الإثنين , مارس 27 2017
الرئيسية / أخبار السودان / إبراهيم محمود: جهات خارجية تناهض الوثيقة الوطنية للحوار

إبراهيم محمود: جهات خارجية تناهض الوثيقة الوطنية للحوار

اتهم مساعد الرئيس السوداني إبراهيم محمود، عضو آلية (7+7)، بعض الجهات السياسية بالخارج بالسعي إلى إنتاج وثيقة ضد الوثيقة الوطنية التي أنتجها الشعب السوداني عبر أحزابه السياسية ومنظماته الوطنية في نهاية مداولات لجان الحوار الوطني.

وقال، خلال مخاطبته حفل تكريم الاتحاد العام للمرأة السودانية، الثلاثاء، لآلية (7+7)، عقب إنجاز الوثيقة الوطنية، إن جهات سياسية بالخارج لم ترض بالإنتاج الوطني السوداني، وأرادت أن تتعامل بردود الأفعال بإنتاج وثيقة مضادة.

وأكد محمود أن التحدي القادم أمام القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني هو حراسة الوثيقة الوطنية التي هي مفتوحة لكل الراغبين للانضمام إليها، فضلاً على العمل بجدية لإنزالها إلى أرض الواقع.

وشدَّد على أن الوثيقة الوطنية أضحت الآن ملكاً لمنظمات المجتمع المدني نسبة للدور الكبير الذي لعبته المنظمات الوطنية خاصة المرأة السودانية التي كانت لها مساهمات كبيرة خلال مسيرة الحوار.

وأوضح محمود أن السودان يتعرض إلى استهداف كبير من بعض الدول بادعاء أنه يستخدم أسلحة كيميائية. وأضاف بالقول “أرادوا من خلال هذه الافتراءات النيل من مقدرات البلاد”.

وطالب بضرورة بتوحيد كلمة أهل السودان رجال ونساء لمواجهة تلك التحديات.

 

وكالات+احباب عرب نيوز

شاهد أيضاً

عوض الجاز: الحراك والتعاون بين السودان والصين مستمر وممتد

وصف مسؤول ملف العلاقات السودانية الصينية د.عوض الجاز، الحديث عن تعثر حل الديون الصينية لدى …

الشعبي: البرلمان لا يملك حق حذف أو تعديل مخرجات الحوار

غادر الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر جلسة اللجنة الطارئة للتعديلات الدستورية أمس، قبل …

لحكومة: مُلتزمون بوقف إطلاق النار وسنرد الصاع صاعين لكل من يُحاول الاعتداء على الموُاطنين

قال مساعد رئيس الجمهورية، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم إبراهيم محمود: “نحن ملتزمون بوقف …

المُستشارون المفصولون من وزارة العدل يتقدّمون بطعن إداري للمحكمة

أبلغ مصدرٌ موثوقٌ به (التيار) أمس، عزم هيئة الادعاء عن المُستشارين المفصولين من وزارة العدل …

الخرطوم تتّجه للحد من هجرة الكوادر الصحية النادرة

شَرَعت ولاية الخرطوم لانتهاج سياسة تشجع الأطباء للبقاء داخل البلاد والحد من هجرة الكوادر النادرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *