الخميس , فبراير 23 2017
الرئيسية / أخبار السودان / الصحة بالخرطوم: الذباب وراء الإصابة بالإسهالات والالتهابات

الصحة بالخرطوم: الذباب وراء الإصابة بالإسهالات والالتهابات

كشفت وزارة الصحة بولاية الخرطوم، أن أعلى إصابات بالأمراض سجلت منذ هطول الأمطار من خلال التقارير اليومية هي (الجروح والإصابات، التهابات الجهاز التنفسي والإسهالات) وأرجع حمدنا السيد مدير إدارة الطب الوقائي خلال اجتماع اللجنة الفنية لطوارئ الخريف أمس (الثلاثاء) الأمر لانتشار الذباب، وتوقع أن تقل كثافة الذباب خلال الأسابيع المقبلة بفعل حملات الرش بمبيد الأنزول، كما توقع ظهور إصابات بمرض الملاريا، منوها إلى أن للمرض علاقة بالنواقل، موضحاً أنه تمت معالجة المراحيض المنهارة في محلية جبل أولياء والتي بلغ عددها (15) مرحاضا تمت معالجتها بنسبة 100 % إضافة إلى كلورة مياه الشرب، مبينا أن الكلورة من اختصاصات هيئة مياه المدن وأن الوزارة تشرف على تلك المياه للتأكد من صحتها للاستخدام الآدمي، مؤكداً أن إدارة صحة البيئة قامت بمعالجة (5583) موقعا بنسبة 100 %، مبيناً أن نواب طب المجتمع سيساهمون بصورة فعالة في ملء الاستمارة التي تحتوي على تسعة جداول.
من جانبه طالب بابكر محمد علي المدير العام للوزارة، الجهات ذات الصلة بالمشاركة في الأنشطة الصحية والبيئية التي تنتظم المحليات، معتبراً أن مشاركة نواب طب المجتمع في طوارئ خريف هذا العام إضافة حقيقية وذلك لما يملكون من خبرات في المجال

شاهد أيضاً

الشعبي: البرلمان لا يملك حق حذف أو تعديل مخرجات الحوار

غادر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر جلسة اللجنة الطارئة للتعديلات الدستورية أمس، قبل …

لحكومة: مُلتزمون بوقف إطلاق النار وسنرد الصاع صاعين لكل من يُحاول الاعتداء على الموُاطنين

قال مساعد رئيس الجمهورية، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم إبراهيم محمود: “نحن ملتزمون بوقف …

المُستشارون المفصولون من وزارة العدل يتقدّمون بطعن إداري للمحكمة

أبلغ مصدرٌ موثوقٌ به (التيار) أمس، عزم هيئة الادعاء عن المُستشارين المفصولين من وزارة العدل …

الخرطوم تتّجه للحد من هجرة الكوادر الصحية النادرة

شَرَعت ولاية الخرطوم لانتهاج سياسة تشجع الأطباء للبقاء داخل البلاد والحد من هجرة الكوادر النادرة …

المدير العام لقوات الشرطة: الخرطوم أكثر العواصم أمناً

أكد المدير العام لقوات الشرطة الفريق أول هاشم عثمان الحسين، أهمية الدور الكبير الذي ظَلّت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *