى ما يلزم من تشريع ورقابة مع حراسته الكاملة ورقابته لمكتسبات الحوار وتبشيره بها وسط دوائر النواب وقواعدهم.
وأكد رئيس المجلس المهندس صديق علي الشيخ أمس، «جاهزية المجلس لكل ما تمليه عليه متطلبات المرحلة لاستقبال من يحمل التكليف بجانبهم والمشاركة تحت القبة التاريخية، ودعا كل من فاته شرف المشاركة في هذا العمل الوطني الخالص أن يحكّم صوت العقل والحكمة وأن يلحق بركب الوطن».
من جانبه، جدّد مساعد رئيس الجمهورية، عبدالرحمن المهدي، دعوة الرئيس عمر البشير للتوافق ونبذ العنف، والاتجاه إلى البناء والتنمية والاستقرار والوقوف صفاً واحداً لرفعة الوطن، مقدماً شكره لتشريعي الخرطوم لوقوفه سنداً لمكتسبات الحوار.
وكرّم المجلس التشريعي عدداً من الشخصيات الوطنية التي أسهمت في إرساء ووضع مخرجات الحوار الوطني والمجتمعي.
وشمل التكريم اللواء ركن عبدالرحمن المهدي مساعد رئيس الجمهورية، وبروفسير حسين أبوصالح رئيس اللجنة القومية للحوار المجتمعي، بجانب بروفسير هاشم علي هاشم الأمين العام للحوار الوطني، وفضل السيد شعيب، وحامد ممتاز عضوي اللجنة التنسيقية العليا للحوار الوطني.

شاهد أيضاً

عوض الجاز: الحراك والتعاون بين السودان والصين مستمر وممتد

وصف مسؤول ملف العلاقات السودانية الصينية د.عوض الجاز، الحديث عن تعثر حل الديون الصينية لدى …

الشعبي: البرلمان لا يملك حق حذف أو تعديل مخرجات الحوار

غادر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر جلسة اللجنة الطارئة للتعديلات الدستورية أمس، قبل …

لحكومة: مُلتزمون بوقف إطلاق النار وسنرد الصاع صاعين لكل من يُحاول الاعتداء على الموُاطنين

قال مساعد رئيس الجمهورية، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم إبراهيم محمود: “نحن ملتزمون بوقف …

المُستشارون المفصولون من وزارة العدل يتقدّمون بطعن إداري للمحكمة

أبلغ مصدرٌ موثوقٌ به (التيار) أمس، عزم هيئة الادعاء عن المُستشارين المفصولين من وزارة العدل …

الخرطوم تتّجه للحد من هجرة الكوادر الصحية النادرة

شَرَعت ولاية الخرطوم لانتهاج سياسة تشجع الأطباء للبقاء داخل البلاد والحد من هجرة الكوادر النادرة …

أضف تعليقاً